أهم الأخبار

تركيا: مرسومين يقضيان بفصل الآلاف من قوات الأمن ردا على الانقلاب الفاشل

ليبيا المستقبل | 2016/08/17 على الساعة 15:32

رويترز: أصدرت تركيا الأربعاء مرسومين بمقتضى حالة الطوارئ يقضيان بفصل أكثر من 2000 من ضباط الشرطة ومئات من أفراد الجيش والعاملين بهيئة تكنولوجيا الاتصالات (بي.تي.كيه) ردا على محاولة الانقلاب التي وقعت الشهر الماضي. وجاء في المرسومين أن المفصولين لهم صلات بالداعية الإسلامي فتح الله كولن المقيم بالولايات المتحدة والذي تتهمه تركيا بأنه مدبر محاولة الانقلاب التي وقعت في 15 يوليو تموز وهو ما ينفيه كولن. ونشر المرسومان في الجريدة الرسمية ويتضمنان أيضا قرارا بإغلاق هيئة تكنولوجيا الاتصالات وقرارا آخر يعين بمقتضاه رئيس الدولة قائد القوات المسلحة.
وأقالت تركيا بالفعل وفقا لمراسيم سابقة صدرت بمقتضى حالة الطوارئ آلافا من قوات الأمن وأمرت بإغلاق آلاف من المدارس الخاصة والجمعيات الخيرية والمؤسسات الأخرى التي يشتبه بصلتها بكولن. وشمل قرار الإقالة الأخير 2360 ضابطا بالشرطة وأكثر من 100 من أفراد الجيش و196 من العاملين بهيئة تكنولوجيا الاتصالات. وصدر المرسومان بموجب حالة الطوارئ التي بدأ سريانها في 21 يوليو تموز. وبالإضافة إلى فصل عشرات الآلاف من موظفي الدولة أو إيقافهم عن العمل احتجزت السلطات أكثر من 35 ألفا في حملة تطهير واسعة منذ محاولة الانقلاب التي قامت بها مجموعة من العسكريين.
وفي سياق متصل، اعلن وزير العدل التركي بكير بوزداغ الاربعاء ان تركيا ستفرج عن نحو 38 الف سجين في إطار إصلاح نظام "الإفراج المشروط"، ارتكبوا جرائم قبل الأول من يوليو. وبموجب الإصلاح سيتم إطلاق سراح الكثير من السجناء قبل انقضاء مدة العقوبة على أن يخضعوا للمراقبة. ويأتي الإصلاح في قوت تعاني فيه السجون التركية من زيادة كبيرة في عدد النزلاء بعد اعتقال عشرات الآلاف لصلتهم بمحاولة انقلاب وقعت الشهر الماضي. وقال بوزداغ في سلسلة تغريدات على تويتر ان هذه الخطوة "ليست عفوا". وهي لا تشمل المحكومين بجرائم قتل او ارهاب او أمن الدولة، ولا آلاف المعتقلين منذ الانقلاب الذي وقع في 15 يوليو. واضاف "نتيجة لذلك سيتم الافراج عن 38 الف شخص من السجن في مرحلة اولى". ويستبعد الاجراء اي شخص موقوف لضلوعه بالانقلاب الفاشل الذي وقع في 15 يوليو.

عبدالمنعم | 17/08/2016 على الساعة 16:26
حيلة الدكتاتوريات الرخيصة
الاكوادور وفنزويلا وبوليفيا، الخ، الخ.. كلها دكتاترويات شعبوية لجأت لهذه المحاولات الرخيصة لتصفية المعارضين تمهيدا لتشديد القبضة الفولاذية. الله يقهر اردوغان ويمحقه ويهده، امين
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل