أهم الأخبار

غرفة الأخبار من قناة ليبيا: حوارات طبرق... مآلات النجاح والفشل

ليبيا المستقبل | 2016/08/10 على الساعة 09:26

قناة ليبيا (غرفة الأخبار ليوم الثلاثاء 9 أغسطس 2016): "حوارات طبرق.. مآلات النجاح والفشل". متابعة إخبارية تحليلية بمشاركة: عبد الله بليحق (المتحدث باسم مجلس النواب)، عيسى العريبي (عضو مجلس النواب)، سلطنة المسماري (عضو مجلس النواب)، جمعة كوسا (عضو لجنة حوار مستقل)، عبد الحفيظ غوقة (حقوقي).

ابرز ما ورد على لسان الضيوف:
عبد الله بليحق، المتحدث باسم مجلس النواب: لجنة التواصل التي حضرت الى طبرق مكلفة من هيئة الحوار.. استمر اجتماعنا مع عدد من النواب ومع علي القطراني ساعات طويلة لتقريب وجهات النظر.. لجنة التواصل مستمرة بعملها وهي معنية بلقاء اكبر عدد من اعضاء مجلس النواب.. جلسة النواب هذا الاسبوع كانت من المفترض ان تكون جلسة قانونية وعدد الحضور وصل الى 87 نائبا.. الخلافات الحاصلة بين النواب ليست بسيطة لكي تُحل في يوم او يومين لكن على الاقل ازحنا فترة الجمود السياسي التي استمرت لاشهر.
سلطنة المسماري، عضو مجلس النواب: هذه الاجتماعات المنعقدة منذ يوم امس جاءت لتحريك المياه الراكدة ومحاولة كسر الجمود السياسي.. اللجنة التي تراسها قزيط هي لجنة منبثقة عن هيئة الحوار السياسي جاءت لترى ماذا يدور في اذهان الرافضين للاتفاق السياسي.. عدد من النواب الداعمين للمجلس الرئاسي تراجعوا الان للوراء لانه اثبت انه مجلس فاشل غير قادر على حل الازمات.. لا نستطيع القبول بتصرفات المجلس الرئاسي بما يتعلق بالجيش.
جمعة كوسا، عضو لجنة حوار مستقل: ندعوا الجميع للالتزام بالاتفاق السياسي لان الاتفاق هو طوق النجاة في المرحلة المقبلة.. اجتماعاتنا مع صالح والقطراني والنواب استمرارية لاجتماع تونس.. الدور الذي نقوم به في الوقت الحاضر كان من المفترض ان يقوم به مجلس النواب او مجلس الدولة.. الحوار السياسي لديه بعض القصور ونحن ادركنا ذلك لهذا نحاول معالجة بعض الاخطاء.. نتمنى من مجلس النواب ان يلتثم ويعقد جلسته للمساهمة في حل المشاكل.
عبد الحفيظ غوقة، حقوقي: الحوار داخل مجلس النواب مسألة مهمة جدا ونصحنا المجلس الرئاسي ان يذهب الى طبرق بدل البقاء في طرابلس.. يفشل الحوار والنقاش بين الاطراف لأن الكل يتمسك بموقفه دون جدوى.. الجولات ينقصها اعضاء المجلس الرئاسي ورئيسه ليتحاوروا بها مع مجلس النواب.. ان يعمل المجلس الرئاسي بمعزل عن الاتفاق السياسي دون مباركة السلطة التشريعية تعتبر مشكله كبيرة.. تم اقرار الاتفاق السياسي والمجلس الرئاسي ويبقى الخلاف حول المسودة الرابعة.. الكثير من اعضاء هيئة الحوار اصبحوا مسؤولين بمناصب مختلفة ولا يجب ان يكونوا اعضاء بالهيئة.. المؤتمر الوطني ومجلس النواب عليهم اعادة النظر بمن يمثلهم بالحوار.. في المسودة الرابعة تم الاستغناء عن هيئة الحوار.. على الامم المتحدة اعادة النظر بهيئة الحوار..  دخول المجلس الرئاسي الى طرابلس خطوة مهمة وجريئة ولكن كان يجب ان يتبعها خطوات اخرى.. يجب ان يحترم الاتفاق السياسي خصوصا من البعثة التي اشرفت عليه.. المجلس الرئاسي لم يزر الشرق والغرب والجنوب وهو ليس فقط لمنطقة معينة.. اذا استمر مجلس النواب على هذا الوضع بفشل عقد جلساته لن يستمر.

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل