أهم الأخبار

صيف ساخن في مواجهة الإرهاب بألمانيا

ليبيا المستقبل | 2016/07/28 على الساعة 04:29

وكالات: طالب وزراء داخلية عدة ولايات ألمانية بتطبيق فحوصات أمنية أكثر صرامة لطالبي اللجوء وتعيين المزيد من ضباط الشرطة بعد 4 هجمات تفجير وطعن وإطلاق نار تعرضت لها البلاد مؤخرا. وقال هورست سيهوفر، وزير داخلية ولاية بافاريا، بحسب ما ذكرت شبكة “إيه.بى.سي نيوز” الأميركية، الثلاثاء، “يجب علينا أن نعلم من يتواجدون في بلادنا”. في حين طالب توماس ستروبول، وزير داخلية ولاية بادن-فورتمبيرغ، باتخاذ مواقف أكثر جزما تجاه اللاجئين. وشهدت ولاية بافاريا ثلاث هجمات خلال الأسبوع الماضي، فيما تعرضت سيدة بولاية بادن-فورتمبيرغ للطعن خلال الأسبوع ذاته. وجاء ذلك بينما قالت الشرطة إن مريضا قتل بالرصاص طبيبا في مستشفى جامعي بجنوب العاصمة برلين، مؤكدة أنه لا توجد “أي إشارات بالمرة” إلى كونه على صلة بالمتطرفين.
ويقول مراقبون إن توالى الهجمات في ألمانيا يضع المزيد من الضغط على الحكومة حول مدى قدرتها على مواكبة تواجد ما يقرب من مليون مهاجر يعيشون فيها، في حين يرى آخرون أن خلايا المتطرفين النائمة شوّهت سمعة اللاجئين. ويبدو أن الحكومة متخوفة أكثر من أي وقت سابق من هجوم إرهابي محتمل كبير، في ظل المعلومات التي تفيد بأن ألمانيا معرضة لهجمات إرهابية كما حصل في فرنسا وبلجيكا. وفي الأثناء، ذكر موقع “سايت” الأميركي المتخصص في متابعة منشورات المتطرفين على الإنترنت، نقلا عن وكالة أعماق للأنباء التابعة لتنظيم داعش، أن السوري الذي أصاب 15 شخصا عندما فجر نفسه في ولاية بافاريا جنوب البلاد، دعا في فيديو إلى شن المزيد من الهجمات.
ووقع الهجوم، الأحد، خارج مهرجان للموسيقى في بلدة أنسباخ، حيث يعيش قرابة 40 ألف شخص بجنوب غرب نورمبيرغ وهو رابع اعتداء ينفذه رجال من أصول شرق أوسطية أو آسيوية ضد مدنيين ألمان في غضون أسبوع واحد. وقال يواكيم هيرمان، وزير خارجية ولاية بافاريا، الاثنين، إن “السلطات عثرت على فيديو على الهاتف المحمول للمهاجم وظهر فيه وهو يبايع الدولة الإسلامية”. ونقل موقع سايت عن الرجل الذي يظهر في الفيديو قوله إنه سينفذ “عملية استشهادية” في أنسباخ كما دعا إلى شن المزيد من الهجمات، مشيرا إلى أن هجوم أنسباخ رد على “جرائم” التحالف بالتعاون مع ألمانيا في قصف وقتل الرجال والنساء والأطفال. وكان برلمان ألمانيا قد وافق في ديسمبر الماضي على خطط للانضمام إلى الحملة العسكرية ضد داعش في سوريا في إطار مهمة تشمل إرسال طائرات استطلاع وفرقاطة وطائرات لإعادة التزود بالوقود وعسكريين، لكن برلين لم تنضم إلى حلفائها الذين تقودهم الولايات المتحدة في شن ضربات جوية.

كلمات مفاتيح : داعش، ألمانيا، الإرهاب،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل