أهم الأخبار

جنوب السودان: ريك مشار يغادر جوبا في أعقاب أعمال عنف

ليبيا المستقبل | 2016/08/18 على الساعة 16:26

وكالات: قال مسؤولون في المعارضة بجنوب السودان الخميس إن ريك مشار نائب رئيس البلاد سابقا وزعيم المعارضة حاليا غادر البلاد إلى دولة مجاورة بعد أسابيع من انسحابه من العاصمة جوبا في خضم قتال شرس مع قوات الحكومة. ورفض جيمس جاديت داك المتحدث باسم مشار ذكر اسم الدولة التي سافر إليها مشار. وذكر بيان لقيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان في المعارضة أن مشار غادر البلاد الأربعاء "إلى دولة آمنة في المنطقة." وفي أعقاب خروجه من العاصمة جوبا مع عدد من قواته، قاد مشار مواجهات عسكرية مع القوات الحكومية بمنطقة غرب الاستوائية (جنوب غرب العاصمة جوبا)، ولم يظهر لوسائل الاعلام إلا مرة واحدة. وأدت المواجهات المسلحة إلى مقتل ما يزيد عن 200 شخص بينهم مدنيون، كما تشرد نتيجة للعنف أكثر من 36 ألف آخرون، فروا إلى مقرات البعثة الأممية، والكنائس المنتشرة في أرجاء العاصمة.
وصرح مبيور قرنق دي مبيور، المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان في المعارضة، في بيان له أن رياك مشار "تم إجلاؤه الآن بأمان إلى بلد آمن في المنطقة". ودون إضافة المزيد من التفاصيل بشأن المكان الذي لجأ إليه مشار، أكد قرنق دي مبيور أن المتمرد السابق سيتحدث في مؤتمر صحافي سيعقده خلال الأربع وعشرين ساعة المقبلة، بعد أن ظل متحفظًا بشدة منذ اندلاع المعارك في شهر يوليو. ويتبادل معسكرا كير ومشار الاتهامات بتحمل مسؤولية معارك الشهر الماضي، التي شكلت خطرًا على اتفاق السلام الهش الذي تم التوصل إليه في أغسطس 2015 بهدف إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ ديسمبر 2013.
وقاد مشار تمردا استمر لعامين ضد القوات الموالية لمنافسه القديم الرئيس سلفاكير ثم توصل الاثنان لاتفاق سلام في أغسطس من العام الماضي. ووفقا للاتفاق عاد مشار إلى جوبا في أبريل لاستئناف مهام منصبه كنائب لرئيس البلاد. لكن قتالا نشب الشهر الماضي مما دفع مشار لمغادرة جوبا ومعه قواته في منتصف يوليو تموز. وكتب جاديت داك على صفحته في فيسبوك أن مقاتلي المعارضة "نقلوا بنجاح قائدنا إلى بلد مجاور حيث سيمكنه الآن الوصول دون عائق إلى باقي أنحاء العالم والإعلام." ومنذ نشوب قتال يوليو أقال كير نائبه مشار من منصبه وعين بدلا منه تابان دينج جاي أحد مفاوضي المعارضة السابق الذي انشق عن مشار عندما كان نائبا للرئيس.
وأبلغت الأمم المتحدة كير بأن أي تغييرات سياسية يجب أن تتماشى مع اتفاق السلام الذي نص على اختيار نائب الرئيس من صفوف المعارضة المسلحة في جنوب السودان. يُذكر أن مشار هرب من جوبا خلال معارك بالأسلحة الثقيلة في العاصمة من الثامن إلى الحادي عشر من يوليو بين القوات الموالية للرئيس سلفاكير والمتمردين السابقين الذين لبوا أوامره. وخرج رجاله مهزومين من هذه المعارك وحل محله تعبان دينق قاي كنائب للرئيس.

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل