أهم الأخبار

قناة «الغد» في حوار خاص مع مارتن كوبلر

ليبيا المستقبل | 2016/08/08 على الساعة 02:25

ليبيا المستقبل: فى حوار خاص مع قناة «الغد» قال مبعوث الأمم المتحدة لدي ليبيا مارتن كوبلر، إن المجتمع الدولي يدعم وجود قيادة موحدة للجيش الليبي تحت قيادة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، داعياً الجميع فى ليبيا للتوحد من أجل حماية البلاد من الإرهاب وداعش. وتحدث كوبلر خلال الحوار عن الإتفاق السياسي الليبي، معتبراً إياه بأنه خريطة لمستقبل ليبيا، ودور مصر فى حل الأزمة السياسية فى ليبيا، وموقفه من مجلس النواب المنتخب.

زيدان زايد | 08/08/2016 على الساعة 09:41
شكرا للسيد القائم علي هذه الصفحه
لأختيارك عنوان لرسالتي يليق عكس الذي عنونت به انا رسالتي لقد خلقت في انسان جديد وعدت بي الي حيث أخلاق القريه لكن ذاك المنطق يليق بنعت اعداء الوطن الذين يعملون في الظلام وتحت الشمس علي الاضرار به
زيدان زايد | 08/08/2016 على الساعة 08:12
دور مشبوه
هذا الرجل يؤدي في دور مشبوه بتدخلاته السمجه في الشأن الليبيه هو ليس غبي ولا المبعوث الذي كان قبله غبي هم صفوة الأذكياء منوط بهم دور استعماري خبيث هو اذكاء نار الفتنه للامعان في شق الصف الليبي الذي في ذاته يشهد خلافات ويشهد تمترس كل فصل مسلح بكامل عدته في استعداد لمقاتله الفصل الآخر لاطماع شخصيه بعيده عن مصلحه الوطن فمندوب الغرب الاستمعاري يري ان مصلحه الغرب المؤمن بضروره الحفاظ علي أمن إسرائيل ان يتولي زمام الأمور في ليبيا أحد أمراء الميليشات الجهلي في الامور العسكريه لهذا هم يحاولوا ابعاد حفتر لان خطورته تكمن في انه سينشئ جيش قوي مسلح باسلحه عصريه سيكون خير عون وافضل سند لمصر اذاما تم احياء النزاع المسلح بين العرب واسرائيل لهذا يسعي الغرب لتغليب كفه ميليشات النهب والخطف والارهاب التي تشكلت في ظل فوضه السلاح عقبت انهيار المنظومه الامنيه في ليبيا بسقوط النظام السابق فترجيح كفه الميليشات اهم للغرب ترجيح كفه جيش ليبيا النظامي الذي رأوه يشن حرب بحرفيه قتاليه علي الارهاب من آجل العوده بليبيا الي الامن والامان كما كانت أيام زمان
احمد حسن الفالح | 08/08/2016 على الساعة 02:48
اوليس بريمر
لا اثق في هذا الرجل الذي يشرعن للمليشيات واستيلائهم على السلطة ،، اترك ليبيا وشأنها ايها المخادع
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل