أهم الأخبار

مركز بنغازي الطبي: سبب الأعطال بأجهزة الأشعة يرجع للشركة الفرنسية التي كانت تديره

ليبيا المستقبل | 2016/08/12 على الساعة 17:37

وكالات: أرجع المكتب الإعلامي في «مركز بنغازي الطبي» أعطال قسم الأشعة في المركز إلى الشركة الفرنسية التي كانت مسؤولة عن المعدات في العام 2008. وأوضح رئيس قسم الأشعة بالمركز، الدكتور محمد ميلاد الفيتوري أن جهاز الرنين المغناطيسي جرى تركيبه من قبل الشركة الفرنسية في العام 2008 وهو دائم الأعطال رغم أنه بحالة جيدة، مضيفًا أن الخطأ من الأساس يرجع للشركة التي كانت تدير المركز آنذاك.
وأضاف الفيتوري أن الشركة هي من كان يقيم الأجهزة ويختار ويستورد رغم أنه من المفترض أن يختار القسم وتقدم له عروض من عدة شركات كبرى، موضحًا: «نحن من نختار الأحسن والأجود والأرخص، ففي المرحلة الأولى الشركة الفرنسية هي التي أحضرت كل أجهزة الرنين المغنطيسي والمقطعي والماموغرافي (تصوير الصدر)، وعلى الأخص فإن أجهزة الماموغرافي منذ تركيبها لم تعمل لــ 20 يومًا على التوالي، والشركة الفرنسية هي المسؤولة عن الصيانة والآن هي غير موجودة في بنغازي بسبب سوء الأوضاع».
وعن القسم قال الفيتوري إنه ينقسم إلى عدة أقسام داخلية؛ قسم للأشعة السينية (العادية) وآخر للأشعة المقطعية، وقسم للرنين المغناطيسي، وآخر لتصوير الصدر، وهذه جميعها تعمل فيما عدا قسم الطب النووي، الذي لم يكتمل بعد نتيجة الظروف الحالية التي تمر بها البلاد. وقال الفيتوري إن الكادر الوظيفي بقسم الأشعة يعمل به حاليًا 16 طبيبًا غير أنه في السابق كان العدد أكثر، مضيفًا أن معظم العاملين قدموا استقالاتهم وكل من لديه جواز سفر أجنبي خرج من البلاد.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 13/08/2016 على الساعة 09:04
تعليق أخي (زيدان زايد) صحيح ومضحك
اولا تعليق أخي (زيدان زايد) صحيح ومضحك خاصة فيما يتعلق بحادث سيارة السفير وسيارة الفحم٠ كل الشركات العالمية عندما تركب اجهزة حديثة؛ تقوم بتدريب عناصر وطنية على صيانتها وإصلاحها كما أنها تترك ملف صيانة كامل بالرسوم والتعليمات الواضحة عن كيفية الكشف عن الخلل وكيفية اصلاحه٠ وخاصة الشركات من الدول الغربية تخاف على سمعتها وتفخر بقيمة اجهزتها٠ لذلك اعذار الفنيين المختصين باستعمال وتشغيل هذه الاجهزة غير مقبولة واعتبرها عذر اقبح من ذنب ودليل على الفساد فى قطاع الصحة كما جاء فى تعليق (زيدان زايد)٠ وبكل حسرة واسف الفساد منتشر فى ليبيا منذ عهد الطاغية المقبور وزاد فى عهد مابعد ثورة 17 فبراير٠ ولاننسى فساد ادارة استخراج الجوازات والجنسية كما جاء فى مقال الكاتب محمد المبروك الاسبوع الماضى؛ وغيره من الاماكن الاخرى٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
زيدان زايد | 12/08/2016 على الساعة 18:53
يقولون الأعطال من الشركه
هناك مثل فرنسي يقول العيب دائما في الغائب ولان الشركه غائبه فلابد وان يكون العيب فيها هي اللي ملعونه حدثني موظف يعمل في مجال الرقابه الاداريه عن توصلهم الي معرفه ان الأعطال في أجهزة التصوير الإشعاعي بكافه انواعه يتم إيقافها عن قصد كي يجبر المريض علي الذهاب لعمل التصور المطلوب في عيادة خاصه وعلي كلامه اعدوا تقارير بذلك وكان بصدد مداهمه المستشفيات للتحقق من الشائعات ولكن قيام كارثه فبراير المجيده قلبت الموازين في ليبيا وزادت الطين بله والمريض عله والذي جعلني اصدق الرجل كونه خريج قسم اشعه يعمل في جهاز امني حسب ما ذكر لي والذي جعلني كلي آذان صاغيه له كوني يوم حديثه كنت ابحث عن فحص بالرنين مستشفي الجلاء قال لي جهازنا عاطل ما دوخش رأسي ديرها 200 دينار في عياده خاصه او امشي الي 1200 والالف مئتان قال لي جهازنا امشي الي مستشفي الأطفال والأطفال قال لي امشي لمستشفي المرج والسؤال هو ليش تعطل الأجهزة فقط مستسفيات الدوله اما الشخص الذي قال الأعطال بسبب الشركه الفرنسيه فذكرني تحقيق مرور في العهد الملكي سفير اوروبي قادم من البيضاء ازرقت عليه من الغابه سياره فحم تشكل حادث حمل الخطأ للسفير هو الي زارق
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل