أهم الأخبار

قوات حفتر تتقدم في آخر جيوب المقاومة ببنغازي

ليبيا المستقبل | 2017/07/22 على الساعة 17:09

ليبيا المستقبل (عن رويترز): قال أحد قادة "الجيش الوطني" الليبي، "القوات الموالية للحكومة المؤقتة" المتمركز في شرق البلاد اليوم السبت إن القتال بين الجيش وجماعات مسلحة منافسة في بنغازي أسفر عن مقتل ستة مقاتلين وإصابة ثمانية مع تقدم الجيش في آخر جيوب المقاومة بالمدينة. وقال شهود لرويترز إن "الجيش الوطني" الليبي بقيادة خليفة حفتر نفذ كذلك ضربات جوية على الجماعات المسلحة في مدينة درنة شرقي بنغازي والتي ردت بالمدافع المضادة للطائرات.

وتخوض قوات شرق ليبيا بقيادة حفتر صراعا متعدد الأطراف ضد الفصائل التي كانت قد اتحدت للإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي في 2011 لكنها حاليا تقاتل بعضها البعض. وتسعى الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة والتي تتمركز في طرابلس لبسط الاستقرار في البلاد لكنها لا تزال تناضل من أجل فرض سيطرتها. ولا يزال حفتر، الذي تحرز قواته تقدما في شرق ليبيا، معارضا لحكومة طرابلس.

وقبل أسبوعين أعلن حفتر في خطاب نقله التلفزيون "تحرير" بنغازي بعد ثلاثة أعوام من القتال. لكن حرب الشوارع لا تزال مستمرة وتواجه قوات الجيش الوطني الليبي مقاومة من مجلس شورى ثوار بنغازي الذي يتحالف مع ثوار سابقين وإسلاميين. وعن عملية بنغازي قال مرعي الحوتي القائد في "الجيش الوطني" الليبيي إن القوات الخاصة نفذت هجوما يوم الجمعة على آخر جيوب المقاومة في منطقة خريبيش ونجحت القوات في السيطرة على عدة نقاط.

وأضاف أن عددا كبيرا من الألغام المزروعة عرقل سرعة تقدم القوات. وقال إنه جرى تفكيك 30 لغما يوم الجمعة. وحقق حفتر، الذي كان حليفا للقذافي ثم تحول ضده، مكاسب ميدانية بدعم من مصر والإمارات. ولا تزال درنة الواقعة على بعد نحو 380 كيلومترا شرقي بنغازي تحت سيطرة تحالف من إسلاميين وثوار سابقين يدعى مجلس شورى مجاهدي درنة.

أحمد الرويمي | 22/07/2017 على الساعة 23:29
حفتر مُعين من مجلس النواب
تزعجني كثيرا نعث الإرهابيين والمتطرفين الإسلاميين الجيش الليبي بجيش حفتر وكأنه مجموعة ارهابية . فهل يستحق الجيش الليبي في المنطقة الشرقية الذي ضحى ابنائه وقدموا أنفسهم رخيصة في سببل الوطن لتحريره من براثن الارهابين ان يتم نعثه بجيش حفتر فالجيش لا يدافع عن حفتر وانما عن تخليص بنغازي والمنطقة الشرقية من الارهاب والتطرف الاسلامي . العديد من الليبيين مازالوا يعتقدون ان الذين كانوا يحاربوا هم ثوار ولكن التحقيقات كشفت انهم عناصر ارهابية كنت السبب بل هي من قتل عشرات الأبرياء وهي من قتل عبدالفتاح يونس بهدف السيطرة على المنطقة الشرقية وفق خطة محكمة بقيادة أطراف خارجية لا تريد الخير لليبيا وان مساعدتها في حرب الليبيين على الظلم والاستبداد كان لمصلحتها لسيطرة والتحكم في القرار الليبي السياسي والاقتصادي بمساعدة عملاء وخونة من الليبيين ولكن الجيش الليبيي كان لهم بالمرصاد فمنعهم من تنفيذ مخططهم . هذه هي الحقيقة وغيره كله كذب وافتراءات . الذين سيطروا على بنغازي من الارهابين لم يسعوا الى تكوين جيش وشرطة وانما عملوا على تقوية مراكزهم بسرقة المال العام وجرائم القتل .
احمد عمر... الزاوية الغربية | 22/07/2017 على الساعة 21:01
مش حفتر قال استوليت على بنغازي
شني صار مش حفتر ومليشياته قالوا سيطرنا على بنغازي
مفهوم !؟ | 22/07/2017 على الساعة 20:36
2025 سنة السلام فى ليبيا .
لن يحل السلام فى بنغازي بصفة خاصة وباقي ليبيا بصفة عامة إلى حتى عام 2025 وهذا هو المقرار لليبيا . والحل الأخر وهو المستحيل وهو ( إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم ) صدق الله العظيم .
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 22/07/2017 على الساعة 18:59
لن تهنا لا بنغازي ولا باقي مدن ليبيا طالما ان السلاح منتشر
أعيد التذكير بأن اؤلاءك الزنادقة المتطرفين لن ينتهوا كما نتمنى؛ لماذا؟ لأنهم يتلقون الدعم من عائلاتهم واقربائهم وأصدقائهم فى بنغازي ونواحيها هذا بالاضافة لتسلل مسلحين متطرفين إلى مدينة بنغازي قدموا من مدن درنة والجغبوب وغيرها! على كل سكان بنغازي اليقظة التامة للعائلات المتعاطفة والتى تأوي وتطعم وتداوي افراد الزنادقة المتطرفين والإبلاغ عن تلك العائلات لكى يتم منعهم او القبض على من يؤونهم او يعالجونهم٠ ومالم يتم إصدار قرار نزع الاسلحة والبحث عن المخبى منها، لن تنتهي اعمال الإغتيالات وجرائم السطو والسرقة والخطف واغتصاب النساء٠ لن تهنا لابنغازي ولا باقي مدن ليبيا طالما ان السلاح منتشر٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
آخر الأخبار