أهم الأخبار

مساع حثيثة لفرض الجنوب الليبي طرفا ثالثا في المشهد السياسي

ليبيا المستقبل | 2017/07/19 على الساعة 05:39

يحاول نشطاء سياسيون وزعماء قبائل جنوب ليبيا، انتشال إقليم فزان من الوضع الصعب الذي يعيشه جرّاء ما يصفونه بالتهميش السياسي من قبل مختلف الحكومات المتنافسة على السلطة التي كادت أن تحوّل المنطقة إلى ساحة للاقتتال، لا مصلحة لأهل الجنوب فيها.

ليبيا المسقبل (عن العرب اللندنية): اجتمع الأحد والاثنين في العاصمة التونسية تونس، عدد من السياسيين وزعماء قبائل الجنوب الليبي لبحث الأوضاع التي وصفوها بـ"المتردية" في المنطقة. وناقش المجتمعون الوضع المعيشي الصعب الذي يعانيه الجنوب في ظل الصراع المتواصل بين المنطقتين الغربية والشرقية، ما انعكس بدوره على الجنوب الذي كاد أن يتحوّل إلى ساحة حرب في الفترة الأخيرة.

وأثارت المجزرة التي ارتكبتها القوة الثالثة التابعة لمدينة مصراتة بالتحالف مع ما يسمى بـ"سرايا الدفاع عن بنغازي" مايو الماضي، في قاعدة براك الشاطئ العسكرية، مخاوف الليبيين من إمكانية اندلاع حرب في الجنوب. ورغم انسحاب القوة الثالثة من قاعدة تمنهنت العسكرية، وتمكّن الجيش من طرد "سرايا الدفاع عن بنغازي" من قاعدة الجفرة التي كانت منطلقا لتنفيذ عملياتها ضد الجيش، إلا أن ذلك لا يعني تلاشي خطر تحوّل الجنوب إلى ساحة حرب.

وقال علي حمودة عضو اللجنة التحضيرية لتجمع القوى الوطنية فزان المنبثقة عن اجتماع تونس لـ"العرب"، إن خطر اندلاع حرب في المنطقة الجنوبية لا يزال قائما، وذلك في ظل تواتر المعارك القبلية المسلحة التي غالبا ما يتم استغلالها سياسيا. وتندلع بين الحين والآخر معارك مسلحة بين قبائل التبو والطوارق وأولاد سليمان والقذاذفة.

وأصدر المجتمعون في تونس بيانا تلقت "العرب" نسخة منه. ودعا البيان القوى الوطنية في فزان إلى تحمّل مسؤولياتها لرسم خارطة طريق تعيد إقليم فزان إلى مكانته التاريخية كشريك في بناء الوطن ورسم خارطة ما بعد 17 ديسمبر. وتنتهي صلاحية المجلس الرئاسي المنبثق عن اتفاق الصخيرات وبقية الأجسام المنبثقة عنه في 17 من ديسمبر المقبل. وقال ممثلو فزان إن الاتفاق السياسي لم يحترم دور الجنوب الذي تم تغييبه في الحوار السياسي وفي حكومة الوفاق.

وقال حمودة إن اختيار الأطراف الممثلة للجنوب في جميع الحكومات يكون مبنيا على أساس أيديولوجي، وبالتالي فإن كل أولئك يخدمون مصالح التيارات التي اختارتهم لا مصالح المنطقة. وباستثناء المعارك القبيلة التي تندلع بين الحين والآخر، لم ينخرط الجنوب في الحرب الدائرة في البلاد، لكن ذلك لم ينأ به عن المعاناة، حيث كان من أول المتضررين من حالة الانقسام العاصفة بالبلاد منذ سنوات.

ويشير إلى أن الجنوب تضرر كثيرا جرّاء الصراع الدائر في البلاد، وربما يكون قد تضرر حتى أكثر من بقية المناطق. وأضاف "الوضع هناك لا يطاق. المستشفيات تغلق أبوابها تباعا، والجنوب هو الإقليم الوحيد الذي لا توجد به رحلات طيران". وتقلص تدخل الدولة لمساعدة السكان في مواجهة صعوبة الحياة ودعم المستشفيات بالأدوية التي تلزمها، نتيجة لحالة الانقسام السياسي، وهو ما جعل المدنيين يعيشون حياة معزولة يواجهون فيها مشاكلهم بأنفسهم. ويشكو سكان الجنوب خاصة من تردي الخدمات الصحية، إذ أن أغلب المستشفيات لا تعمل أو بصدد الصيانة، باستثناء البعض على غرار مركز سبها الطبي الذي يقدّم خدمات سيئة جدا.

ودعت اللجنة التحضيرية لتجمع القوى الوطنية فزان في بيانها، المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا غسان سلامة للوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف المتصارعة، مطالبين إياه بزيارة الجنوب للوقوف على الأوضاع والاستماع إلى سكانه مباشرة. وقال حمودة إن البيان يخاطب سكان الجنوب بدرجة أولى، ويدعوهم إلى أن يفرضوا أنفسهم في المشهد السياسي، ويلفت انتباه بقية المناطق الليبية من أن الجنوب تنازل بما فيه الكفاية وسيكون رقما صعبا في المعادلة السياسية في المستقبل.

علي سالم | 19/07/2017 على الساعة 11:15
العدالة واللامركزية
الجنوب والشرق والغرب كلها مهمشة بطريقة أو اخري من الجكومة المركزي بغض النظر عن موقعها قلناها ونكرر قولها لن تهدأ الأمور ففي ليبيا إلا بالعمل الجدي علي شيئين توزيع عادل للثروة والغاء المركزية وتحكم الحكومةالمركزية في قوت الناس بحجة الحرص اتركوا لاناس يقرروا مصيرهم من خلال سلطاتهم المحلية أما الذي دافع عن طرابلس اقول لك انك تضرها بتكدس ثلث سكان ليبيا بها المواطن الطرابلسي لم يعد في امكانه العيش بها هل هذا يفرحك
بنت ليبيا | 19/07/2017 على الساعة 09:55
الى الترهوني
يا سيد ترهوني بدل من تهيج النفوس على طرابلس زي العادة مع انها متحملة الكل وتدفع في الثمن وعلى فم ساكت زي ما نقولوا بالعامية ياريت تحطوا حل ثاني ,الانفصال يعنى دولة مستقلة وهل ترضى ذلك لبلادك والفيدرالية هي غطاء للانفصال تعرف لماذا لأننا لسنا جاهزين لها ولاننا قبليين حتى النخاع وهذا تعرفه انت جيدا يا ترهوني , الشعوب التي نجحت بها الفيدرالية هي شعوب متقدمة متحضرة تحب بلادها ووطنيتها فوق قبليتها , الحل هو في نقل الخدمات للجنوب ورفع مستوى المعيشة وتنوير العقلية شوية بحيث يرتفع عن مستوى الثأر والقتل وثقافة التخريب والتدمير , بالمناسبة القذافي هو من نقل كل شيء لطرابلس تعرف لماذا يا ترهوني لأنها اقل مكان فيه قبلية وعنصرية شاء من شاء ورفض من رفض وبالمناسبة هي مملؤة بالكثير من سكان الجنوب والذين يرفضون العودة حتى لو تحسنت الخدمات لماذا لانهم جربوا العيشة خارج قضبان الجهوية والقبلية السبب الثاني والذي جعل القذافي ينقل الخدمات هو المحاولة الانقلابية والتي جرت ضده بعد 12 أسبوع فقط من انقلابه من ضباط من الشرق فأشتم منهم رائحة الغدر وعرف ان القبلية عندهم فوق كل شيءوخذ جنوب السودان مثال
ابوطارق الشارف...ليبيا الحرة | 19/07/2017 على الساعة 08:29
لماذا لا تعقد الاجتامعات داخل؟
اذا كان لذي اي جماعة سياسة ترغب في عقد اجتماع مثل اجتماع الجنوب او غيره في تونس او غيرها لماذا لا تعقد في اية مدينة ليبية ؟لكي يتم توفير تكاليف السفر والاقامة غيرها الي الاسر الليبية التي تعاني الفقر والحرمان من كل شئ ونقول للاهل في الجنوب ان جميع المدن الليببية نفس معنات بل اشد من الجنوب نتيجة سرقت الاموال النخصصة لشراء الغذاء والدواء والذليل علي ذلك انظروا ألي هولاء الذين نهبوا ثروات الشعب الليبي في دول الغرب والدول المجاورة وتركيا اسسوا شركات واشتروا بيوت حين كان الواحد منهم لا يملك قوت سنة في بيته وكان موظف او عامل . فانصح الشعب ان يتمسك بالله تم الوطن ويترك تاريخ يشرف الاجيال القادمة كما فعل الاجداد كله كان بتوحيد الكلمة والجهود والوقوف في كل مسئؤل خائن مهما كلف الثمن افضل بكثير من الاجتماعات خارج الوطن دون فائدة سواء خسارة الاموال التي نحن في اشد الحاجة اليها... الله يوفق الجميع الي ما يحبه ويرضاه ويجنب البلاد والعباد شر الحروب من المصالح الشخصية.
الجندي المجهول | 19/07/2017 على الساعة 07:43
الجنوب الطيب...
جنوبنا الحبيب والطيب والذي تم اهماله منذ بداية تأسيس الدولة للاسف ومنذ ايام المملكة...رغم مايملكه الجنوب من ثروات ومايمثله من أمن قومي للوطن باعتباره ممرا سهلا للتهريب سواء بشر او سلاح او مخدرات او سلع ...لهذا كله يجب الاهتمام به فهو جزء مهم من وطننا الحبيب وبه قبائل عريقة ومنها القبائل الاصلية ل ليبيا وهم الليبيين الاصليين مثل الطوارق والتبو...الجنوب يجب الاهتمام به والا سيصبح اكثر خطرا وانفلاتا وسوف يشكل ذريعة وسبب للتدخل الاجنبي الاوربي بحجة حمايتهم من الهجرة غير الشرعية وتدفق اللاجئين اليهم.. يجب اعمار المنطقة واشراكها في الحل السياسي وفي التنمية والمشاريع الاستراتيجية مثل الاسكان والصحة والمرافق وغيرها ..الجنوب ومدنه وقراه جزء عزيز منا فلا تتركوه ياسادة مجلس النواب والرئاسي عرضة للضياع والانتهاكات والاحتلال والتقسيم فأن فرنسا متربصة به....ضموا الجنوب الي قلوبكم ياساستنا الافاضل واعملوا عليه كعملكم علي مدن الساحل واعدلوا فانهم ايضا بشر..!!
الترهوني | 19/07/2017 على الساعة 07:05
الفدرالية هي الحل
للاسف الجنوب ليس مهمشا فقط بل هو منسي تماما . كل الادارات والشركات وليبيا كلها متمركزة في طرابلس ولهذا الحل الوحيد للجنوب اما الفدرالية او الانفصال.
آخر الأخبار