أهم الأخبار

تونس: يوسف الشاهد يبدأ مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية

ليبيا المستقبل | 2016/08/04 على الساعة 17:37

أ ف ب: أفاد مصدر مقرب من رئيس الحكومة التونسية المكلف يوسف الشاهد اليوم (الخميس)، أنه بدأ مشاورات مع أحزاب ومنظمات تونسية حول حكومة وحدة وطنية كلفه تشكيلها الرئيس الباجي قائد السبسي بهدف اخراج البلاد من أزمة اقتصادية واجتماعية حادة. ويفترض أن تشمل المشاورات تسعة أحزاب سياسية وثلاثة منظمات وطنية وقعت في 13 تموز (يوليو) الماضي، «اتفاق قرطاج»، وهو وثيقة حددت «أولويات» عمل حكومة الوحدة الوطنية. وقال المصدر، والذي طلب عدم نشر اسمه، إن الشاهد استقبل صباحاً ممثلي ثلاثة أحزاب صغيرة على أن يلتقي في وقت لاحق ممثلين لحركة «النهضة الاسلامية»، صاحبة أكثرية مقاعد البرلمان، و«الاتحاد العام التونسي للشغل» (المركزية النقابية).
وأضاف أن الشاهد سيلتقي غداً ممثلين لحزب «نداء تونس» الذي أسسه في العام 2012، الباجي قائد السبسي، وفاز في الانتخابات التشريعية والرئاسية للعام 2014. وأوضح أن المشاورات ستتواصل في الايام المقبلة. وكان البرلمان التونسي سحب ثقته من حكومة الصيد التي أصبحت حكومة تصريف أعمال. وفقد «نداء تونس» أكثرية مقاعد البرلمان لصالح حركة «النهضة» بعدما انشق عدد من نوابه وأسسوا حزباً جديداً بقيادة محسن مرزوق عقب صراع على زعامة الحزب بين مرزوق وحافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي.
وكلف الرئيس التونسي أمس يوسف الشاهد بتشكيل حكومة وحدة وطنية تخْلف حكومة الصيد. وبحسب الدستور التونسي، يتعين على الشاهد تشكيل حكومة في أجل لا يتعدى شهراً من تاريخ تكليفه. ويعد يوسف الشاهد (40 عاماً) أصغر سياسي يُكلَّف ترؤس حكومة في تاريخ تونس منذ استقلالها عن فرنسا العام 1956، وهو قيادي في حزب «نداء تونس» ووزير الشؤون المحلية في النسخة الثانية من حكومة الحبيب الصيد (67 عاماً) المنبثقة من الانتخابات التشريعية للعام 2014. وقال الشاهد اليوم على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر «انطلقنا مباشرة إثر تكليفنا من قبل السيد رئيس الجمهورية في تكوين فرق عمل لتفعيل البرنامج المنبثق عن وثيقة قرطاج وهيكلة الفريق الحكومي».

شاهد (قناة الحرة): تونس: ملفات الفساد والإرهاب والاقتصاد بانتظار أصغر رئيس حكومة في تاريخ البلاد

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل