أهم الأخبار

الكوني يترأس الاجتماع الأول لأعضاء الجنوب الليبي لبحث دعم الاتفاق السياسي

ليبيا المستقبل | 2016/08/13 على الساعة 16:09

ليبيا المستقبل: عقد اليوم السبت بمقر رئاسة الوزراء بالعاصمة الليبية طرابلس اجتمعاً ضم الأعضاء الممثلين للجنوب الليبي لكافة الأجسام المنبثقة عن الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية. بحضور أعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق موسي الكوني وعبدالسلام كجمان وأحمد حمزة، وأعضاء مجلس النواب وأعضاء المجلس الاعلي للدولة، الممتلين للجنوب. حيث ناقش الاجتماع سبل دعم الاتفاق السياسي، والتحديات التي تواجه الأجهزة الأمنية بالمنطقة الجنوبية وكيفية تفعيل المؤسسة العسكرية والأمنية بالإضافة إلى عدة قضايا تخص الشأن الاقتصادي والشأن الاجتماعي بالمنطقة.
وأوضح موسي الكوني نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في كلمة الافتتاح ان الغرض من هذا الإجتماع هو مناقشة بعض القضايا التي تخص الجنوب الليبي؛ المتمثلة في الوضع الأمني واستقراره والبحث عن إيجاد أليّة تساعد علي حل المشاكل والمختنقات التي يعاني منها المواطن لضمان حياة كريمة في تلك المنطقة. وشدد في هذا الصدد على أن الجنوب الليبي جزء لا يتجزأ من هذا الوطن الكبير بمناطقه المختلفة، وأن المشاكل التي يعاني منها الجنوب تنعكس بالضرورة على باقي مناطق ليبيا في عمومها. وقال:" لذلك وجب علينا الوقوف على هذه النقطة :إنه لحل مختلف الصعاب التي تواجه ليبيا علينا أن نتوجه بصورة خاصة لمعالجة إشكاليات الجنوب، والذي يعاني من ضعف الإمكانيات التي تحتاجها التنمية البشرية والخدمية للمواطن".
وأشار الكوني الي ان المنافذ الرئيسية التي تخترقها أفواج الهجرة غير الشرعية هي مناطق الجنوب التي تفتقر للإمكانيات لمكافحة هذه الظاهرة، مؤكداً أن مساعدة ودعم المؤسسات العسكرية، والأمنية بتلك المناطق سيكون من شأنه أن يساعد على مكافحة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى تأكيد أمن، واستقرار تلك المنطقة.
من جانبه شدد "صالح المخزوم" عضو المجلس الأعلى للدولة عن الجنوب: "أن توفير أمن، واستقرار الجنوب، والاهتمام بالتنمية البشرية ومكافحة الفقر، والهجرة غير الشرعية هو واجب علينا جميعاً"، مشيراً إلى أن الانهيار الأمني الحاصل هناك قد يؤدي إلى هلاك كل مناطق ليبيا مؤكداً على ضرورة التنسيق، واستمرار هذه الاجتماعات للخروج بحلول لكل هذه المشاكل، وترجمتها على أرض الواقع لضمان أمن، واستقرار ليبيا. يشار إلي إن هذا الاجتماع الذي يستمر طيلة نهار السبت في جلسة مغلقة، يأتي بدعوة من أعضاء المجلس الرئاسي عن المنطقة الجنوبية وبحضور أعضاء كل من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والوزراء المنتمين للمنطقة الجنوبية.

زيدان زايد | 13/08/2016 على الساعة 19:28
فى زمن
في زمن الحصار علي عهد القذافي شهدت بعض السلع شح واصبح المواطنين ينامون امام المنشآت كي لا يفقد دوره في انتظار الحصول عن سلعه كإطارات السيارات وغيرها ولم يكن مرتاح الا المواطن اللي عنده كذا ولد فيضع ولد في طابوا الاطارات وآخر في طابور كذا وآخر كذا فالامنيه لدي الفرد الليبي أن يكون لديه أكثر من ولد بحيث كل واحد يزاحم له امام منشأة اليوم اصحبت اتمني لو عندي ثلاث اولاد واحد عضو البرلمان وواحد عضو في المؤتمر وواحد عضو في الرئاسي لكي اضمن أي حكومه تستمر سيكون لي فيها ولد ففي ليبيا ثلاث هيئات تشريعيه وثلاث حكومات ومع هذا وضع المواطن متردي للصفر الكهرباء في بنقلاديش لا تنقطع اما نحن فانقطاعاتها باستمرار هم فقرهم في الموارد اما العقول التي تدير سياسات الدوله وتسير عمل القطاعات فهي لديهم متوفره بكثره اما نحن ففقرنا في العقول المسيره للدوله اما الموارد في ليبيا فهي متوفره وبكثره وقديما قالوا الرأي قبل شجاعه الشجعان وحتي هذه صاحب الشجاعه عندنا بس صاحب الرأي هو اللي مافيش ازمه ليبيا في غياب صاحب الرأي وحتى وان وجد صاحب رأي سيحاربوه الغوغائيين الذي يتصدرون جميع المشاهد في ليبيا
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل