أهم الأخبار

بنك أوف أميركا: النفط لـ60 دولارا والسعودية ستعوض النقص

ليبيا المستقبل | 2016/07/30 على الساعة 11:00

العربية.نت: قال "بنك أوف أميركا ميريل لينش" في تقرير حديث عن الطاقة، إن انهيار الإنفاق الرأسمالي العالمي، أدى إلى تسارع تراجع حقول النفط، في الدول غير الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، إلى 5 في المئة، المستويات التي اعتبرها المصرف الأميركي الأعلى من مستويات عام 2009 مشيرا إلى قدرة السعودية على تعويض الطلب، بحسب صحيفة الاقتصادية. ولفت المصرف الأميركي إلى أن بعض اللاعبين في "أوبك" مثل فنزويلا، وأنغولا، والجزائر تضررت، الأمر الذي يتيح الفرصة للسعودية، وإيران، والعراق لملء الفراغ، مشيرا إلى أن السعودية لم تبدأ بعد في زيادة معدلات الحفر، لتعويض النقص في الدول الأخرى، ولذا فالمصرف يحافظ على توقعاته بأن يصل سعر البرميل من الخام 61 دولارا في العام المقبل. وأشار البنك إلى أن آخر الأرقام لديه تشير إلى تراجع الإنفاق الرأسمالي العالمي على النفط والغاز 41 في المئة؛ أي 285 مليار دولار، عن ذروتها عام 2014، وهذا الانهيار في الإنفاق بدأ يؤثر في الإنتاج، فقد وصلت معدلات الانخفاض خارج “أوبك” إلى 5 في المئة، ويتجاوز معدل التراجع الذي سجله في عام 2009، 4.87 في المئة. ويري المصرف الأميركي أن الإنتاج في فنزويلا هو الأكثر خطرا، نظرا لمناخ الاستثمار، ولكن هنالك دولا أخرى مثل الجزائر، وأنغولا قد تواجه تراجعا حادا، في الإنتاج، وتساءل المصرف عن الدول التي يمكن أن تملأ هذه الفجوة، معتبرا أن دول الخليج الأخرى إلى جانب العراق وإيران ستحاول الاستفادة من هذه الظروف للحصول على حصة أكبر في السوق، مشيرا إلى أن النمو في إمدادات النفط العالمية في العام الماضي، كانت معظمها من دول مجلس التعاون الخليجي، والعراق، وإيران. وتوقع المصرف نموا في الإنتاج من هذه الدول يقدر بـ1.2 – 0.5 مليون برميل في اليوم في العام الحالي والمقبل على التوالي، ولكن على الرغم من ذلك، فقد يكون من الصعب ملء الفجوة في العرض في ظل اتساع الفجوة واتجاهات الاستثمار الحالية. من جهة أخرى، أظهر استطلاع نشرت نتائجه أمس، أن محللي أسواق النفط ما زالوا يتوقعون ارتفاع أسعار الخام هذا العام بفضل تحسن نمو الطلب الذي سيساعد على تبديد أي أثر نزولي للفائض في المعروض من الخام. وبحسب "رويترز"، فقد توقع 29 من مختصي الاقتصاد والمحللين في الاستطلاع، أن يبلغ متوسط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 45.51 دولار للبرميل في 2016 بارتفاع طفيف عن توقعات الشهر الماضي البالغة 45.20 دولار للبرميل وبزيادة قدرها نحو 3.55 دولار عن متوسط السعر البالغ 41.96 منذ بداية العام. وتوقعت لوانا سيجفريد المحللة لدى "رايموند جيمس"، نمو الطلب العالمي بقوة في 2016 (1.4 مليون برميل يوميا) ونموا معقولا في 2017 (1.1 مليون برميل يوميا) تقود السواد الأعظم منه الصين والهند وإفريقيا، وبذلك سيساعد الطلب على ارتفاع الأسعار، وهذا هو التعديل الصعودي الخامس على التوالي في التوقعات الخاصة بخام برنت. وأسعار النفط ما زالت مرتفعة نحو 60 في المئة عن أدنى مستوياتها في نحو 13 عاما التي سجلتها في كانون الثاني (يناير) الماضي، لكنها تراجعت عن المستويات المرتفعة التي تجاوزت 50 دولارا للبرميل في 2016، إذ إن الوفرة المتزايدة في معروض المنتجات المكررة قد تؤدي إلى تخزين المزيد من الخام الزائد على الحاجة حسبما يقول محللون. وأشار جيورجوس بيليريس المحلل لدى "تومسون رويترز أويل ريسيرش آند فوركاستس"، إلى أن المعروض العالمي من الخام ما زال أكبر من الطلب، لكن تعطل الإنتاج الذي يحدث في أغلب الحالات بسبب القلاقل الجيوسياسية ساعد على تقليص الفائض في الإمدادات. وأظهر الاستطلاع أن المحللين يتوقعون أن يبلغ متوسط سعر برنت في العقود الآجلة نحو 51.15 دولار للبرميل في الربع الأخير مع تحسن آليات العرض والطلب، أكد كارستن فريتش المحلل لدى "كومرتس بنك"، أن المخاطر الجيوسياسية ما زالت العامل الداعم للأسعار.
 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل