أهم الأخبار

البيت الأبيض: أوباما يقر الغارات على داعش في سرت بطلب من السراج

ليبيا المستقبل | 2016/08/01 على الساعة 18:51

ليبيا المستقبل - وكالات: أعلن البيت الأبيض إن أوباما أقر الغارات على داعش في ميدنة سرت الليبية بتوصية من وزير الدفاع. كانت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" قد أكدت قيام قوات الجو الأمريكية بشن غارات على مواقع تنظيم داعش بليبيا في مدينة سرت حسب ما ذكرت «البي بي سي» في نبأ عاجل لها. وفي كلمة متلفزة منذ قليل أعلن فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية بدء ضربات جوية أمريكية ضد مواقع تنظيم داعش في مدينة «سرت». وأوضح السراج أن الطائرات الأميركية بدأت غارات على داعش بطلب من حكومة الوفاق.
من جانبه قال جون كيربى المتحدث الرسمى باسم البنتاجون، إن الغارات على تنظيم داعش بمنطقة سرت فى ليبيا ستتواصل بطلب من فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الليبيى. وأضاف المتحدث باسم البنتاجون، أن الغارات على داعش ليبيا تأتى بتوصية من أشتون كارتر وزير الدفاع الأميركى، واستطرد: "حكومة الوفاق الليبية حددت لنا الأهداف لضرب داعش ليبيا وهذه الغارات تأتى لمواجهة تهديد التنظيم". و أكد جون كيربى خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد فى واشنطن، أن الغارات ستقتصر الآن على ضرب داعش في سرت، مضيفاً "لا وجود لقوات أمريكية على الأرض فى ليبيا، وتم التنسيق مع قوات التحالف بشأن الضربات فى سرت".

زيدان زايد | 01/08/2016 على الساعة 20:01
يا والله عليك افلام
يا والله عليك افلام هوليوود عاقدين غير يراجوا في طلب السراج لهم مده يغيروا علي سرت وصبراته حتي قبل ان يخلق الرئاسي الذي يزعموا انه طلب منهم طيب ومن طلب منهم يقصفوا وادي خالد قرب كرسه زمان مافيش سراج يطلب منهم فنيات لديهم لتزيين الباطل امام الشعوب لتراه حسن لشراء سكوتها كقولتهم تدخلنا ضد القذافي كان لحماية المدنيين وبعد إزاحة القذافي اصبح مدنيين ليبيا تحت القصف الميشياوي المتعدد الاجندات ولم يتدخل احد لحمايه مدني واحد اليوم امريكا تريد تمهد الطريق للسراح وتصنع منه بطل كغايه ثانيه اما الغايه الاولي هي القضاء علي داعش ليبيا وهنا توحد الهدف بين الليبيين وأفلام أمريكا
احمد حسن الفالح | 01/08/2016 على الساعة 19:16
الحقيقة الان
حصص الحق لابد من الاعتراف والإقرار بصحة مواقف على زيدان والثني بداية في طلبهم المساعدة الدولية والتدخل والدعم ضد الارهاب "وبيان غات" منذ سنين وتحديد الثني لرأس الأفعى الذي قصر عن قبوله وقتها الكثيرون وتسببوا في خذلان المجتمع الدولي لهذا الطلب. وانكروا الارهاب وطلب المساعدة الدولية وعلى رأسها حكومة الغويل ،، عادوا الان طلبوا تدخل المجتمع الدولي عسكريا بضرب الارهاب. بل واتفقوا مع الجظران بشروط مذلة ،،. أليس هذا ما تفعله حكومة الوفاق. وقوى 17 فبراير الان ،،،،،،. صدقت ياعلي زيدان و يا ثني مع الشعب ولم تنافق وهاقد فعلوا ما تريد وهم صاغرون ولكن بعد ان تسببوا في قتل الآلاف وحرب أهلية ،، شكرًا يازيدان وياريت السراج ومصراته ومن انتقد زيدان والثني. يقروا بالحقيقة ولكنها لديهم تحضر وتغيب اما المفتي وامثاله فهم حالات ميؤوس منها
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل