أهم الأخبار

اتفاقية تعاون مشترك بين الشارقة والقاهرة لإقامة معرض عن السريالية المصرية

ليبيا المستقبل | 2016/08/03 على الساعة 06:58

وكالات: وقّعت الشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، مع الدكتور حلمي النمنم، وزير الثقافة المصرية، اتفاقية تعاون مشترك لإقامة معرض "حين يصبح الفن حرية: السرياليون المصريون (1938- 1965)"، والذي سيقام بالتعاون بين قطاع الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة المصرية ومؤسسة الشارقة للفنون. ويتضمن المعرض، الذي سيفتتح في القاهرة بتاريخ 28 سبتمبر/أيلول 2016، ومن ثم يجوب العديد من عواصم العالم قبل أن يحط رحاله للعرض في الشارقة العام المقبل، مجموعة مختارة من نتاج الفن السريالي المصري الذي ينتمي إلى مرحلة الثلاثينيات وحتى مطلع الستينيات من القرن الماضي.
ويشرف على تقييم المعرض كل من؛ الشيخة حور القاسمي، والبروفيسور صلاح حسن، مدير معهد دراسات الحداثة المقارنة في جامعة “كورنيل” في الولايات المتحدة الأمريكية، والفنان إيهاب اللبان، مدير قاعة “أفق”، والدكتورة نجلاء سمير، أستاذ مساعد بقسم الثقافة البصرية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وذكرت حور القاسمي أن هذا الاتفاق الذي تم توقيعه يعدّ خطوة مهمة لمزيد من التعاون والنشاط الفني المشترك بين الشارقة والقاهرة، مضيفة أن معرض السريالية المصرية مرّ بمراحل متعددة على مدار عامين من العمل سبقها فترة كبيرة من التحضير والبحث والزيارات الميدانية للمتاحف المصرية لاختيار الأعمال التي سيتم ضمها إلى المعرض الذي يعدّ بداية لانطلاقة جديدة.
من جانبه، أعرب وزير الثقافة المصري حلمي النمنم عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مع مؤسسة الشارقة للفنون، مؤكداً على عمق التعاون المستمر بين مصر والإمارات بشكل عام وحكومة الشارقة بشكل خاص، مشيراً إلى أن هذا المعرض المزمع إقامته عن السريالية المصرية في القاهرة والشارقة وبعض العواصم العالمية، يمثل انطلاقة جديدة لآفاق أرحب من التعاون الدائم. وأكد في تصريح له بأن مصر لا تنسى وقفات الشيخ سلطان القاسمي الأخوية بجانب مصر في السراء والضراء وهو ما تجب ترجمته إلى مشاريع تشاركية وتنموية تفيد الشعبين وتظهر الفن العربي بالصورة اللائقة أمام العالم.
ويأتي المعرض الحالي امتداداً لمؤتمر “السرياليون المصريون من منظور عالمي” الذي أقامته مؤسسة الشارقة للفنون في الجامعة الأميركية بالقاهرة، بالتعاون مع معهد دراسات الحداثة المقارنة بجامعة كورنيل في ايثاكا، نيويورك، وبرنامج الثقافات البصرية بشعبة الفنون في الجامعة الأميركية بالقاهرة. والذي استمر على مدار ثلاثة أيام في الفترة ما بين 26 – 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، بمشاركة مجموعة متميزة من الباحثين والنقاد والفنانين المعنيين بالقضايا المتعلقة بالفن السريالي في مصر وارتباطها بقضايا الحداثة في الفن عالمياً.

كلمات مفاتيح : مصر، فنون وثقافة،
لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل