أهم الأخبار

قوات حكومة الوفاق في ليبيا تسعي لتعزيز تقدمها في ظل الضربات الامريكية

ليبيا المستقبل | 2016/08/03 على الساعة 15:10

أ ف ب: تسعى قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، الى تعزيز تقدمها في مدينة سرت الاربعاء في مواجهة قناصة تنظيم الدولة الاسلامية، والالغام التي زرعها بعد الزخم الذي حصلت عليه جراء الضربات الامريكية المتواصلة، بحسب ما افاد متحدث. وقال رضا عيسى العضو في المركز الاعلامي للعملية العسكرية الهادفة الى استعادة سرت من ايدي التنظيم الجهادي، ان “قواتنا تواصل التقدم وهي تسعى اليوم الى تعزيز هذا التقدم في ظل ضربات امريكية متواصلة اعطت زخماً للعملية العسكرية". وأضاف “قواتنا تواجه قناصة والغام تنظيم الدولة الاسلامية في أجزاء متفرقة من سرت، وهناك أهداف يصعب التعامل معها بفعل تواجدها بين المنازل، ولذا فإن الضربات الامريكية التي تتمتع بالدقة ستساعد في القضاء على هذه الأهداف المهمة".
وبدأت الولايات المتحدة الاثنين تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع وآليات لتنظيم الدولة الاسلامية في سرت (450 كلم شرق طرابلس)، بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي. ونفذت الطائرات الامريكية الاثنين والثلاثاء سبع غارات على الاقل. ولم يعلن عيسى عن وقوع غارات جديدة اليوم. وكانت القوات الحكومية الليبية التي تضم خليطاً من الجماعات المسلحة ووحدات صغيرة من الجيش المفكك، أطلقت قبل أكثر من شهرين عملية “البنيان المرصوص” لاستعادة سرت الخاضعة لسيطرة التنظيم المتطرف منذ حزيران/يونيو 2015.
وحققت القوات الحكومية في بداية عمليتها العسكرية تقدماً سريعاً، لكن العملية عادت وتباطأت بفعل المقاومة التي يبديها عناصر التنظيم الجهادي الذين يعتمدون على القناصة والسيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون. وقتل في العملية العسكرية منذ بدئها في 12 ايار/مايو اكثر من 300 عنصر من القوات الحكومية وأصيب أكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) حيث مركز قيادة عملية “البنيان المرصوص”. وقال عيسى ان “كل يوم يتاخر الحسم فيه تصبح المدينة اكثر تفخيخاً”، مضيفاً “لكن لا شك ان وجود سلاح فعال ودقيق (الضربات الاميركية) سيسرع من انتهاء المعركة”. وتابع “الضربات الامريكية تساعد القوات لكنها لن تحسم المعركة على كل حال. الجنود على الارض هم الذين سيحسمونها، كما حدث في العام 2011″، في اشارة الى قصف طائرات حلف شمال الاطلسي لقوات النظام السابق خلال الانتفاضة الشعبية المسلحة.

al-zawi | 03/08/2016 على الساعة 18:39
motives
The enthusiasm shown by the Libyans toward the American intervention in Sirt is understandable because ISIL in Sirt is a force to be reckoned with and has inflicted deep damage to the regional fighters. However, the Libyan fighters and (sadly) the Libyan leaders have to be cautious. American intervention in Middle Eastern conflicts is never what it seems to be (not ever). They have their agenda which rarely if ever coincides with the local priorities or suffering. Local human issues have no weight in the calculations. Here in Sirt, it is believed by local observers that this belated intervention was not exactly to help Seraj or the ill equipped Libyan fighters, but to destroy valuable equipment in the hands of ISIL before the Libyan fighters get their hands on it. Furthermore, ISIL in Sirt is not the ISIL we are led to believe. It is mainly ex-Gaddafi officers and hired soldiers financed by Gaddaf Addam. In other words it is Azlam posturing as ISIL. Evidence apparently needed
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل