أهم الأخبار

أوباما: يؤكد محاربة "داعش" في ليبيا يخدم مصلحة أمريكا وأوروبا

ليبيا المستقبل | 2016/08/02 على الساعة 18:35

وكالات: قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في ليبيا تتماشى مع مصالح هذا البلد، وكذلك مصالح الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وفي مؤتمر صحفي عقده أوباما في البيت الأبيض، الثلاثاء 2 أغسطس/آب، عقب محادثاته مع رئيس وزراء سنغافورة، لي سيان لونغ، أشار أوباما إلى أن توجيه الطائرات الحربية الأمريكية ضربات ضد مواقع "داعش" قرب مدينة سرت الليبية جرى "بناء على طلب من حكومة الوفاق الوطني" التي تحارب وبنجاح المتطرفين في أراضيها. وبحسب أوباما، فإن ذلك يخدم مصالح الأمن القومي الأمريكي لأنه لا يجوز قبول ظهور معقل لـ"داعش" هناك. وأضاف أن ذلك يتماشى أيضا مع مصالح الدول الأوروبية التي لا تواجه التهديد الإرهابي وحده، إنما عليها التعامل مع مسألة اللاجئين من شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

زيدان زايد | 02/08/2016 على الساعة 20:50
قيل لنا الكلام من قبل
قيل لنا هذا الكلام من قبل يافخامه الرئيس حين قررتم كغربيين إزاحة عقبه القذافي من امام اطماعكم في افريقيا سبق وان سمعنا عن شئ اسمه مصلحه شعب ليبيا من ابواق عربيه وليبيه وغربيه ولكن الذي حدث هو العكس حيث كان أستآصال القذافي ونظامه من علي إلارض الليبيه باهظ التكلفه بالنسبه لليبيين فلم ينطبق حلم يوم الحرث علي واقع يوم الحصاد صحيح زال القذافي وجني الغرب فائدة زواله اما الذي جاه الليبيين فهو قتل تشريد بتر أطراف دمار بنيه تحتية وبديل القذافي كان أسوأ من حيث تصدر المشهد الليبي من بعده ميليشات متناحره في ما بينها واصبح خطف نظير فديه واصبح في ليبيا قرن العنز يعور عينها ليبيين رأيناهم علي الشاشات يحرقوا في مصافي نفطهم وهم يكبروا الله ويدمروا مطار العاصمه وهم يكبروا الله فأي دجل بعد الذي كان يراد من الليبيين تصديقه
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 02/08/2016 على الساعة 19:12
للهم سلط على الظالمين الزنادقة المتسترين بدينك السمح الحنيف، من هو اقوى واشرس منهم
للهم سلط على الظالمين الزنادقة المتسترين بدينك السمح الحنيف، من هو اقوى واشرس منهم
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل