أهم الأخبار

كوبلر: حكومة السراج تجد الدعم الدولي لإنجاح المرحلة الإنتقالية فى ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/08/05 على الساعة 12:44

ليبيا المستقبل: قال المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، اليوم الجمعة، إنه لا مجال للحديث عن أكثر من حكومة في ليبيا، مشيراً إلى أن الحكومة الموجودة فى البيضاء مكاتبها مغلقة، موضحا أنه لايرى حكومة أخرى فى طرابلس سوى حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، الحكومتين الأخريتين أوقفت أعملها. وأضاف كوبلر خلال حواره عبر شاشة «الغد» أن حكومة الوفاق الوطني يجب عليها التركيز على شوؤن الأمن، وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين، حيث لديها الكثير من المهام التي يجب القيام بها، ومنها توصيل الكهرباء للشعب خلال فصل الصيف، بالإضافة إلى السيولة المالية لشراء إحتياجاتهم من الأسواق.
وأوضح كوبلر أن  أن حل الميليشيات المسلحة يعد خطوة فاعلة، ولكن يجب على حكومة الوفاق العمل على تكوين جيش ليبي موحد لضمان عدم الانقسام، مؤكدا  أن حكومة السراج تجد الدعم الدولي لإنجاح المرحلة الإنتقالية. ومن المنتظر أن يعقد كوبلر اجتماعا مع مختلف الأطراف في ليبيا لتقييم الأوضاع في ليبيا خلال شهر سبتمبر المقبل.

al-zawi | 05/08/2016 على الساعة 15:28
selective sight
Selective sight is useful diplomatically, but it does nothing to solve the chaos in Libya. Herr Kobler: you might not see 3 governments in Libya, but Libya does suffer from having 3 blocks of power. If this was case, why do you (UN) insist of having approval of the parliament (which you probably think does exist) for the Seraj government? This absurd condition was the “the mother of traps” which kept the country hanging in the air; neither totally failed nor viable. Herr Kobler: at the time did you know the consequences of that absurd condition? We warned you. But here is now: if you simply did not realise the disastrous consequences of that condition at the time; this disqualifies you from the job, please leave now.
زيدان زايد | 05/08/2016 على الساعة 14:51
فيه فرق في المصطلحات
فيه فرق المصطلحات بين القول حكومه السراج تجد دعم غربي وبين القول سعي الغرب لفرضها علي الليبيين لكي لا تقوم لليبيا قائمه ولكي لا تعود ليبيا قويه فاعله في أمتها العربيه فتفكك ليببا هدف يسعي له الغرب وللآسف وجد الغرب في بعض التكتلات المتواجده في طرابلس وفي بعض قادة بعض ميليشيات مصراته مطيه لتحقيق هذا الهدف حتما ان غياب معمر فرج ولكن كان البديل طامه الكبري لليبيا هو وصول السلاح الي يد من لا يفقهون شئ لا في الدين ولا في السياسه ولا في الوطنيه فقههم الوحيد هو النهب والسلب والخطف نظير طلب فديه هذه النوعيه من التفكير لدي هذه النوعيه من الناس جعلت الغرب يجد ضألته فيهم فمن همه مكاسب ماديه علي حساب الوطن يمكن شراءه بامنيات زايغه كالقول ساجعلك حاكم ليبيا فبوادر التفريط في الوطن بملئ البطن وغدا لناظره جد قريب
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل