أهم الأخبار

الرئيس اليمني ينشد دعما عربيا استعدادا لسقوط خيار السلام

ليبيا المستقبل | 2016/07/26 على الساعة 04:26

وكالات: سعى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من خلال توجهه إلى القمة العربية بالعاصمة الموريتانية نواكشوط إلى كسب المزيد من الدّعم العربي لشرعية حكومته، في ظلّ توقّعات قوية بسقوط الخيار السلمي للقضية اليمنية مع بلوغ محادثات الكويت برعاية أممية طريقا مسدودا. واعتبر عبدربه منصور، الإثنين، أن بلاده تمر بواحدة من أخطر المراحل في تاريخها، وذلك بعد أكثر من عام على تصاعد القتال ضد الانقلابيين والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح المتحالفة معهم. 
وخلال كلمته أمام القمة العربية على مستوى القادة في دورتها الـ27 بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، حذر عبدربه منصور من "تفتت اليمن وانزلاقه إلى المشروع الإيراني بسبب الانقلابيين"، لافتا إلى أن الحكومة "تسعى إلى تغليب مصلحة الشعب اليمني لكن ميليشيات الحوثي وصالح لا تزال تراوغ".
وأضاف "مددنا ومازلنا نمد أيدينا للسلام رغم ما فعله الانقلابيون، ونتواجد في الكويت لتقرير المصلحة الوطنية على الخراب والدمار، ولا نجد إلا المماطلة والتهرب من تنفيذ أي التزامات أولية كإجراءات بناء الثقة". ومضى قائلا "مواقفنا في مباحثات دولة الكويت ثابتة على أن الحل لن يتحقق إلا بالتزام الانقلابيين بالمبادرة الخليجية، وانسحاب الميليشيات الانقلابية دون قيد أو شرط من المدن التي سيطرت عليها، وإخلاء المؤسسات الحكومية، وإنهاء ما ترتب على الانقلاب". وحول الدور الإيراني في الأزمة ببلاده، قال عبدربه منصور "كنا حذرنا مرارا من استمرار الانقلابيين في محاولة اختطاف الدولة وهويتها ونسيجها المجتمعي وجرها بعيدا، والارتماء في أحضان المشروع الإيراني الذي لا يستهدف اليمن وحده بل المنطقة كاملة".
واتهم عبدربه منصور ما أسماه بالمشروع الإيراني الصفوي بالسعي إلى تمزيق هوية اليمن واستهداف الوطن العربي بأكمله. وقال "الحوثيون وصالح بدعم من إيران واصلوا الانقلاب على الشرعية والشعب، وبعد أشهر من التفاوض في الكويت يواصلون المماطلة". كما تطرق الرئيس اليمني في كلمته إلى الأوضاع في المنطقة بصفة عامة، قائلا "لا يزال الدم العربي يسيل في اليمن والعراق وليبيا وسوريا"، مؤكدا على أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد للأزمات في هذه الدول.
وطالب المجتمع الدولي بأن يتحمل بنزاهة مسؤولية "إنهاء ما يجري من خراب ودمار في اليمن قبل فوات الأوان ليس حفاظا على مستقبل البلاد فحسب، ولكن حفاظا على استقرار المنطقة والعالم بأسره؛ فالإرهاب الأسود يهدد أوطاننا جميعا، واليمن يكتوي بنيرانه يوميا". ورأى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن "إنشاء قوة عربية مشتركة بات ضرورة ملحة لحماية الأمن القومي"، لافتا إلى أن "التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية يشكل بارقة أمل لحماية الأمن المشترك".

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل