أهم الأخبار

وينر: فتح حقلي الشرارة والفيل سيساعد ليبيا في واردات الطعام والدواء

ليبيا المستقبل | 2016/08/05 على الساعة 15:31

وكالات: قال المبعوث الأميركي لدى ليبيا، جوناثان وينر إن إعادة فتح حقلي الشرارة والفيل النفطيين فقط بإمكانهما إضافة 440 ألف برميل نفط يوميًا إلى الإنتاج الليبي. وأضاف وينر، في تغريدة له على حسابه بموقع "تويتر"، أن ذلك بإمكانه مساعدة ليبيا في المحافظة على واردات الطعام والدواء. وفي تغريدة أخرى، تمنى وينر أن "يقود اجتماع عقده ديوان المحاسبة برؤساء البلديات الجنوبية والمؤسسة الوطنية للنفط إلى خطوات عملية من أجل زيادة توليد الطاقة وإنهاء انقطاع التيار عن المناطق الليبية". يذكر ان المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس رحبت في بيان لها بإعادة الفتح الغير مشروط للموانئ النفطية المغلقة، وأن إعادة فتح الحقول للإنتاج والتصدير سيساعدها على زيادة الإنتاج 150 ألف برميل يوميًا خلال أسبوعين.

متابع | 05/08/2016 على الساعة 16:08
ثروة النفط بين المساومة و السرقة
لم يتضح بعد أبعاد الصفقة بين الجضران و المجلس الرئاسي و قيمة ما تم دفعه للجضران لكي يسمح بقتح موانيء النفط من جديد. بدون شك ستلقي هذه القضية بظلالها على موضوع إعادة تصدير النفط من كل مناطق الانتاج. فعلها الجضران مع حكومة علي زيدان و يريد أن يكررها مرة أخرى مع السراج. و بهذا أصبح موضوع النفط مادة للمساومة بين الأطراف المتنازعة في ليبيا. على أن الموضوع الأكبر من ذلك هو فقدان الدولة الليبية لمئات المليارات في السنوات الماضية و بخاصة خلال زمن حكومتي الكيب و زيدان. من حق الجميع في ليبيا أن يعرف أين ذهبت كل تلك الأموال و من الذي كان سبباً وراء اختفائها و هي بطبيعة الحال أموال مصدرها النفط الثروة الوحيدة القائمة الآن في ليبيا. و في ظل الظروف الحالية قد يكون مصير الأموال القادمة مثل مصير ما سبقها لتختفي في حسابات من سرق الثروات المالية الماضية. و أغلاق حقول النفط في جنوب غرب ليبيا كان سببه الأول ما حصل من محاصرة قاسية للمدن التي لم تكن مع فجر ليبيا و أرادوا تضييق الخناق عليها بمنع الوقود و الغذاء و الدواء و الشواهد و الدلائل لا تزال موجودة في بلد كان يطمح أن يكون متساو في الحقوق و الواجبات.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل