أهم الأخبار

للسنة الثالثة.. السعودية تحطم 'رقمها القياسي' في الإعدام

ليبيا المستقبل | 2016/07/24 على الساعة 15:04

منظمة العفو الدولية - وكالات: تجاوزت السعودية عتبة الـ100 في عدد أحكام الإعدام المنفذة عام 2016، بتنفيذها الجمعة حكما جديدا على مواطن سعودي أدين بقتل مواطن آخر، وجرى تنفيذ الحكم في العاصمة الرياض. وبذلك تكون السعودية قد سجلت رقما جديدا في تنفيذ أحكام الإعدام لعام 2016 بالمقارنة مع نفس التوقيت من العامين الماضيين. وتأتي المملكة المحافظة بين ثلاث دول مسؤولة عن تنفيذ 90 في المئة من أحكام الإعدام حول العالم، إلى جانب الباكستان وإيران.

وتم تنفيذ العديد من هذه الإعدامات لجرائم لا تصل إلى الحد الأدنى لما يوصف بأشد الجرائم خطورة، وهو ما يخالف القانون الدولي، حسب ما أفاد به المتحدث باسم منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتثير أحكام الإعدام في السعودية قلقا دوليا نظرا لتزايد معدلاتها خلال السنوات الثلاثة السابقة، إذ تم تنفيذ 90 حكما بالإعدام في عام 2014، ارتفعت إلى 153 حكما في عام 2015 بحسب تقرير منظمة العفو الدولية عن السعودية لعامي 2015-2016.​

ولا تقتصر الانتقادات الدولية على التنفيذ العلني لأحكام الإعدام في السعودية، بل تمتد إلى جملة الجرائم التي تقع تحت مظلة أحكام الإعدام مثل جرائم الاغتصاب والقتل والردة والسطو المسلح وتجارة المخدرات والسحر. وتشير منظمات دولية إلى أن الكثير من أحكام الإعدام هذه صدرت بعد محاكمات "جائرة افتقرت للتحقيق المناسب، أو اعترف فيها المتهمون بالتهم الموجهة ضدهم تحت التعذيب والإكراه أو بتضليلهم للإدلاء باعترافات كاذبة قبل مثولهم أمام المحكمة".

يضاف إلى ذلك إصدار القضاء السعودي أحكام إعدام بحق أشخاص تحت السن القانونية كما جرى في سبتمبر/أيلول عام 2015، مع علي محمد باقر النمر، ابن شقيق رجل الدين السعودي الشيعي البارز، الذي كان على قائمة محكومين بالإعدام مع ناشطين آخرين هما داود حسين المرهون وعبد الله حسن الزاهر، وكانوا جميعهم تحت سن 18 عاما عند إلقاء القبض عليهم.

وتمنع السلطات السعودية منظمة العفو الدولية من الوصول إلى المملكة، أو إلى أي من النشطاء أو أسر الضحايا التي تحاول المنظمة الاتصال بهم، حسب المنظمة.

جنقولا | 24/07/2016 على الساعة 19:57
ويقولك الدواعش من وين طلعوا؟
ليس غريبا على السعودية من تنفيذها ل"شرع الله" فالله أختار هذه الأرض لنزل عليها آخر رسالة سماوية تدعو البشرية للسلام!!! وحط مليون علامة إستفهام وتعجب على هذا السلام!!! إن تطبيق شرع الله في السعودية يطبق فقط على الضعفاء والبسطاء واللذين لا قوة ولا حيلة لهم أمام جبروت الطغاة اللذين هم أكثر إجراما ممن يطبق عليهم حد شرع الله. إن هذه المعادلة غير موزونة غمن يطبق شرع الله هو السارق هو القاتل هو الشاذ جنسيا هو الزاني هو اللوطي هو المجرم بذاته. هو مغتصب القصر بأسم الدين, والدين الذي يطبق شرعه هو من يشرع له إغتصابه للقصر ويحمي إرتكابه لجرائمه بتحليلها له. يا سادة, داعش لم تأتي من الفضاء ولم تهبط علينا في مركبة فضائية, ولا أحد يقول لي هي من صنيعة الغرب أو أنها مؤامرة صهيونية. داعش يا سادة ولدت من 1400 سنة مضت. وعاثت في الأرض فسادا تحت مسميات الشرع. فدمتم لداعش ولإسلامكم ودامت لكم شرعيتكم بالخنوع لشريعة قطع الرؤوس التي هي نفسها شريعة القصر وشريعة الزواج بأربع وشريعة نصف الإرث وشريعة الدعاء على بقية الإنسانية بالهلاك, شريعة تحريم كل تقدم للإنسانية, شريعة سجن المرأة داخل بيتها مدى عمرها. شريعة الخ
جمال | 24/07/2016 على الساعة 19:02
شرع قبل كل شي
نشر الخبر وكأن الامر مستغرب وبمعنى اخر وكأننا لسنا مسلمين وليس من حقنا تطبيق شرع الله يا عالم يا موقع ليبيا المستقبل هؤلاء الكفار يريدون ان يفرضوا علينا تعاليمهم العلمانية وانتم بطريقة او اخرى بعلم او بدون علم تساعدوا فيهم على ذلك . ربي يقول "" وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "" ويقول ايضاً " ( وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون. والكفار يردوننا ان نكون من الظالمين تحت الشعار الزايف حقوق الانسان العلمانية.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل