أهم الأخبار

«النواب» يستدعي عدد من الوزراء في الحكومة المؤقّتة

ليبيا المستقبل | 2016/08/17 على الساعة 01:28

ليبيا المستقبل: قال المتحدث الرسمي  باسم مجلس النواب الليبي، عبدالله بليحق، أن مجلس النواب قرر استدعاء كلاً من وزير الداخلية، ووزير المالية، ووزير الاقتصاد، بالحكومة المؤقتة، بالإضافة لمحافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس المؤسسة الليبية للنفط، وذلك بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الليبية. وأوضح بليحق، أن مجلس النواب قرر أن يستدعي الوزراء الثلاثة لمناقشة العوائق والمشاكل التي تواجه المواطن من أزمة السيولة، وعدم وصول السلع التموينية لبعض المدن والقرى الليبية، بالإضافة إلى آخر مستجدات الوضع الأمني. وذكر المتحدث باسم المجلس، أنه سيتم الاستماع أيضا لمحافظ ليبيا المركزي عن أزمة السيولة التي كان من المفترض أنها حُلت بنهاية رمضان على حد قوله، والإستفسار عن وضع مؤسسة الاستثمار وموضوع الاستقالات. وبيّن بليحق أنه  من المنتظر أيضاً مناقشة أوضاع المؤسسة الليبية للنفط، وآخر المستجدات فيها مع رئيس المؤسسة.

al-zawi | 17/08/2016 على الساعة 14:45
incapable Libyans in power
The ridiculous is becoming public insanity. It is one thing to be incompetent but it is quite another to be insane as well. Why should ministers from the Seraj government obey orders of the Agela assembly? This is just mind boggling. We often blame this culture on the Gaddafi legacy! But that is no longer convincing. This is just incapable Libyans in power.
زيدان زايد | 17/08/2016 على الساعة 07:17
للدلاله علي اننا هنا فقط
اجراء صوري للدلاله علي اننا هنا استدعاء لا يقدم ولا يؤخر ولا يرفع المعاناة من علي كاهل المواطن ياما تمت استدعاءات سابقه بلا طائل مجرد استهلاك حبر علي أطنان من الورق معظم الانجازات فى ليبيا لرفاهية المسؤول ولا شئ للمواطن كشراء مقر فخم للبرلمان بملبغ لم يعلن حتي لا يثور النازحين من سكان المدارس فانجاز البرلمان هو كانجاز حكومه الكيب الذي لا يعدو كونه اهدار لملايين علي تأثيث مبني الوزاره واليوم الرئاسي يتنظر في حصوله الشرعيه ليشتري مقر ويؤثثه ففكرة المسؤول الليبي تنحصر في المفاخره بروعة اثاث مكتبه بدل ما يفاخر بما قدمه لصالح الوطن والمواطن فالتفكير في قضاء حاجيات المواطن قبل الركوب في سياره فارهه او الجلوس في مكتب فاخر ليست هنا هي هناك ففي البيرو والبرقواي وتشيلي هناك تقدم حاجة المواطن علي رافهيه المسؤول فالرئيس مرتبه 1000 دولار قرر خفضها الي أقل من ذلك وهناك الرئيس سيارته الفولكس فكرونه فحدث ان شاف مواطن يشير علي الطريق فأخذه بسيارته علي طريقه في الطريق المواطن قال للرئيس اعتقد اني شايفك بس لا اذكر اين قال له احزر في النهايه قال انا الرئيس هناك المسؤول الحقيقي وهنا مصلحجيه انانيه نفعيه
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل