أهم الأخبار

المجلس الأعلى للدولة يثُمن موقف السراج بطلب الدعم من التحالف الدولي

ليبيا المستقبل | 2016/08/02 على الساعة 17:53

ليبيا المستقبل (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلي للدولة - ليبيا): ثمن المجلس الأعلى للدولة الموقف الشجاع الذي اتخذه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي وضمن ما خوله له الإتفاق السياسي الليبي من صلاحيات بشأن طلب الدعم الجوي من التحالف الدولي ضد الإرهاب وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية ممّا سيُساعد قوات عملية البنيان المرصوص على التسريع بحسم معركة سرت التي دخلت مراحلها الأخيرة للقضاء على ما تبقى من فلول تنظيم الدولة.
وأثنى المجلس الأعلى على الموقف الصريح الذي اتخذه مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني الرافض لأي تدخل أجنبي دون موافقة السلطة الشرعية المختصة وأكّد على المُساءلة القانونية المترتبة على هذا الأمر. كما دعا المجلس الأعلى للدولة إلى الوقف الفوري لإطلاق النار في بنغازي ورفع الحصار عن درنة، وبدء حوار مُوسع من أجل حلحلة القضايا العالقة لكي يتم توحيد الجهود وإعطاء الفرصة لحكومة الوفاق الوطني لتعمل على حقن الدماء وتحمّل مسؤولياتها في محاربة تنظيمات الإرهاب والتكفير. وطَالَبَ المجلس الأعلى للدولة أيضًا بضرورة التعجيل في التواصل بين الأجسام المنبثقة عن الإتفاق السياسي لتحمُّل مسؤولياتها في تحقيق السلم والإستقرار وإنقاذ الوطن وإنهاء معاناة المواطن الليبي أينما كان.

عبدالحق عبدالجبار | 02/08/2016 على الساعة 21:25
لتكن أفغانستان و الباكستان و العراق و سوريا و السودان عبره
أفغانستان القاعدة ثم طالبان باكستان القبائل و القاعدة العراق صدام و حزب البعث و داعش سوريا الاسد و وووداعش و القاعدة ليبيا القذافي و جيوشة و القاعدة و داعش و القاعدة و الشريعة السودان القاعدة و الشريعة و معمل السكر .... ماذا كانت نتيجة حروب هؤلاء علي جميع هذه الدول بقاء كل هذه المنظمات بل أقوي من ما كانت عليه و قتل الأبرياء و التقسيم و عدم وجود الامن و الأمان و الجوع و الهجرة
متابع | 02/08/2016 على الساعة 19:58
ليبيا في أحضان أصحاب المصالح
يقول البيان أن معركة سرت في مراحلها الأخيرة للقضاء على ما يسمى تنظيم الدولة. إذن جاءت هذه الضربات الأميريكية لتقطف ثمار النصر من البنيان المرصوص و مجلس السراج و تلقي بظلالها على سير المعارك في سرت و تشرك أطراف دولية أخرى لها مصالحها في محاربة التنظيم مثلما ذكر الرئيس أوباما في تصريحه. هناك من يتحدث عن قانونية الضربات و عن السيادة الوطنية و عن التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية و يتناسى أن هذه البلد أصبحت محل صراعات بين أطراف مختلفة كلٌ لها أهدافها و أجنداتها. هذا التدخل العسكري المسلح من طرف الولايات المتحدة و دون الرجوع الى أية آليات قانونية دولية قد يدفع أطراف أخرى تحارب تنظيم الدولة أن يكون لها رأي في ذلك و خاصة دول مثل فرنسا و باقي القوى الأخرى الأقليمية و الدولية. هناك من فرح بالتدخل الدولي سنة 2011 و النتيجة ما نراه الآن. فهل يكون التدخل الدولي القادم يحمل نفس النتائج التي تعانيها ليبيا الآن أم أن الأوضاع قد تأخذ أشكال أخرى ليست في الحسبان و لا أحد له القدرة على التنبوء بها. هذا ما سوف ثتبته الأيام القادمة و كيف يؤثر التدخل الدولي المسلح و الاستخباراتي على مصير دولة مثل ليبيا.
زيدان زايد | 02/08/2016 على الساعة 19:14
كلنا ضد داعش
كلنا ضد داعش بس سراجكم هذا مش بمحض إرادته أعلن رغبته في أن ضرب امريكا داعش متحصنه في سرت أنها إملاءات الغرب عليه منذ أن قول له سنجعلك رئيس وزراء ليبيا المرتقب بس وفر لنا غطاء بضرب داعش في بلادك ففي ظاهره الامر جيد القضاء داعش مطلب كل الليبيين لكن ماوراءها النتائج ستكون سيئه علي الاخضر واليابس في سرت سوف نقول كانت هنا سرت فالحرب عمياء لا تبقي ولاتذر وياريت الليبيين تنبهوا لهذا ولم يستقووا بالاجنبي لاسقاط دكتاتور واحد وليصنعوا ألف دكتاتور ولأن قضاء اهون من قضاء ياريتها غير بقت علي كتاتور تعودنا عليه وكانش يجي شورك الا اذا طمعت في الكرسي هنا جاك القضاء والبلاء واذا تجنبت الخوض في السياسه في عهده مطلوق اسراحك العب فيها بكراك كلب مافيش حد يمس منك شعره
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل