أهم الأخبار

المبعوث الأممي إلى اليمن يجدد دعوته للحل السياسي الشامل

ليبيا المستقبل | 2016/08/13 على الساعة 05:49

وكالات: أدان المبعوث الأممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، الجمعة، خروقات وقف الأعمال القتالية المتزايدة من قبل الأطراف المتصارعة في اليمن. وقال المبعوث الخاص في بيان نشره على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "نطالب الأطراف المتنازعة بالتوصل بصورة عاجلة الى حل سياسي شامل". وأضاف "ان الخروقات الحاصلة غير مقبولة، ولا تخدم مسار السلام. لا زلنا نبذل جهداً كبيرأ من أجل إحلال السلام، ولكن ذلك يتطلب حسن نية، وتقديم التنازلات وهذا ما نعول عليه".
وأشار إلى أن وقف الأعمال القتالية لا زال جاريا "وكل عمل عدائي من أي طرف يشكل خرقا مباشرا موجها ضد الشعب اليمني. ندعو الأطراف الى ضبط النفس وتحمل مسؤولياتهم الوطنية، فالحل الكامل لن يكون إلا سياسيا". يذكر أن اطراف النزاع في اليمن قد صعدت أعمالها القتالية بشكل كبير في عدة جبهات، في حين كثفت مقاتلات التحالف العربي، بقيادة السعودية غاراتها الجوية ضد المسلحين الحوثيين والقوات الموالية لهم، منذ اعلان فشل مشاورات الكويت مطلع الشهر الجاري. والسبت الماضي، أعلن المبعوث الأممي تعليق مشاورات السلام اليمنية التي استضافتها الكويت منذ 21 إبريل الماضي، بين الحكومة الشرعية من جهة، وجماعة أنصار الله (الحوثي) وحزب المؤتمر الشعبي (جناح الرئيس السابق علي عبد الله صالح) من جهة أخرى، دون تحقيق أي اختراق في جدار الأزمة.
وتصاعدت وتيرة المواجهات منذ إعلان تعليق المشاورات، سواء على مستوى الجبهة القتالية الداخلية في مناطق يمنية عدة، أو تلك المعارك التي تدور على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية. وينوي ولد الشيخ، حسب تصريحات سابقة، القيام بما أسماها "الجولات المكوكية"، بدأها الأربعاء الماضي بزيارة إلى الإمارات، وذلك من أجل التحضير لجولة مرتقبة مقررة بعد شهر في موعد ومكان لم يتحددا بعد. من جهة أخرى، جددت مقاتلات التحالف العربي، الجمعة، غاراتها الجوية على مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية لهم، في العاصمة اليمنية صنعاء.
وقالت مصادر محلية إن نحو 15 غارة استهدفت جبل النهدين المطل على دار الرئاسة جنوب صنعاء، ومعسكري الصمع بمديرية أرحب، والصباحة بمديرية بني مطر شمالي العاصمة. وهزت انفجارات عنيفة صنعاء، في حين شوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من على المواقع المستهدفة، دون أن تتضح على الفور الخسائر التي خلفها القصف. وحتى الآن ما تزال مقاتلات التحالف تحلق في أجواء صنعاء بشكل كثيف دون اطلاق المضادات الأرضية من الحوثيين والقوات الموالية لهم.
في غضون ذلك، أطلق نشطاء يمنيون تظاهرة الكترونية تحمل اسم #قادمون_يا_صنعاء، بهدف مساندة قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بقوات التحالف العربي، في عملية تحرير العاصمة من قبضة الحوثيين. وكان رئيس هيئة الأركان في الجيش اليمني الموالي للحكومة، اللواء الركن محمد المقدشي، قد اعلن الأربعاء الماضي أن مرحلة الحسم العسكري في اليمن قد بدأت من مديرية نهم (40 كم شرقي صنعاء) على أن تمتد قريبا لتشمل محافظات أخرى من أجل تحريرها من الحوثيين وقوات صالح.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل