أهم الأخبار

سوريا: أطباء من حلب يوجهون رسالة استغاثة إلى أوباما

ليبيا المستقبل | 2016/08/11 على الساعة 22:51

أ ف ب: وجه أطباء سوريون لايزالون يعملون وسط الحرب والدمار في الأحياء الشرقية في مدينة حلب رسالة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتهموا فيها بلاده بالتقاعس في مواجهة العنف والمآسي في المدينة، وحذروا من تداعيات إعادة فرض قوات النظام الحصار عليها. وروى أبو البراء، وهو اسم مستعار لأحد الأطباء الموقعين على الرسالة لوكالة الأنباء الفرنسية، معاناتهم في تلك الأحياء الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة. وقال "يتعرض الطبيب لأبشع الصور في حياته اليومية"، وخصوصا حين يتعامل مع الأطفال أو يجد نفسه مقيد اليدين لعدم توفر إمكانيات العلاج.
"واشنطن لم تقم بأي جهد لدفع الأطراف إلى حماية المدنيين"
ووقع 15 طبيبا من أصل 35 لا يزالون يعملون في الأحياء الشرقية على الرسالة إلى الرئيس باراك أوباما مشددين فيها على أن الوضع سيكون ميؤوسا منه بالنسبة للمدنيين في حال أعادت قوات النظام فرض الحصار. وقال الأطباء في الرسالة أن واشنطن لم تقم بـ"أي جهد (...) لرفع الحصار أو حتى استخدام نفوذها لدفع الأطراف إلى حماية المدنيين". وأضافوا "لسنا في حاجة إلى ذرف الدموع أو التعاطف أو حتى الصلوات، نريد أن تتحركوا. أثبتوا أنكم أصدقاء السوريين". وبعد ثلاثة أسابيع من فرض قوات النظام حصارا على الأحياء الشرقية دفع المدنيون ثمنه بارتفاع الأسعار والنقص في المواد الغذائية، تمكنت فصائل مقاتلة وجهادية في السادس من آب/أغسطس من فك الحصار وفتحت طريقا جديدا من الجهة الجنوبية. إلا أن هذا الطريق لا يزال غير آمن.
وأكد الأطباء في هذا الصدد "ما لم يتم فتح شريان حياة حقيقي إلى حلب، فستكون مسألة وقت فقط حتى تحاصرنا قوات النظام مجددا، ويفتك الجوع، وتجف مستلزمات المستشفيات تماما". ويقول أبو البراء أن أهم فرق بالنسبة لهم بعد فك الحصار هو "قدرتنا على تحويل الحالات الصعبة أو تلك التي تفوق قدرتنا الى خارج حلب". وتتواصل الاشتباكات العنيفة حاليا في جنوب حلب في مسعى من قوات النظام لاستعادة المواقع التي فقدتها وإعادة تطويق الأحياء الشرقية التي يعيش فيها 250 ألف شخص.

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل