أهم الأخبار

على قمة جبل القلعة فرقة "جدل" الأردنية تقدّم "مليون" خلال أمسية شبابية

ليبيا المستقبل | 2016/08/09 على الساعة 07:27

الحياة اللندنية: على قمة جبل القلعة في عمّان، قدّمت فرقة «جدل» الموسيقية أمسية حضرها مئات الشباب الذين تفاعلوا مع أغاني الفرقة وايقاعات الروك الصاخبة. واللافت في الأمسية طرح قضايا تلامس واقع الشباب في الأردن، وتعرض مشاكله الاجتماعية واليومية بلهجة محلية ومفردات بسيطة على ايقاعات الروك. وأطلقت الفرقة خلال الأمسية ألبومها الثالث «مليون» ويضم 12 أغنية، منها «مليون» التي تتناول قضية اجتماعية تعيشها غالبية المجتمعات العربية، وتدور حول تعامل الأشخاص بعضهم مع بعض على أساس المصلحة الشخصية أو المادية، والأنانية التي تحكم كثيراً من التصرفات، ما يُبعدنا عن انسانيتنا أكثر فأكثر. ودعت أغنية «مش هدول ناسك» الشعوب العربية إلى التسامح والسلام.
وخصصت الفرقة أغنية «اذا احنا رحنا» التي تعرض واقع الفنان الأردني في الساحة الموسيقية المستــقلة في ظل قلة الفرق الفنية، لا سيما أن المجتمع لا يدعم هواة الغناء والموسيقى، علماً أن غالبية شركات الانتاج لا تعترف بما يسمى الموسيقى البديلة. ويقول مؤسس فرقة «جدل» والمؤلف الموسيقي محمود الردايده إنه يحاول ألا يضع الصعوبات التي تواجه الفرقة عائقاً أمام أحلامها، موضحاً أن قضية عدم اهتمام المؤسسات بالفنانين الناشئين مشكلة عربية لا يمكن تجاوزها في وقت ضئيل وبالتالي يتوجب على الفنان أن يتكيف مع الظروف. ويؤكد ضرورة توعية المجتمع بأهمية الموسيقى لما تساهم في تهذيب الروح وفتح مساحة واسعة للتعبير عن النفس.
وأشار إلى أن هذا ما يحاول التطرق إليه في أغلب الأغاني بخاصة في الألبوم الثاني بعنوان «ماكينة» الذي صدر عام 2012 ونال إعجاب الكثير من متابعي الفرقة وترك بصمة واضحة في عالم الروك العربي. وما أثار الشارع الأردني في بداية انطلاقة الفرقة، هو إعادة توزيع أغنية «كل ما أقول التوبة» لعبدالحليم حافظ وأغنية «على الله» لوديع الصافي، فحققتا قفزة في مسيرة الفرقة. وتوالت النجاحات مع أغنيات عفوية، منها أغنية «سلمى» التي انتشرت سريعاً عام 2007 وتعد من الأغاني التي ما زال جمهور الفرقة يسمعها ويطلبها في كل حفلة. واعتادت فرقة «جدل» أن تصدر أغاني جدلية منذ انطلاقتها عام 2003، فهي من أول الفرق العربية التي استعملت موسيقى الروك على كلمات عامية لتثير الجدل حول بعض القضايا الإجتماعية بلهجة محلية حادة وهجومية أحياناً.

كلمات مفاتيح : الأردن، فنون وثقافة،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار