أهم الأخبار

علي القطراني: المجلس الرئاسي ولد ميتا

ليبيا المستقبل | 2016/07/30 على الساعة 06:24

سبوتنيك: احتضنت العاصمة المصرية، أول أمس، اجتماعا تشاوريا جمع المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب برئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ونوابه علي القطراني وعمر الأسود وفتحي المجبري وموسى الكوني. وحضر من الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري ونائب وزير الدفاع ورئيس أركان القوات المسلحة المصرية ومدير المخابرات العامة المصرية. ونوقش خلال هذا اللقاء المنعقد برعاية مصرية عدة قضايا تتعلق بالاتفاق السياسي ومخرجاته والعمل على إيجاد حلول تتفق عليها كل الأطراف. وفي حوار لـ"سبوتنيك" مع نائب المجلس الرئاسي علي القطراني أوضح لنا بالتفاصيل ما تم مناقشته خلال هذا الاجتماع.

* بداية  نريد أن نتحدث عن آخر التطورات  في المشهد السياسي الليبي وعن اللقاء الذي جمع المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب برئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ونوابه السؤال هنا هل تأخر هذا اللقاء أم جاء في الوقت المحدد؟
هذا اللقاء جاء بوساطة الدولة الشقيقة مصر، التي نكنّ لها كل الاحترام وهي أقرب دولة لليبيا ومتفهمة تماما كل المشاكل، التي تعاني منها ليبيا. بداية السيد المستشار عقيله صالح رفض في السابق أي لقاء مع رئيس حكومة الوفاق السراج باعتباره لم يطبق بنود الاتفاق السياسي حسب ما ورد في الصخيرات ومارس سلطاته التنفيذية بدون أن يحصل على التعديل الدستوري من مجلس النواب ولم تمنح الثقة له من مجلس النواب لكنه وافق في النهاية لحضور اجتماع استغرق 3 ساعات وكانت جلسة مصارحة. وأوضح خلالها المستشار عقيلة كل الخروقات وأكد أن المجلس الرئاسي ليس له صلاحية أن يمارس سلطة في ليبيا باعتباره مجلس مغتصب للسلطة وتم مساندته من بعض الدول الأجنبية التي تراعي جماعة الإخوان.
* البعض يعزو سبب التأخر في إقرار حكومة الوفاق الوطني إلى أن مجلس النواب يعرقل التوثيق عليها والبعض الآخر يرى أنه كان من المفترض لحكومة الوفاق أن تمتثل أمام مجلس النواب وفقا للدستور والقانون  ما هو رأيك كمواطن ليبي ونائب رئيس حكومة الوفاق؟
ليعرف الجميع أن مجلس النواب هو المجلس الوحيد في ليبيا والمنتخب من الشعب ويمارس صلاحياته بالكامل في ليبيا،  أما المجلس الرئاسي فقد تم التوافق عليه من بعض الأطراف، ولكن أخفق في شرط وهو موافقة مجلس النواب عليه وما حدث أن مجلس النواب عقد جلسات كثيرة، ولكن كان هناك خلافات كثيرة ولابد من تضمين الاتفاق السياسي بالتعديل الدستوري حتى يشرعن هذا المجلس الرئاسي. ويمارس صلاحياته والتعديل يتطلب 134 نائبا ولم ولن يتحصل عليه المجلس الرئاسي إلا بتوافق داخل المجلس الرئاسي ولكنه لم يطلب الشرعية من الليبيين، وإنما يأخذها من الخارج فتكون حكومة وصاية مفروضة على الشعب الليبي وهذا لن يتقبله الليبيون، ولاسيما أن هناك موجة شعبية رافضة للمجلس الرئاسي بعد قراراته واختراقاته، وسيطرة الميليشيات التي لن نوافق على شيء إلا بعد تسليمها أسلحتها وخروجها من العاصمة ولكن المجلس يستمد قوته من الميليشيات ويشرعنها. ونحن لدينا جيش يقاوم الإرهاب بقيادة الفريق خليفة حفتر وبصفتي أحد أعضاء المجلس الرئاسي وأحد نواب رئيس المجلس أقول أنه ولد ميتا.
* أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أنه لن يقبل بتغييب دور الجامعة في الأزمة الليبية أو الانتقاص منه، ما تداعيات اللقاء بين الأمين العام للجامعة العربية أبو الغيط مع المستشار رئيس مجلس النواب عقيلة صالح؟
 نحن رأينا ما حدث من جامعة الدول العربية ولكن لابد أن نتحدث عن بعض الدول التي تتدخل في الشأن الليبي وتحاول أن تؤجج الصراع وتدعم الإخوان والميليشيات ومنها قطر. وقد أوضح المستشار عقيلة صالح الذي يعمل وفق الدستور للسيد أحمد أبو الغيط كل الاختراقات من المجلس الرئاسي واستجاب أبو الغيط ووعد بتفهم هذه القضية والبحث عن الحلول.
* بم تفسر عدم حضور المستشار عقيلة صالح القمة العربية في نواكشوط بالرغم من حضور رئيس حكومة الوفاق فائز السراج؟
كان هناك دور لبعض الدول العربية التي تحاول أن تشرعن هذا المجلس الرئاسي ومنها دولة قطر وفي اجتماع وزراء الخارجية العرب تم استدعاء رئيس المجلس الرئاسي أن يحضر القمة في نواكشوط
* على مَن تعوّل عدم عقد جلسات مجلس النواب منذ 6 أشهر؟
نعول على بعض من مؤيدي حكومة الوفاق الوطني الذين لو حضروا هذه الجلسات في طبرق لاكتمل النصاب وهم من يعرقلون تلك الجلسات.
* وإلى زاوية أخرى بالحديث عن المنشآت النفطية حيث قال رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية، العقيد علي الأحرش، نحن قوّة عسكريّة مشكّلة لحماية المنشآت النفطيّة بكافّة أنواعها، نقع تحت سيطرة المجلس الرّئاسي، ونعمل تحت إمرة وزارة الدّفاع، كيف ترى هذه الخطوات الجديدة وإلى أي مدى ستؤثر إيجابا في المشد الليبي؟
هناك مغالطة كبيرة  ليعلم الجميع أن جميع الحقول النفطية موجودة  تحت إمرة القوات المسلحة  الليبية والقيادة  العامة للجيش الليبي، ما حصل أنه كان هناك ميناء وبه بعض الخزانات التي بها مخزون بترول وهي موجوده تحت سلطى ما يدّعون أنهم حرس منشآت نفطية ويتبعون المجلس الرئاسي وهم ميليشيات فقط أقفلت الميناء أكثر من سنتين وكبدت ليبيا خسارة أكثر من 100 مليار، وهم من يحاول أن يشرعنهم المجلس الرئاسي وكل هذه المنشآت ستكون كلها تحت إمرة القيادة العامة للجيش الليبي.

الحارث ... | 02/08/2016 على الساعة 16:30
القطرانى وكالة الأنباء الروسية سبوتنك الكرملين مباشرة ... تدخلوا بالله عليكم .
لايزال من يدير هذا القطرانى من وراء الستار فى المشهد الفوضوى الليبى يبحث عن دور لروسيا فى ليبيا لتلعبه ... وكل هذه الطلة البهية والملئية بالمغالطات وعلى السبوتنك الروسية تحديداً دون غيرها أعتقد أنها تأتى فى هذا الإطار بعد زيارة فلان وعلان لموسكو طالبين دخولها على خط الأزمة الليبية من أجل خلق توزان قد يعيدهم لصدارة المشهدالليبى والتى ذهبت لخصومهم بحسب رأيهم ... وما أدهشنى حقاً أنهم يستنجدون بالاخر بالاجنبى لتهشيم عظام من يرون أنهم خصومهم من أبناء وطنهم تحت غطاء التعاون وفى ذات الوقت يخرجون علينا منددين بالتدخل الأجنبى لابل لدينا كثلة فى البرلمان الليبى ياسادة ياكرام أصابت حال البلاد والعباد بالشلل تسمى " السيادة الوطنية " أ ليس هذا مضحك ...وياسيدى مرحبا بعليوة عالسبوتنك وسلملى على البقية الباقية من السيادة الوطنية لان الدب الروسى يترقب ومتحفز جداً أن يلعب مثل هذا الدور وهو قادم لامحالة .
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 02/08/2016 على الساعة 05:23
غريبة السيد القطراني يقول بأن (المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق ولدو ميتين)! ولكنهم ياسيد القطراني يمشون ويصرحون
غريبة السيد القطراني يقول بأن (المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق ولدو ميتين)! ولكنهم ياسيد القطراني يمشون ويصرحون وحتى يطلبون تدخل امريكا جويا؛ بالرغم من وصفك لهم بأنهم ميتون٠ مما يجعلني أتسائل؛ هل يكون أعضاء المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق ممن يسمون الموتى الماشين (ألزومبي) ههه ههه ها!؟ ولذلك انصح السيد القطراني بالصمت والانسحاب من العمل السياسي أو بالعودة لموقعه كعضو فى المجلس الرئاسئ ويقوم بتمثيل شعبه بكل امانة ويرفض تأثيرات رئيس مجلس النواب؛ من أجل وطنه وشعبه وعليه الخوف من عقاب الله عزوجل يوم الحساب لكونه احد المسؤولين عن مايتعرض له المواطنيين الليبيين الطيبين من حصار وقتل ودمار وتجويع ونقص فى الغذاء والدواء وحتى حليب الاطفال الرضع اصبح أغلى من الذهب فى السوق السوداء، ياغوثاه٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم٠ وكل شئ بإذن الله٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
الوطني | 01/08/2016 على الساعة 11:25
الوطن المسكين
المعلق / ليبي حر أقول له للكتابة ادبيات يااخي لايجوز ان تسب وتشتم من يخالفك الرأي فهذه ليست ديمقراطية ...نعم لا نشك في وطنية احد سواء البرغثي او السراج او حفتر او القطراني او عقيلة وبقية النواب المنتخبين من الشعب..ولكن نقول ان ادائهم لعملهم غير صحيح وبه نوع من العناد و الجهوية و ركوب الرأس كما يقولون ...بمعني قد يكون تصدير النفط في هذا الوقت الحساس مفيد وغير مفيد لانه منح السلطة والقوة لمن لايستحقها وهو ل شخص لايملك المقومات الصحيحة والمطلوبة لعمل هذا القطاع وحراسته التي يفترض ان يقوم بها لا ان يغلق و يتم مكافأته ؟؟!! انا معك ان الشعب دفع الفاتورة غالية اثناء هذه النكبة من فبراير 2011 والخديعة الكبري ولكن هناك بالمقابل رجال ضحوا ويقاوموا غزو كلاب النار ..يجب ان ينعقد المجلس ويقول كلمته نعم او لا ...لك الشكر والشكر موصول لموقعنا المتميز ((المستقبل)) الذي منحنا هذه المساحة لنقول افكارنا و آرائنا بكل حرية...
ليبي حر | 31/07/2016 على الساعة 09:07
إدا لم تستحي فقل ماشئت
كلام كله مغالطات...من بربكم عرقل جلسة مجلس النواب أكثر من مرة؟ اليست هي الأقلية الفاشية التي يتبعها القطراني و تدين بالولاء لحفتر و ليس لوطن الم تقولوا نبوا جيش و شرطة..اهو عين وزير دفاع من المنطقة الشرقية مشهود له بالوطنية و من داعمي ثورة فبراير..لماذا لاتقبل به...ببساطة لأنكم تريدون عودة الدكتاتورية لليبيا...ليبيا أكبر منك ياأمعة انت و أسيادك الذين تمثلهم...و ستنتصر إرادة الشعب..و بدأت العجلة ادور لصالح االمواطن البسيط بتصدير النفط...و كانكم رجالة أقصفوا بواخر النفط ياجهلة ياأعداء المواطن البسيط.
بسم | 30/07/2016 على الساعة 10:17
على القطراني
لا حول ولا قوة الا بالله رجل عين من اجل خدمة سيده خليفة حفتر ويتفوه بكلام باطل يعبر عن جهل وغير مسئول . وهو لا يمثل النواب وتستعمله اقلية معروفة لاهدافها . الاتفاق السياسي اقر مجلس الرئاسة وفوضه بتاليف الحكومة ، كما أن الاتفاق السياسي وافق على ادخال الاتفاق السياسي في وثيقة الدستور المؤقتة ولا يحتاج الامر الى موافقة مجلس النواب الذي انشئ بالاتفاق السياسي ايضا وعمله بدأ بعد موافقتة على الاتفاق السياسي الذي اقر المجلس الرئاسي والحكومة التي الفها وتعديل الدستور . ومهام مجلس النواب ومحاسبة الحكومة بعد ذلك على عملها وليس على تكوينها الذي اقره الاتفاق السياسي . لا نريد ان نبدأ قصة الامبوسيسي من جديد والعودة الى مجلس نواب غير الشرعي بحكم المحكمة العليا التي لا سلطة حكومية عليها وكذلك مؤتمر وطني انتهت فترته ويستمر في عمله حتى انتخاب مجلس نواب شرعي جديد . هذا الوضع السابق انتهى بتوقيع الاتفاق السياسي من المجلسين المنتخبين مجلس النواب والمؤتمر الوطني والمستقلين . وكل كلام غير هذا تهريج . والاتفاق السياسي نال موافقة كل الدول ومجلس الامن وعلى اساسة اعترف العالم بالمجلس الرئاسي والحكومة .
العقوري | 30/07/2016 على الساعة 08:25
التوافق من اجل ليبيا..
مع احترامي لمواقف السيد علي القطراني وهو شاب وطني وله موقف ولكن أقول له يجب ان نبذل جهد أكبر من اجل الاتفاق والتوافق ويجب ان يمارس نفوذه من اجل حضور جميع النواب وليقولوا كلمتهم بحرية واطمئنان والاغلبية متأكدين بانه لامشكلة في عدم اعتماد او اعتماد المجلس الرئاسي والتعديل الدستوري المهم الاتفاق والتوافق سواء ايجابا او سلبا وبالتالي الانتقال للمرحلة التالية وهكذا ...المواطن تعب من قلة السيولة والكهرباء والغذاء والعلاج والدواء والتعليم ووووو...يجب ان نخرج من هذه المؤامرة بسرعة وبأقل خسارة ممكنة...املنا كبير في السيدين علي القطراني والسيد د. عمر الاسود فهما من العناصر المميزة وكذلك وقفا مع الجيش بقيادة الكرامة والفريق حفتر ورجاله ومن سانده والاتفاق والتفاهم مع السيد البرغثي ليكون داعما لهم وشريكا ضد ارهاب انصار الشريعة ومجلس دمار بنغازي القتلة تجار الدين..يجب التحالف والتكاتف ضد هؤلاء المتربصين ب ليبيا من اجل مستقبل ابنائنا ...
نوري الشريف | 30/07/2016 على الساعة 07:28
لاتنهي عن قبيح وتاتي بمثله ياقطراني
السيد القطراني يتحدث عن اغتصاب السلطة ونسي ان حفتر شارك في اغتصاب السلطة في الأول من سبتمبر 1969
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل