أهم الأخبار

الحكومة السودانية تتجنب إعادة تجربة جنوب السودان في كردفان والنيل الأزرق

ليبيا المستقبل | 2016/08/22 على الساعة 05:31

وكالات: أعلنت الحكومة السودانية رفضها منح منطقتي “جنوب كردفان والنيل الأزرق” حكما ذاتيا، بما يهدد وحدة البلاد، مؤكدة أنها لن تقبل ذلك، كما أقرت بتطبيق سياسة التمييز الإيجابي في التوظيف والتنمية هناك. ونقلت وسائل إعلام محلية عن مساعد رئيس الجمهورية السوداني إبراهيم محمود حامد قوله، إن الحكومة مستعدة لإطلاق سراح أي معتقل سياسي من أبناء المنطقتين اليوم قبل الغد، متعهدا بالمساعدة في تقديم أي التماس لرئيس الجمهورية للعفو عن المحكوم عليهم في قضايا تتعلق بالحق العام من أجل السلام.
وأشار حامد إلى أنه ستتم بعد الحوار الوطني مراجعة نصيب كل ولاية من عدد الوزراء، ليصبح تعداد السكان هو المعيار الذي يحدد ذلك، كما أكد استمرار جهود الحكومة في تحقيق السلام، وأن القوة العسكرية ليست معيارا لتولي السلطة، قائلا "بعد اليوم لن تصبح البندقية وسيلة للمناصب". وتشهد منطقتا جنوب كردفان والنيل الأزرق وضعا إنسانيا متدهورا، بحسب منسقة الشؤون الإنسانية في السودان مارتا رويداس، التي ذكرت الأسبوع الماضي أن منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق حيث تقاتل الحكومة السودانية متمردي الحركة الشعبية (شمالا) منذ عام 2011، تعانيان من صعوبات إنسانية تستدعي التدخل العاجل. وأضافت أن هناك مشكلة إنسانية حقيقية تستدعي التصدي لها في أسرع وقت ممكن.
وأوضحت أن الأطفال هناك لم يتم تطعيمهم ضد الأمراض لمدة خمس سنوات، إضافة إلى سوء التغذية الحاد الذي يواجه المواطنين جراء نقص الغذاء وقلة مساحة الأراضي الزراعية. وأشارت إلى أن إيصال المعونات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقتين يتطلب اتفاقاً سياسياً بين الأطراف المتقاتلة هناك، الحكومة والحركة الشعبية (شمالا)، وأضافت “بدون التوصل إلى اتفاق فإننا غير قادرين على إيصال المساعدات”، لكنها أفادت بأنهم سيتفاوضون مع الطرفين لإيجاد آلية لإيصال الغذاء إلى المحتاجين في المنطقتين. وفشلت الأطراف المتقاتلة في المنطقتين، في التوصل إلى اتفاق وقف الصراع لنقل المساعدات الإنسانية للمتضررين خلال جولة المفاوضات الأخيرة. واختلفت الأطراف حول مسارات الإغاثة للمتضررين، حيث تمسكت الحكومة بضرورة ايصال المساعدات من الداخل، بينما تمسكت الحركة الشعبية بأن تأتي 20 بالمئة من المعونات عبر مسار “أصوصا” الأثيوبية. وأكد منسق الشؤون الإنسانية، الاستجابة إلى مئة ألف حالة سوء تغذية حاد، إلى جانب إلى مئات الآلاف من حالات سوء التغذية المتوسط.

كلمات مفاتيح : السودان، جنوب السودان،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل