أهم الأخبار

طرابلس: عصابة مسلحة تختطف الطفل "أنس الوعيشي"

ليبيا المستقبل | 2016/08/12 على الساعة 06:06

ليبيا المستقبل: تناقلت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي الليبية (فيس بوك)، يوم الإمس، خبر اختطاف الطفل "أنس محمد عبد العزيز الوعيشي" قرب طريق السدرة بمنطقة "خلة الفرجان - صلاح الدين" حيث تم اختطافه بقوة السلاح من سيارة أهله من قبل عصابة تركب سيارة "شيفورليه معتمة" بها 3 اشخاص مسلحين. وناشدت هذه المواقع متابعيها الي نشر صورة أنس على أوسع نطاق للمساعدة في العثور عليه.

عبدالحق عبدالجبار | 12/08/2016 على الساعة 18:23
وزير ماذا ههههههه هل هناك شئ اسمه داخلية
خوي البهلول وزير ماذا ... هو مزال في داخلية ماهو كله علي بره يعني علي المفضوح ... هو في وزارة اصلاً هؤلاء للتوقيع فقط حبوب للتنويم
جمال | 12/08/2016 على الساعة 14:29
بأي ذنب خطفت
الحل في نظري حاليا وفي ظل غياب الدولة وعدم القدرة على تطبيق القانون هو ان كل الناس يجب ان تمتلك حق حيازة السبلاح واستعماله ونقله معها في اي مكان في السيارة في البيت في العمل لحماية نفسها واهلها تصور لو كل الناس تحمل السلاح الشخصي معها لن يتجرأ اي مجرم للخطف جهاراً نهاراً وامام اعين المئات من الناس وسوف يحسب لهذا الامر مليون حساب قبل فعله. ببساطة نحن للاسف شعب نخاف ولكن لا نختشي ، ايضا نحن نعيش مرحلة قانون الغاب حاليا ولهذا وجب على كل شخص حماية نفسه واهله ولا ينتظر احد في ذلك . أعرف بأن الكثير لا يوافق على هذا الراي بحجة سوف يتم قتل بعضنا البعض لاتفه الاسباب ولكن ما يحدث الان هو اشر وانكل من ذلك وسوف يتمادى الامر لأكثر من ذلك والايام بيننا.
خالد الهنداوي | 12/08/2016 على الساعة 13:47
فشل امني خطير
كل مايحدث من جرائم يتحمل السيد وزير الداخلية مسئوليتها باعتباره هو المعنى بالامن الداخلي للمواطن كل وزارته فاشلة هناك معضلة بيع الجوازات وهناك الانفلات الامنى وهناك اعمال الخطف والابتزاز للمواطنين وفشلة المسلخين الخارجين عن القانون وضعف شخصية الوزير الذي في سبيل المحافظة على كرسيه يداهن هذا وذاك وبالتالي لايقدر على محاربة ظاهرة الارهاب والاجرام التى انتشرت في طرابلس بصورة خطيرة للغاية ليس امام السيد الوزير الاتقديم اسقالته قبل ان يطاله غضب اسر الضحايا .
سالم الطويل | 12/08/2016 على الساعة 13:38
لابد من استقالة وزير الداخلية
هناك فشل امني كبير اعمال خطف شبه يوميا واعمال الاغتصاب المسكوت عنها وجرائم القتل والسطو المسلح وسرقت السيارات والسرقة بالاكراه جرائم تدل على التسيب الامني والفشل والمسؤل هو وزير الداخلية عليه ان يقدم استقالته فورا والا سوف يتحمل المسؤلية القنونية والاخلاقية والجنائية عن هذه الجرائم البشعة .
الحارث ... | 12/08/2016 على الساعة 12:19
الإعدام ليس حل
الحل يكمن فى الدولة التى تاهت وتهنا عنها دولة المؤسسات والدستور دولة تحمى حقوق مواطنينها دولة موحدة سياسياً وجغرافياً دولة لاتوجد فيها فراغات يمتدد فيها الأرهاب والجريمةالمنظمة والأمراض الاخرى الغريبة عنا دولة لا يلقى فيها طرف بالائمة على الأطراف الأخري من باب الشماتة أو التشفى وكأنه يشاهد مباراة فى كلسيكو إسبانيا بين الريال والبارسا فالأمر ليس مسلى لهذا الحد ياسادة أنه الوطن وحبه من الإيمان وما عداه هو كفر صراح هذا مادرسنها فى مدارسنا الابتدائية أيام كنا صغار ونقش فى قلوبنا... وهذا هو مشروع الليبيين الحقيقى الذى يجب أن يلتفو حوله ويدعموه وبكل ماأتو من قوة كى ينجوا مما هم فيه من بلاءوعلى النخب الليبية أن لا تجبن وتتراجع أمام ضربات حثالة المجتمع مهما كان نوعها ولونها وعليها أن تقدم مشاريعها لخدمة البلاد والعباد... وأنا واثق من أن الشعب الليبى التائه المجهد والمثقل بالهموم والماسى والذى دوخوه السبع دوخات سيلتف فى نهاية المطاف حول نخبة ما بمشروعها الوطنى... وفى الختام اتمنى من الله العلى القدير ونحن فى هذه الجمعة المباركة أن يعيد الصغير أنس لاسرته ويخفف عنهم أنه على كل شىء قدير.
نوري الشريف | 12/08/2016 على الساعة 08:34
الاعدام هو الحل
العلاج الوحيد لعمليات القتل والخطف هو تطبيق عقوبة الإعدام بلا رحمة من خلال دولة القانون؟؟
البهلول | 12/08/2016 على الساعة 06:28
على وزير الداخلية تقديم استقالته فورا
عمليات الخطف في طرابلس اصبحت شبه ظاهرة يومية وكأن الذين يت اختطافهم هم اغنم وليس بشر ومع هذا الفشل الكبير والمتكرر لوزارة الداخلية التى لم تستطع حماية المدنيين من جرئم الخطف والاغتيارت والسطو المسلح والابتزاز في استخراج جوازات السفر على الرئاسي اقالة هذا الوزير الفاشل او الرحيل معا فالفشل مركب بين الحكومة ووزير الداخلية منذ ان جاء هذا السراج المهندس الفاشل وطرابلس تعيش في دوامة من الاعمال الاجرامية بقي السراج وحكومه الغير معترف بها جريمة سوف يعاقب عليها وعلى اهالي طرابلس ان يخرجوا الى الشوارع بالمطالبة باسقاط هذه الحكومة السراجية الارهابية قبل ان يخطف ويقتل اولادكم .
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل