أهم الأخبار

المجلس الرئاسي الليبي يقلل من شأن احتجاجات أنصار المفتي

ليبيا المستقبل | 2016/07/25 على الساعة 06:47

خرج نائب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية أحمد امعيتيق ليقلل من شأن الاحتجاجات التي نفذها أنصار المفتي المعزول الصادق الغرياني المطالبة برحيل المجلس احتجاجا على إعلان فرنسا مقتل 3 جنود لها في منطقة المقرون شرق ليبيا.
العرب اللندنية: إثر الاحتجاجات التي نفذها أنصار المفتي المعزول الصادق الغرياني الداعية إلى إسقاط المجلس الرئاسي، عقد نائب رئيس المجلس أحمد امعيتيق مؤتمرا صحافيا أكد فيه وجود جميع وزراء حكومة الوفاق داخل مقراتهم التي تسلموها تباعا منذ دخول المجلس الرئاسي للعاصمة طرابلس. وأكد امعيتيق أن المجلس الرئاسي كان موجودا في مقر عمله في المبنى الخاص برئاسة الوزراء رغم أن السبت هو يوم العطلة الأسبوعية في ليبيا. واعتبر مراقبون أن تصريحات امعيتيق حملت رسالة ضمنية مفادها التقليل من حجم وأهمية المظاهرات والاحتجاجات التي نفذها أنصار المفتي المعزول الصادق الغرياني المطالبة برحيل المجلس الرئاسي على خلفية إعلان فرنسا عن مقتل 3 جنود لها شرق ليبيا.

وأكد أحمد امعيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي المنبثق عن اتفاق الصخيرات استدعاء المجلس للسفير الفرنسي من أجل تقديم الاحتجاج الرسمي لحكومة بلاده، وطلب توضيح ملابسات حادثة مقتل ثلاثة عسكريين فرنسيين كانوا على متن مروحية على أطراف مدينة بنغازي. وكان أنصار المفتي المعزول الصادق الغرياني قد اقتحموا مقر القاعدة ليلة الجمعة وحاصروا مقر وزارة الخارجية القريبة من القاعدة لعدة ساعات.
ونقلت قناة مقربة من المفتي صورا وتسجيلات مرئية لأنصاره وهم يهتفون بـ"إسقاط حكومة الوصاية" في إشارة إلى حكومة الوفاق. كما أظهرت صور أخرى بثتها القناة لافتات حملها البعض من المشاركين في الاقتحام تدين الجهات التي ساعدت في "احتلال حكومة الوصاية للعاصمة"، في إشارة إلى المؤيدين للاتفاق السياسي. وتزامنا مع هذه الاحتجاجات ظهر الغرياني في بث مباشر عبر قناة تلفزيونية على ملكه ليتوعّد أنصار حكومة الوفاق بـ"استعادة ثورة فبراير لدورها"، متهما حكومة الوفاق بإطلاق الرصاص على "أنصار الثورة"، في إشارة إلى أنصاره.
ورغم بيان الإدانة الذي أصدره المجلس الرئاسي عقب إعلان فرنسا مقتل 3 جنود لها في ليبيا، فإن الغرياني لم يتوان عن اتهام المجلس بدعم الوجود الفرنسي العسكري في ليبيا قائلا إن "حكومة الوصاية هي التي سمحت للمحتل الأجنبي بضربنا" أي ضرب ما يعرف بسرايا الدفاع عن بنغازي التي سبق أن أعلنت تبعيتها لدار الافتاء. ولئن قدر عدد المحتجين بالعشرات، فإن تصريحات كل من الغرياني ورئيس ما يسمى بحكومة الإنقاذ جاءت لتثير مخاوف أنصار المجلس الرئاسي المنبثق عن اتفاق الصخيرات من إمكانية عودة حكومة خليفة الغويل المنبثقة عن بقايا المؤتمر العام، الأمر الذي يعني عودة الأمور إلى المربع الصفر.
وخرج الغويل في كلمة متلفزة الخميس طالب خلالها من وصفهم بـ"الثوار" بالعمل على تشكيل جسم سياسي يعبر عنهم ويحمي الوطن ليواجه مجلس الوصاية حسب وصفه. واتهم الغويل المبعوث الأممي السابق برناردينو ليون بأنه وراء الانهيار الاقتصادي الذي تشهده ليبيا اليوم قائلا "لقد هددنا ليون بأنه في حال عدم الاعتراف والانصياع لمجلسه الرئاسي المقترح من قبله فإن الدينار الليبي سينهار، وهذا ما حدث، وهذا ما يؤكد أن أزمات ليبيا ممنهجة ومدبرة".
ووصف الغويل ليون بأنه كان رئيسا لبعثة الدمار، مطالبا القانونيين في ليبيا برفع دعوى قضائية أمام القضاء المحلي والدولي ضد ليون بتهمة تدمير ليبيا، متسائلا عن سر صمت رئيس ديوان المحاسبة خالد شكشك تجاه الحكومات السابقة والوزارات التابعة لحزب العدالة والبناء (حزب إخواني)، وكذلك تجاوزات محافظ مصرف ليبيا المركزي ودعمه للشركات الموالية للإخوان المسلمين، مستعرضا ما وصفه بالسرقات التي تستر عليها ديوان المحاسبة، حسب تعبيره، مؤكدا أن تيار الإخوان المسلمين في ليبيا قوي ومتحالف مع الماسونية العالمية واستطاع أن يدخل المجلس الرئاسي لطرابلس رغما عن السلطة الشرعية.
ورأى مراقبون أن تصريحات الغويل والغرياني من شأنها أن تؤجج الشارع على المجلس الرئاسي خاصة مع اتساع حجم الاستياء الشعبي من أداء المجلس الرئاسي خلال 3 أشهر على بداية عمله، الأمر الذي عكسته الاحتجاجات التي نفذها سكان العاصمة طرابلس خلال الفترة الماضية احتجاجا على الانقطاع المتكرر للكهرباء وتواصل أزمة شح السيولة في المصارف.
لكن نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معيتيق، قال خلال مؤتمر صحافي عقده السبت إن المجلس الرئاسي يتعامل بجدية مع جميع أزمات البلاد، ويسعى إلى استكمال بناء مؤسسات الدولة. وأضاف معيتيق أن المجلس قدم مقترحات جادة لإنهاء أزمة السيولة، متابعًا أن سعر الدولار سينخفض بمجرد استئناف تصدير النفط. وذهب معيتيق في حديثه إلى أن المجلس الرئاسي قام مؤخرًا بحل مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء واستبدله بلجنة تسييرية مؤقتة، لافتًا إلى أن المجلس يباشر أعماله يوميًّا من مقر رئاسة الوزراء وأن الوزراء شرعوا في مباشرة أعمالهم من داخل مقراتهم.

فرج ابوبكر | 25/07/2016 على الساعة 14:19
المجلس الرئاسى
اولار ان كان المجلس الرئاسي يقلل من أهمية المظاهرات التي تطالب المجلس الرئاسي باسقاطه بناء على طلب المفتى فلماذا المجلس لا يعتقل المفتى الذى يشعل الفتن ويدعو للقتل ويرسل مناصريه لقتل المسلمين أم ان المجلس ليست له قوات ويكذب على الشعب ثانيا احد المجتمعين يضحك فهل هذا الوقت وقت ضحك وشر البلية ما يضحكها حقا ان المجلس مهزلة ولم يحقق شئيا بل انشأ حكومة ثالثة وزاد الطين بله ومعانات افرت ازدادت . ثالثا المجلس الرئاس مثل غيره لا يعرف الاستقالة متششد بالكرسى ولم يحقق شيئا لا سيولة ولا كهرباء وغلاء الأسعار وحربه مع داعش في سرت ستطول سنين مثل الكرامة رابعا فى الدول المتقدمة يعلن الشخص استقالته فمثلا الجامعة البرطانية التي درس بها سيف رئيسها استقال عندما عرف ان سيف دفع للجامعة مبلغ مليون يورو وديجول استقال عندما عرف ان الشعب لا يرغب فيه وأخيرا الكاتبة التي كتبت لزوجة ترم المرشح للرئاسة المريكية عندما اكتشفت ان بعض الجمل سبق ذكرها من زوجة أوباما استقالت وهنى يكمن الداء المسلمين متمسكين بالكرسة ولا يهمهم الدمار الذى حققوه المهم مصالحهم الشخصية والكفار تهمهم مصلحة وطنهم
mmmmm | 25/07/2016 على الساعة 13:03
المطلوب إستقلالية دار الإفتاء عن الإنحياز لأي جهة أو حزب أو منظمة
من المفترض أن يكون المفتي ودار الإفتاء جهة مستقلة وأن تقف على بعد واحد من جميع مكونات المجتمع وأن تعمل بمبدأ الصلح خير وأن تدعو جميع الفرقاء بالحكمة والموعظة الحسنة وتقرب وجهات النظر عملا بمدأ إصلاح ذات البين . أنا مع من يطالب بتغيير المفتي لكن ليس بالتكليف بل بالترشيخ والإختيار من بين النخب التي لا تنتمي إلى أي حزب وتكون مستقلة استقلالية تامة وتحكم الشريعة في عملها وتغلب مصلحة البلاد عن المصالح الشخصية الضيقة .
Mustafa | 25/07/2016 على الساعة 11:04
المجلس الرئاسي الليبي يقلل من شأن احتجاجات أنصار المفتي
And the play keeps playing,it is very funny indeed
الجندي المجهول | 25/07/2016 على الساعة 07:47
المهزلة المستمرة..
هذه المهزلة المستمرة ألم يأتي وقت نهايتها يااخوتي في ليبيا؟؟؟ بالله عليكم مادخل رجل الدين في السياسة ؟؟ مفتي اي دولة له اراء في الامور الشرعية والدنيوية فقط ولم نسمع بمفتي يحرض الناس علي القتال والجهاد ضد مؤسسات الدولة ؟؟!! رجل دين يحرض الناس علي اقفال واقتحام مقرات الدولة الرسمية ؟؟!! اي دين هذا يااخوتي ؟؟؟ يجب علي المجلس الرئاسي ان يعزل سيادة المفتي كما فعل مجلس النواب سابقا وحكومته والا فأن هذا المدعو سوف يتمادي أكثر أكثر وسترون نتيجة المحاباة والمداهنة للعصابات والاحزاب والميليشيات ...حفظ الله ليبيا وشعبها ...
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل