أهم الأخبار

صدور النسخة الإلكترونية للعدد 223 من صحيفة فسانيا

ليبيا المستقبل | 2017/07/17 على الساعة 23:33

ليبيا المستقبل: صدرت اليوم الاثنين النسخة الإلكترونية للعدد 223 من صحيفة فسانيا الأسبوعية وتصدرت واجهة العدد عدة عناوين أهمها: الدامجة: لم تعد لدي الرغبة في العمل مع المنتخب الوطني... زوّر المأذون فسجن بخمس سنوات وفسخ العقد... بعد مرور سبع سنوات: تاورغاء جرح يداويه أهله... أجتماع إدارة النشاط المدرسي بمديري مكاتب النشاط بالبلديات.

وجاءت أفتتاحية هذا العدد من فسانيا تحت عنوان: (هل ستنجح عملية إحياء الجيش في الجنوب هذه المرة؟) تحركات جيدة لآمر المنطقة العسكرية للمنطقة الجنوبية بعد أيام قليلة من تكليفه بمهام عمله الجديدة،  وحديث يحمل في طياته عديد الرسائل المبشرة بعمل جدي على الأرض لإعادة إحياء القوات المسلحة الموجودة كماً والمنقرضة كيفاً في المنطقة الجنوبية. وأضافت: هذا الكلام ليس استباقاً للحدث وإنما هو تعليق على ما لمسناه من خلال التحركات الأولى لآمر المنطقة العسكرية ونبقى في انتظار أعماله في الفترة القادمة لكي نستطيع أن نحكم عليه ونقيمه بشكل أكثر واقعية. ونحن هنا لسنا بحاجة إلى التذكير بالتجارب التي عايشناها في السابق والتي توالى فيها الأمراء العسكريون على المنطقة الجنوبية " ومن بينهم الآمر الحالي " دون أن يتمكنوا من تحقيق الحد الأدنى مما كان مطلوباً منهم، حيث عاد الوافدون من خارج المنطقة بخفي حنين بينما اختفى من تم تكليفهم من أبناء الجنوب بعد أن غرقوا في مستنقع الفشل. واختتمت: اختلفنا أو اتفقنا مع هذا الآمر، ومع تبعيته العسكرية يظل الهدف أكبر من الأهواء والاعتقادات والاختلافات الشخصية والسياسية والفكرية فالوطن في هذه المرحلة الحرجة يحتاجنا جميعاً، يحتاج لمن يؤمن بليبيا ويؤمن حدودها ويلملم شتاتها ولا يشهر سلاحه في وجه أخيه.

وفي صفحة الأخبار المحلية: نقرأ  أخباراً متنوعة وعديدة منها (حصاد المكاتب والمراكز الثقافية) وتصريح لمستشار شؤون الإعلام بالمجلس الرئاسي تحت عنوان (تكريم الإعلامي الليبي علي أحمد سالم هو تكريم لكل المبدعين الليبيين في ربوع ليبيا كافة) وخبر أخر تحت عنوان: (ورشة عمل تحت شعار حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في مسودة الدستور). ونقرأ في حقيبة الأخبار: متابعة  مفصلة بعنوان (الخيالي يتفقد المعهد العالي ببلدية سبها) وتصريح لوزير التعليم (وزير التعليم بحكومة الوفاق لم تسجل تسريبات ألأسئلة الشهادة الإعدادية) (وقفة احتجاجية إلسقاط بلدي غات) وغيرها من الأخبار.

وفي صفحة الرأي نقرأ مقال مهم جدا للدكتور: عابد الفيتوري تحت عنوان (صرخة الصحراء). في الصفحة الخامسة: المعنونة بالدراسة نقرأ الجزء التاسع للقراءة التي يكتبها الكاتب علي عقيل الحمروني بعنوان: "إشكالية السائد وتأسيس الوعي البديل دراسة تنظيرية في كتاب “إسلام ضد الإسلام" للصادق النيهوم. وفي صفحة المتابعات: نقرأ (اجتماع إدارة النشاط المدرسي بمديري مكاتب النشاط المدرسي بالبلديات))أهالينا تختتم ورشة عمل للتعريف بحقوق الطفل) (عمل دؤوب للجنـة فتح مطار سبها الدولي).

وفي الصفحة القانونية: التي يشرف عليها المستشار عقيلة المحجوب نقرأ استشارة قانونية جديدة بعنوان (زوّر المأذون فسجن بخمس سنوات وفسخ العقد) وفي زاويته شؤون قانونية يكتب (الأندية الرياضية ونظامها الأساسي) بالإضافة إلى عدة قضايا وقوانين ذكرت في الصفحة.

وفي صفحتي التقرير: (8-9) نقرأ بعد مرور سبع سنوات: تاورغاء جرح يداويه أهله) تقرير مميزة للصحفية أسمهان الحجاجي. وفي صفحة الرواق الثقافية: نقرأ قصيدة جميلة بعنوان: (أخرج صباحا) لشاعر الومضة الساحر محمد عبد الله ومتابعة بعنوان (أصبوحة موسيقية بمكتبة اليونيسكو) وقصة قصيرة للكاتبة أسماء زوبي بعنوان (رحيل). وفي صفحة نفحات الدينية التي تشرف عليها الكاتبة خديجة الجداوي تنوعت العناوين.

الصفحة التراثية: التي يشرف عليها الشاعر بشير فايد جاءت  متنوعة كالعادة تصدرتها قصيدة الشاعر محمد الدنقلي (أنتي، وأنا(.. بالإضافة إلى جملة من المواضيع المنوعة. وجاءت صفحة التكنولوجيا: التي يشرف عليها المبدع محمد الكشكري متنوعة ومواكبة للتطورات الحديثة في هذا العالم ضمت عناوين عدة منها (الذكاء الصناعي "يكتشف" عقاقير جديدة - هكذا تحذف حسابك على سناب شات نهائيا -) وغيرها.

وتأتينا صفحة الامتداد: التي يشرف عليها الكاتب محمد السنوسي الغزالي متنوعة كالعادة بين الهوامش التي يكتبها في هذا العدد (محمد عبد الله قندور) - وصورة العدد - وطفولتنا - وحكاية وغيرها من المواضيع. وفي الصفحة الرياضية: التي يشرف عليها المتألق (خالد القاضي) نقرأ في زاويته كل إثنين مقالا بعنوان (أرفعوا القبعة!)  وأخبارا رياضية متنوعة تطالعونها في العدد. وفي صفحتنا الأخيرة: مسك الختام مقال للكاتب المتألق: عثمان البوسيفي  بعنوان: "حكايا الوجع" ومقال للمميز نجيب الشريف بعنوان (تنامي الجريمة بين الواقع والانتظار!). ومتابعة بعنوان (استعداداً للملتقى العلمي الأول للمعلمين في سبتمبر القادم ندوة حول ملتقى المعلمين الأول بتاجوراء).

استدراك | 19/07/2017 على الساعة 23:47
فزّانيا وليست فسانيا
أرجو من القائمين علي المجلة استدراك الخطأ ، فالحق احق ان يتبع ولما لدلالة الكلمتين من معنيين مختلفين ؟! ،فالأول يعني " فزّان " وهو المراد ...
آخر الأخبار