أهم الأخبار

اتهامات متواصلة للسراج من خصومه بالرئاسي بـ'مخالفة الاتفاق السياسي'

ليبيا المستقبل | 2016/08/14 على الساعة 17:51

العرب اللندنية: اتهم علي القطراني، عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، رئيس المجلس فائز السراج بـ"مخالفة نصوص الاتفاق السياسي" المنبثق عن جولات الحوار بين أطراف النزاع الليبي في ديسمبر العام الماضي. جاء ذلك في بيان أصدره عضو الرئاسي المقاطع القطراني رداً على رسالتين للسراج الأربعاء الماضي، هدد خلالهما عضوي الرئاسي المقاطعين علي القطراني، وعمر الأسود، بـ"استبدالهما في حالة عدم التحاقهم بالمجلس خلال أسبوع". وجاء في الخطابين الموجهين للقطراني والأسود، أن المجلس "سيخاطب أعضاء الحوار السياسي لتطبيق ما ورد في الاتفاق، بخصوص خلو مناصب، واستبدال نائبين لرئيس المجلس الرئاسي "في إشارة للقطراني والأسود"، واختيار مرشحين بديلين في حال عدم الالتحاق".
واتهم القطراني، السراج بـ"مخالفة نصوص الاتفاق السياسي، من خلال مخاطبة أعضاء الحوار السياسي بشأن خلو منصب"، مشيراً أن "إعلان خلو منصب بالمجلس الرئاسي من اختصاص مجلس النواب (البرلمان)، ولاستبدال عضو بآخر ينبغي إخطار المجلس (النواب) الذي يتشاور بدوره وفق آلية معينة مع مجلس الدولة (جسم جديد شكل بناء علي الاتفاق) لاختيار البديل بالتوافق بينهما". وورد في نص مخاطبة رئيس المجلس الرئاسي المذكر للنواب المقاطعين بأن التهديد باستبدالهما "جاء نظرا لتغيب العضوين عن ثلاثة عشر اجتماعا للمجلس الرئاسي، والغياب المستمر لمدة تجاوزت ستة أشهر، ومخالفة اللائحة الداخلية المنظمة لعمل المجلس". ورداً على ذلك قال القطراني "اجتمعتم ثلاثة عشر اجتماعا بالمخالفة للاتفاق السياسي، واتخذتم قرارات بالمخالفة لنصوصه، منها ما بموجبه فرطتم بسيادة الوطن، ومنها ما وضعتم به وحدة تراب الوطن على المحك"، بحسب بيان القطراني الذي لم يفند تلك الاتهامات. ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مكتب "السراج"، على ما أورده العضو المقاطع من اتهامات.
وفي منتصف يناير الماضي، علّق القطراني عضو المنطقة الشرقية بالمجلس الرئاسي "مؤقتاً"، مشاركته في جلسات المجلس، بسبب ما قال وقتها إنه "لمس عدم جدية في التعامل مع مطالب نواب المنطقة الشرقية، والمتمثلة في دعم القوات المسلحة والشرطة وجميع أجهزة الدولة الأمنية، وعدم المساس بها وبقيادتها التي تحارب الإرهاب، وضمان مشاركة إقليم برقة (شرق ليبيا) بنسبة عادلة لا تقل عن الثلث في حكومة الوفاق الوطني في كافة المناصب السيادية، والتمثيل والبعثات الدبلوماسية وكذلك إنشاء صندوق إعمار مدينة بنغازي كما نص الاتفاق السياسي".
ووقعت وفود عن المؤتمر الوطني بطرابلس ومجلس نواب طبرق، والنواب المقاطعين لجلسات الأخير، إضافة إلى وفد عن المستقلين وبحضور سفراء ومبعوثين دول عربية وأجنبية في 17 ديسمبر الماضي، في مدينة الصخيرات المغربية، اتفاقاً يقضي بتشكيل ثلاثة كيانات تقود المرحلة الانتقالية في ليبيا هي: حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، ومجلس أعلي للدولة المكون من أعضاء المؤتمر الوطني، والمجلس الرئاسي المكون من رئيس الحكومة ونوابه التسعة، إضافة لبقاء مجلس النواب كجهة تشريعية.

احمد حسن الفالح | 19/08/2016 على الساعة 21:17
مغالطات
السراج ليس رئيساً منتخبا أتى به ليون بناء على اقتراح فضيل الأمين. وباركه شعيب والمخزوم دون اي معرفة تحول الى دكتاتور دميته تعددت اختراقاته والاعضاء اليمين في المجلس للاتفاق بين من أتوا به في الحوار . فقد الثقة والاعتبار ولم يعد ممكنا القبول به ليس لانه فاشل فقط بل لانه خرق كل المعايير ،، الدول الغربية وبقية وشعيب. والمخزوم. ساكتين عنه خشية الا يتفق أطراف الحوار على بديل فقط ، التمسك به جريمة في حق الوطن وشافوا غيره ليبيا ولادة
زيدان زايد | 14/08/2016 على الساعة 20:18
لا أحد يعلم عدد السكاكين
لا أحد يعلم عدد السكاكين بالحي عندما كانت البقره علي اربع قوائم للمرتع وتعود ولكن عندما وقعت بقرة الحي ركض كل واحد شاحذ سكينه حتي الذي منهم علي غير درايه بالسلاخه يركض ولسان حاله يقول هي طايحه طايحه خلني نغنم شئ من لحمها وشحمها هذا طمع جيران صاحب البقره يشببه الي حد كبير ماهو حاصل من تكالب الليبيين علي المناصب القيادية حتي الذي ليس لديه ما يؤهله لاعتلي أي منصب سياسي او اقتصادي يركض مع الراكضين نحو المغانم ولسان حاله أي منصب ولا قعدتي هكي فلم يسجل التاريخ العربي ان أستخير احدهم غيره وانسحب هو في مقابل ان يتولي الاجدر منه ذاك المنصب ولكن في تاريخ اليهود حدثت من امتنع عن تولي منصب لا يفقه فيه فيوم قيام الدولة العبريه استدعوا انشتاين لرئاسة مجلس الوزراء فأعتذر وقال يمكنني خدمه دوله إسرائيل في مجال الفيزياء كوني افقهه اما السياسية شوفوا لها غيري ممن يفقهون في السياسه امتنع عن اغتنام سلطه ومال وماقاله لابنة اخته يدل علي انه فقير حيث قال لها من سؤ حظك انك وريثتي الوحيده وانا لا أملك إلا نظيريات علميه في بطون الكتب فلم يجازف بمصير دولته نظير مكسب شخصي ضيق وزائل بعزيمه منهم مثل بنوا وطن من لاشئ
أحمد تمالّه | 14/08/2016 على الساعة 19:34
القانون فوق الجميع
أثبت السيد القطراني أنه شخص قبلي لايهمه ما يحدث للوطن والمواطنين، وأنه إنسان مشاكس وكسول، لا يذهب لعمله ليحلل راتبه الخيالي، بل يرفض أي عمل له علاقة بوظيفته التى اختير ليؤديها. كل مايقوم به هو (التنوبيز) على المجلس الرئاسي وعرقلة أعماله، والاصطياد في الماء العكر، محاولا أن يفشل المجلس الرئاسي، والغريب في الأمر أنه لا يزال يكتب الإعلانات والرسائل باسم المجلس الرئاسي ويوقعها باسمه على أنه نائب السيد السراج رئيس المجلس الرئاسي!!! فهل هذا إنسان متّزن في عقله؟ كل قوانين العالم تسمح بطرد من يغيب عن عمله بدون عذر قانوني لفترة تزيد على الشهر، والسيد القطراني قد غاب عن عمله بدون عذر، وبإصرار وعناد على ذلك، لأكثر من ستة أشهر، ضاربا بالقانون الليبي وبلائحة المجلس الرئاسي عرض الحائط، معتبرا نفسه فوق قانون الليبيين.
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل