أهم الأخبار

ميليت: 'داعش' عدو مشترك لكل الليبيين

ليبيا المستقبل | 2016/08/17 على الساعة 12:55

وكالات: أكد السفير البريطاني بليبيا، بيتر ميليت، أن تنظيم داعش عدو مشترك لكل الليبيين ومكافحته المشتركة في كل أنحاء البلاد مهمة خاصة في سرت وبنغازي، مشددا على أن مواجهة تنظيم داعش أولوية لدى المجتمع الدولي وليبيا. وأضاف على حسابه الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي تويتر، أن المجلس الرئاسي استلم تركة كبيرة من أيام الديكتاتورية والثورة ولكن لديه الإرادة السياسية لحل المشكلات مثل الكهرباء والسيولة، مشيرا إلى أن المملكة المتحدة جاهزة لتقديم العون. وتحدث ميليت عن دور مجلس النواب، قائلا إن دوره مهم، مضيفا "أشجع أعضاؤه للإجتماع والتصويت على حكومة الوفاق سريعا". وأوضح ميليت أن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي لن يؤثر على العلاقة بليبيا، مضيفا "مستمرون في تقديم الدعم والمشورة لتحسين ظروف الشعب الليبي".

مراقب | 17/08/2016 على الساعة 16:29
عجيب
سؤال لسعادة السفير البريطاني لماذا تدعم حكومة بريطانيا المجلس الرئاسي وبعض اعضائه لهم اتصالات سرية وعلاقات مع تنظيم داعش وتنظيم الفاغدة؟ ولماذا تدعمون مجلسا رئاسيا وبعض اعضائه موقدين من العصابات والميليشيات المسلحة التي تسيطر على طرابلس ومصراتة مع العلم ان هذه العصابات المسلحة لاتعترف بالقانون ولا بالنظام ولا بالامن ولا بالشرعية ؟ ان تصرفكم هذا يدل على انكم لاتريدون الخير والامن لليبيا بل تريدون لها شرا وخرابا ودمار وذلك بتحويل ليبيا الى ارض تتناحر فيها الجماعات الاسلامية المحتلفة المتطرفة والمعتدلة وتجذب الارهابيين من جمبع انحاء العالم .اتركوا ليبيا وشانها
al-zawi | 17/08/2016 على الساعة 16:17
not so
Not quite Mr Ambassador! ISIL and Azlams are indistinguishable in Libya. They share the same aims and roughly the same supporters. Mr Ambassador: have you heard of Mr Gaddaf Addam? Have you heard of Mr Sissi and his ambitions in Libya? Advice is appreciated but in this case it is declined.
العقوري | 17/08/2016 على الساعة 12:42
المكر والخديعة ...
سياسة الانجليز معروفة منذ القدم وهي سبب مأساة العرب في فلسطين وما وعد بلفور ببعيد...عموما ماقاله السفير ظاهره الصدق ولكن باطنه وتمنيات دولته ان يستمر الصراع بين المجلسين والدمار لمقدرات البلاد تماشيا مع اجندة دولته التابعة ل امريكا...بريطانيا راعية الاخوان منذ نشأة الحزب في مصر سنة 1928 حيث قامت سفارتهم بالقاهرة بالمساعدة ومد يد العون لهم حتي محاولتهم اغتيال جمال عبدالناصر..والآن الكل يعرف ان في بريطانيا ومدينة مانشسشر خاصة اكبر تواجد لللاخوان في الخارج مدعوما من مخابرات بريطانيا...المكر والخديعة هي من صفات دبلوماسية الانجليز المعروفة فلهذا حذاري منهم يااخوتي في المجلس النواب وفي المجلس الرئاسي ...عليكم بنبذ الخلاف والاتفاق حةي ولو علي الحد الادني لخروج البلد من المأزق الحالي بدلا من المراوغة والتحجج الواهي وهروب الاعضاء الي خارج البلاد وقرارات الرئاسي المثيرة للمشاكل و ردود الافعال عنها ...هذا كله يصب في مصلحة اعداء الوطن والمواطن...اتقوا الله فينا ...
القابسي | 17/08/2016 على الساعة 12:05
معلومه ...
( أن تنظيم داعش عدو مشترك لكل الليبيين ) .. معلومه هامه جداً جداً يا ميليت .. كيف عرفتها ونحن ماناش عارفينها .. والله حاله ..
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل