أهم الأخبار

"البنيان المرصوص" تنفي هروب عناصر داعش من سرت عبر البحر

ليبيا المستقبل | 2016/08/17 على الساعة 06:49

ليبيا المستقبل - وكالات: نفى محمد الغصري المتحدث باسم عملية "البنيان المرصوص"، التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني الليبية لاستعادة السيطرة على مدينة سرت من تنظيم داعش، ما تردد حول تمكن عناصر التنظيم من الفرار من المدينة بعد "إلحاق الهزيمة به".  وقال الغصري الثلاثاء، إن "مقاتلي التنظيم محاصرون منذ نهاية مايو الماضي من كل المحاور برا وبحرا وجوا ولم يتمكنوا من اختراق حصارنا"، لافتا إلى أن التنظيم نفذ عددا كبيرا من العمليات الانتحارية بهدف فتح ممرات لهرب مقاتليه لكن محاولته باءت بالفشل. وأضاف أنه من الممكن أن يكون قادة للتنظيم ومقاتلين فروا خلال تقدم قوات "البنيان المرصوص" باتجاه سرت بداية مايو الماضي ولكن ليس بعد هذا التاريخ. 
وتابع المتحدث باسم العملية:"مهمتنا ليس تحرير المدينة فقط وإنما تخليص البلاد من خطر داعش ولذا كنا حريصين جدا على إبقائهم داخلها حتى القضاء عليهم وهو ما تم فعلا". وعن الأنباء المتداولة عن إمكانية وصول عناصر لداعش إلى أوروبا أو فرارهم باتجاه الصحراء، قال الغضري "يمكن هذا لتنظيم مثل داعش له وجود خارج سرت بل خارج ليبيا أيضا، لكنني أشدد على القول إنه لم يتمكن أي عنصر من الفرار من حصارنا". وسيطرت قوات "البنيان المرصوص" على أهم معاقل التنظيم الأربعاء والخميس الماضيين، لتحاصر ما تبقى من مقاتليه داخل حيين سكنيين هما الحي رقم 3 شمال شرق المدينة والحي رقم 1 وسط شمال المدينة.
من جانبه نفى العقيد رضا عيسى آمر القطاع الأوسط لخفر السواحل التابع للبحرية الليبية المشاركة في عملية "البنيان المرصوص"، إمكانية هروب عناصر داعش عبر البحر، حتى كمهاجرين غير شرعيين رفقة عائلاتهم. وأشار عيسى، في تصريحات صحفية، أن قوات البحرية تطوق وتحاصر بالكامل ساحل مدينة ‫سرت لمنع عناصر التنظيم من الهرب عن طريق البحر. وأوضح أنهم قاموا بصيانة زوارق البحرية التابعة لخفر السواحل والمزودة برادارات لرصد أي تحركات عبر البحر لعناصر التنظيم.
وأكد عيسي في الوقت نفسه، أنه تم منع الصيادين من الاقتراب والصيد شرق ‫مدينة مصراته، حتى لا يحصل ارباك أو تشتيت لعمليات الرصد. وأضاف آمر القطاع الأوسط لخفر السواحل البحرية الليبية، أن هناك قوة بحرية دولية خارج المياه الليبية تراقب الساحل، وهي مستعدة للتعاون اذا ما طلبنا منها ذلك، لكن حتى الآن لم تطلب قوات خفر السواحل الدعم لسيطرتها على كامل الساحل المحاذي لمدينة سرت.

al-zawi | 17/08/2016 على الساعة 14:49
no one knows the whole story
With all due respect soldier: you simply do not know everything that goes on in Sirte? Whoever brought these terrorists to Sirte can easily ship them out to serve another mission.
زيدان زايد | 17/08/2016 على الساعة 08:50
طيب أين هم
لا مسكتومهم أسري ولا عرضتوا جثثهم طيب أين هم مخطئ من يظن أن أميركا تريد ان تقضي علي الارهاب في العالم قضاء مبرم لانها بحاجه لتوظيف وجوده كذريعه لتداخلتها في أي مكان من بالعالم بحجه محاربته بدليل هي لم تمسح تنظيم القاعدة ولا تنظيم طلبان من علي الارضي بل ابقت علي شيء منهما فلا تذهبوا بعيد في تفسير ضرب داعش في سرت هو لاضعاف شئ من قدرته او جعله يستبدل مكانه من سرت لغير مكان كرساله للعالم هأنا أمريكا حاميه حمي السلم العالمي ومدافعه عن أوروربا ضد خطر يتهددها من سرت والهدف الآخر تلميع بدايات عمل السراج كموظف جديد لها في ليبيا وكي تبدو صورته تبدو لليبيين ها هو الرجل اول مهامه تحرير سرت نعم ستخلو سرت من داعش ولكن ليس بالقضاء المبرم عليها بل بتبديل مكان تواجدها وكأنها امريكا تريد القول لداعش ابتعدي عن حدود اوروبا وعن مصادر النفط الليبي شوفي لك مكان آخر نعم فيه عمليات ضدها في العراق وسوريا واليمن ولكن ليس بهدف مسح وجودها من علي الارض فوجود الارهاب يخدم امريكا في احيان كثيره فلولا وجود خارجين عن القانون لا داعي لوجود شرطه آصلا ولولاهم ما وجدت الشرطه عمل في الآصل فاضعاف داعش مطلب امريكا ليس اكثر
الجندي المجهول | 17/08/2016 على الساعة 08:40
تبخر الالاف ؟؟؟
نرجوا من الله ان يكون ماقاله السيد الغصري صحيحا وان هؤلاء القتلة لم يهربوا لينفذوا شذوذهم و جرائمهم علي ابرياء آخرين..ولكن السؤال اين تبخرر الالاف؟؟؟ الجميع كانوا يقولون ان هناك حوالي ستة او سبعة الاف داعشي في سرت !!!؟؟ وبعد اقتحام المدينة تم تقديرهم بمئات فقط ...اذن اينم البقية ؟؟؟سؤال محير .. ندعوا الله ان لايكون هذا الرقم صحيحا بان عددهم الالاف لان لو كان صحيحا فتلك نكبة و كارثة اذا استطاع هؤلاء القتلة الهروب والانتشار في بقية ليبيا ...نسال الله السلامة للبلاد والعباد...
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل