أهم الأخبار

غالبية التونسيين غير مقتنعين بالحكومة الجديدة وأنها 'حزبية' بين النداء والنهضة

ليبيا المستقبل | 2016/08/15 على الساعة 05:11

وكالات: أظهرت نتائج عملية سبر آراء في تونس حول مواقف المواطنين تجاه حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة أن غالبيتهم لا ينتظرون الكثير من حكومة وحدة حزبية بين النداء والنهضة، حسم تركيبتها كل من الرئيس قائد السبسي وراشد الغنوشي مسبقا. لقد توصلت عملية سبر الآراء التي أعدها "مركز تونس للديمقراطية" إلى أن 71 بالمئة من التونسيين وصفوا حكومة الوحدة الوطنية بـ"حكومة الوحدة الحزبية بين النداء والنهضة" فيما قال 67 بالمئة إن "تركيبة الحكومة المرتقبة حسمها مسبقا كل من السبسي والغنوشي"، وأن المشاورات التي يجريها رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد “تتم بالتنسيق المباشر بين الشيخين الحاكمين الفعليين في البلاد".
ورأى 59 بالمئة من المستجوبين أن "يوسف الشاهد يقود مشاورات شكلية تتعلق أساسا باستدراج المعارضة إلى المشاركة في تركيبة حكومية تقاسم أكثريتها النداء والنهضة، بعد أن تأكدا من عدم مشاركة الاتحاد العام التونسي للشغل، المركزية النقابية القوية، إضافة إلى الجبهة الشعبية المعارضة".
وقال رافع بلخوجة رئيس "مركز تونس للديمقراطية” إن نتائج عملية سبر الآراء أكدت أن غالبية المستجوبين على وعي بتعقيدات المشهد السياسي التونسي وأنهم مقتنعون بأن "تركيبة الحكومة شبه جاهزة بعد أن تقاسم نحو 60 بالمئة منها نداء تونس وحركة النهضة ليتركوا نحو 30 بالمئة لشخصيات سياسية مستقلة وكفاءات من التكنوقراط ولم يتركوا للمعارضة سوى الفتات". وقد شملت العينة 3700 مستجوب ينحدرون من مختلف الفئات الاجتماعية، وتتراوح أعمارهم ما بين 18 و67 عاما.
وبات من شبه المؤكد أن يحصل النداء على 5 أو 6 حقائب وزارية وأن تحصل النهضة على 4 أو 5 حقائب فيما يحصل حزبا آفاق تونس والوطني الحر على حقيبتين وزاريتين لكل منهما. واعتبر 63 بالمئة من المستجوبين أن "تكليف الشاهد تم بناء على اتفاق مسبق بين السبسي والغنوشي" ملاحظين أن "عملية التكليف لم تكن دستورية إذ لم يجر السبسي مشاورات مسبقة والحال أن الدستور ينص على أن تكليف رئيس الجمهورية لأي شخصية بتشكيل حكومة يستوجب إجراء مشاورات مع الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية".

زيدان زايد | 15/08/2016 على الساعة 07:56
حتي أنتم ياجيران
حتي أنتم ياجيران عندكم هذه الآفة فرض آراء القله علي الغالبيه علي القبول بحكومة تشكيلتها غير متجانسه ويقودها أشخاص غير مقبولين لدي عامه العشب كيف صار هو تجاور جار تأخذ من طبائعه وإلا كيف حتي تغول عباد الكراسي من دعاة الإسلام انكلا يافطات قيم الاسلام كبيره لدي الاحزاب الاسلاميه كستار في الظاهر وفي الخفاء شئ آخر كل ما ينافي أبسط تعاليم الاسلام يؤديدوه ويقومون به من تآمر علي الوطن خطف اغتيال تحريض الاخ علي قتل اخيه كيف صار ياجيران عندكم حتي انتم مفتي يفتي بيما يشرعن الارهاب ويفرق الاحباب ويفت عضد وحدة التراب كنت اعتقد ان الفتاوي المغرضه والسياسات العوجاء حكراً علينا فقط كأن يطالب رئيس حزب اسلامي كبير لديكم بقوات حفظ سلام دوليه لعزل حي المنار عن بقيه إحياء العاصمه فالدنيا جابت مافيها في ليبيا وماذا عن تونس
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل