أهم الأخبار

اجتماعات سرية في مصر بحضور إماراتي يعطي مهلةً لحفتر لإنهاء الحرب في بنغازي

ليبيا المستقبل | 2016/08/11 على الساعة 16:32

المركز الديمقراطي العربي: مصادر موثقة تكشف معلومات عن اجتماعات سرية دارت في القاهرة بين عدد من المسؤولين المصريين والليبيين بحضور مندوبين عن دولة الإمارات يومي 26 و27 يوليو/تموز الماضي، بهدف بحث قدرة المجلس الرئاسي وقوات حفتر على مواجهة “ثوار” بنغازي بحسب “هافينغتون بوست”. أكدت المصادر لـ”هافينغتون بوست “أن الجانبين المصري والإماراتي اقترحا أن تكون هناك مهلة زمنية لحفتر تقدر بشهر، لإنهاء الحرب في بنغازي بالقضاء التام على مجلس شورى ثوار بنغازي وسرايا الدفاع عن بنغازي المناوئين له ولعملية الكرامة التي يقودها.
هذه المهلة تأتي نظراً للعبء الذي أصبح يمثله حفتر على الدول الداعمة له وهي مصر والإمارات وفرنسا أساساً، إذ يعتبر أي دعم لأي طرف من أطراف النزاع الليبي خرقاً واضحاً لقرارات مجلس الأمن التي تمنع كل دول العالم من تقديم أي دعم كان لأي طرف في ليبيا. يُذكر أن فرنسا تعرضت لنقد شديد من عدد من الدول الأوروبية لدعمها العسكري لحفتر، الذي اعترفت به رسمياً منذ أسبوعين إثر مقتل ٣ من جنودها بعمليات قتالية في بنغازي، الأمر الذي من شأنه تعطيل الاتفاق السياسي وعرقلته.
ذلت المصادر أكدت أن الجانبين المصري والإماراتي قدما طرحاً لرئيس المجلس الرئاسي فايز السراج يتعلق بإعادة تشكيل المجلس من جديد، من خلال استبعاد كل من عبدالسلام كجمان ومحمد العماري وأحمد معيتيق من المجلس الرئاسي، وتعويضهم بأشخاص يكونون أكثر قدرة على مواجهة الثوار. وفي هذا الصدد اقترح الجانب المصري اسم فوزي عبدالعال الذي تقدر المخابرات المصرية أنه أقدر على مواجهة الثوار ومحاصرة رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمان السويحلي المحسوب على تيار الثورة.
ويشمل الاقتراح المصري الإماراتي أن يتم دعم وزير الدفاع المقترح في حكومة الوفاق مهدي البرغثي على أن يستمر في القتال في بنغازي ضد من تصنفهم مصر والإمارات بـ”الإسلاميين” وهما مجلس شورى ثوار بنغازي وسرايا الدفاع عن بنغازي. وكشفت المصادر لـ”هافينغتون بوست ” أن اللقاء جرى تحت إشراف المخابرات المصرية وبدعم وتنسيق فرنسي، وحضره كل من رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ونائبيه موسى الكوني وفتحي المجبري، ولم تتم دعوة باقي أعضاء المجلس الرئاسي، كما حضر وزير الدفاع الملكف في حكومة الوفاق الليبية مهدي البرغثي ورئيس برلمان طبرق صالح عقيلة، كما شارك في الاجتماعات اللواء خليفة حفتر دون أن تعلن الدبلوماسية المصرية عن حضوره.
الخارجية المصرية من جهتها أعلنت رسمياً أن هذه الاجتماعات تأتي في إطار الجهود التي تبذلها القاهرة للتقريب بين وجهات نظر المجلس الرئاسي الذي يقوده السراج والمنبثق عن اتفاق الصخيرات وبين برلمان طبرق الذي يترأسه صالح عقيلة الرافض لمنح حكومة الوفاق المنبثقة عن الحوار السياسي الثقة اللازمة لكي تنطلق في ممارسة مهامها وفق الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات نهاية السنة الماضية. وأعلن السراج، الأربعاء 10 أغسطس/آب 2016، أن بلاده ليست بحاجة لقوات أجنبية على الأراضي الليبية لمساعدة القوات التي تقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية.
وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية كشفت، الثلاثاء، أن قوات خاصة أميركية موجودة على الأرض، وتقدم للمرة الأولى دعماً مباشراً للقوات الليبية التي تقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة سرت. وقال السراج في المقابلة: “نحن لسنا بحاجة لقوات أجنبية على الأراضي الليبية”، مضيفاً “طالبت فقط بضربات جوية أميركية لابد من أن تكون جراحية جداً ومحدودة في الزمن والمكان، ودائماً بالتعاون معنا”. وتابع المسؤول الليبي: “بإمكان جنودنا إنجاز المهمة وحدهم بعد الحصول على الغطاء الجوي”.
وتشن قوات حكومة الوفاق الوطني حملة عسكرية منذ 12 مايو/أيار الماضي لاستعادة السيطرة على مدينة سرت الواقعة على البحر المتوسط على بعد 450 كلم شرق طرابلس. وكان مسلحو التنظيم الجهادي سيطروا على سرت منذ يونيو/حزيران 2015. وتقوم الطائرات الأميركية بطلب من حكومة الوفاق الوطني بضرب مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية منذ الأول من أغسطس الجاري. وأفادت “واشنطن بوست” أيضاً بأن القوات الأميركية تعمل في ليبيا بالتعاون مع البريطانيين ويتم تبادل المعلومات الاستخباراتية بين البلدين. وحذر السراج من “خطورة” تنظيم الدولة الإسلامية الذي يمكن أن يستخدم كل الوسائل لإرسال عناصره إلى إيطاليا وأوروبا”، مضيفاً أنه “لن يفاجأ إذا علم أن مقاتلين من التنظيم اندسوا بين المهاجرين على الزوارق” المتجهة الى الشواطئ الإيطالية.
وكانت إيطاليا اعترفت بحكومة الوفاق الوطني الليبية وسمحت للولايات المتحدة باستخدام قواعدها ومجالها الجوي لشن ضربات جوية ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا. من جهة ثانية قال السراج إنه “يمكن” أن يزور روسيا “قريباً”، مشدداً على أن حكومته تقيم “علاقات جيدة” مع موسكو.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 12/08/2016 على الساعة 18:24
كلام هذا (المركز الديمقراطي العربي) تلفيق فى تلفيق ودس من الاخوان المتأسلمين ضد الفريق ركن خليفة حفتر ورفاقه الابطال
كلام هذا (المركز الديمقراطي العربي) تلفيق فى تلفيق ودس من الاخوان ضد الفريق ركن خليفة حفتر ورفاقه الابطال وذلك لخلق بلبلة وزعزعة صمود ونجاح حركة الكرامة فى حربها وقرب تطهير كامل مدينة بنغازي من حثالاتهم الزنادقة المنافقين المتسترين بالدين الاسلامي السمح الحنيف البرئ من افعالهم المشينة٠ ارجوكم لاتصدقوا كل ما ينشر خاصة عندما يبدأ المقال (مصادر موثقة تكشف معلومات) مما يعنى منتهى الكذب والتلفيق ولهدف خلق البلبلة وزعزعة صمود ونجاح حركة الكرامة فى مدينة بنغازي الصابرة المجاهدة٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
محمد بوسنينه | 12/08/2016 على الساعة 18:03
رد علي امنيدر
ماذا يعنيك ما يرتدي حفتر يا سيد امنيدر ، ألم تقولوا أن مصر والسعودية وحتي أميركا تدعمه ؟ يا ريت تركز علي المليار دولار التي حولها مصرف ليبيا اعتمادات لشركات في طرابلس واستلمنا حاويات فارغة للمرة الثانية ، وتحاول تحل مشكلة تقرير السفير البريطاني امام مجلس العموم البريطاني الذي قرر أن الصديق الكبير يدفع مرتبات المليشيات في طرابلس ، المتقاعد علي الأقل يحلل في مرتبه حتي وان كان لبس بدلة مفصلة كم ستكون التكلفة ؟ يا ريت تركز علي تكاليف ومصاريف المجلس الرئاسي بس وخلي حفتر عنك
يوسف | 11/08/2016 على الساعة 19:14
الخيار للشعب الليبي
الشعب الليبي هو الوحيد الدي يقرر من يكون علي سدة الحكم لخدمته لا مصر ولا قطر ولا تركيا ولا الامارات ولا الغرب ولا الشرق الدي يقرر من يكون في الحكم المدعوا فوزي عبدالعال اكب متسلق وهو احد اسباب دمار الوطن تسلق الي منصب وزير دخلية تزكية من الاخواني مصطفي عبدالجليل وهو من اسس العصابات المليشية وبعدها اختار منصب سفير لنفسه في البحرين كل هولاء هم سبب دمار الوطن كفانا نفاق من اجل المصالح الشخصية مصلحة الوطن والمواطن فوق جميع المتسليقين والسارقين لاموال الشعب الققير
منيدر | 11/08/2016 على الساعة 18:42
بدخ غير معقول
بالله عليكم متى يلبس هذا المتقاعد هذا اللباس الغالي. هل ثمنه من معاش التقاعد . هذه بدلة مفصلة لذا خياط متخصص, وبأثمان رفيعة. وسمعنا بأن حفتر أمس في الجزيرة أنه يبدخ المال على نفسه وعائلته من أين تلك الأموال لهذا الشحص؟؟ والمفكر يفهم. ربما عثر على كنز روماني أو يوناني في برقه. وهذا الحظ حذث لكثير ممن تبوؤو ا مكانات في الدولة بعد الثورة.
زيدان زايد | 11/08/2016 على الساعة 17:48
المشكله في الصراع الليبي
المشكله في الصراع الليبي الليبي هم من ركبوا موجه الثوار طمعا في مكاسب ماليه وامجاد شخصيه بصراحه وجهة نظر صائبه وهي ابعاد بعض راكبي موجه الثوار كالسويحلي ومعيتيق والعماري وكجمان وغيرهم والقائمه تطول فالذي حصل في ليبيا سنه 2011 إنتفاضة شباب لهم مطالب معينه في انتفاضه شبابيه وليست ثوره محددة الاهداف في إطار تنظيمي لها نهج ومرجعيه ولها رمز وخلفه اتباعه اكرر القول أنها حركه شبابيه هي اقرب للطيش من الرشد ولكن تبناها النتو ونجحت ومن ثم ابعدو منها الشباب وتسلقها آخرون باعداد لا تحصي ولا ادري لماذا من جرب حظوظه ان يكون سياسي ليبي وفشل كالسويحلي ومعيتيق وغيرهم ليش مايتركوا المجال لغيرهم ليش العوده ومحاولة خلط الاوارق من جديد ليش تفرضوا في انفسكم علي الشعب فالشعب لا يريدكم ولا يري فيكم طوق نجاة ليبيا التي اوشكت علي الغرق فالرأيي الذي دار في المباحثات رأيي جيد لكن المجئ عبدالعال مره ثانيه وهو وقد جرب في محك عملي من قبل وكان متسهلا مع الخارجين عن القانون فبقاءه سفير يمثل ليبيا افضل تمثيل ان الحرب علي التنظيمات المارقه والخارجه علي القانون تحتاج واحد من نفس طينة التنظيمات يؤمن بالعنف لفرض القانون
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل