أهم الأخبار

خارجية قطر ترحب بإعلان خارطة طريق لحل الأزمة في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/07/18 على الساعة 00:47

ليبيا المستقبل: رحبت قطر، أمس الاثنين، بإعلان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج المضي قدماً في خارطة طريق تهدف إلى إخراج ليبيا من أزمتها. وقالت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، حسبما قالت وكالة "الأناضول" إن "خارطة الطريق تعد خطوة إيجابية نحو تحقيق طموحات الشعب الليبي والحفاظ على أمن واستقرار البلاد"، حسب ما نقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).

وأكدت على "أهمية التمسك بالحوار الوطني كمنهاج عمل لحل الخلافات السياسة" في ليبيا. كما "دعت كافة الأطراف الليبية إلى استغلال هذه الفرصة والانخراط بشكل جاد وفعلي لإنهاء حالة الانقسام" القائمة بينها. وجدد البيان "دعم قطر الكامل للأشقاء في ليبيا للخروج من هذه الأزمة".

والسبت الماضي، أعلن السراج، في كلمة متلفزة، عن خارطة طريق مقترحة تقضي بالدعوة إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية مشتركة في مارس 2018. وقال السراج: "الانتخابات ستفرز رئيساً للدولة وبرلماناً جديداً، تستمر ولايتهما 3 سنوات كحد أقصى، أو حتى الانتهاء من إعداد الدستور والاستفتاء عليه، ويتم انتخاب رئيس الدولة بشكل مباشر من الشعب". وطالب السراج، ضمن الخارطة، بإعلان "وقف إطلاق النار وجميع أعمال القتال في كافة أنحاء البلاد، إلا ما يخص مكافحة الإرهاب المنصوص عليه في الاتفاق السياسي الليبي والمواثيق الدولية".

العقوري | 18/07/2017 على الساعة 11:41
الي المعلق/ ليبي متجنس..
من باب الديمقراطية أحترم رأيك وهذا شأنك ولكن هذا الرأي الاغلبية تخالفك سواء في ليبيا او في دول عربية او اوربية...دعم قطر للاخوان وللجماعة المقاتلة واضح للجميع بدون مواربة واحتضانها لقادة هذه التنظيمات النضالية !! واضح ايضا ومكشوف...قطر هي من ساهمت في اغتيال الشهيد البطل عبدالفتاح يونس الذي رأت فيه انه رجل وطني يريد بناء جيش بدون اجندات و رفض مقابلة وزير دفاع قطر وقتها وطلب منه التنسيق مع الجهات الرسمية قبل دخول ليبيا وهذا معروف ...قطر ياسيد / ليبي متجنس لم تساند جميع الاطراف بل ساندت طرف واحد فقط وهو الذي قبض العمولات والرشاوي وباع لهم الارشيف الوطني والامني للوطن...قطر ساندت من سرق احلام شبابنا المغرر بهم والذين خرجوا للمطالبة بحياة أفضل مثل دبي !!! ساندت لصوص الوطن وتجار الدين ودواعش المال العام والمجرمين والحرامية ..صدقني كل شيء أنكشف وعرف الشعب المستور ولا يستطيع احد ان يخدعنا بعد الآن ويقول ان قطر ساعدت الليبيين ..هذا كلام فارغ وضحك علي الذقون ..قطر تم كشفها عالميا وليس في ليبيا فقط وانتهي دورها وعمالتها ..دويلة عميلة وانتهي دورها صدقني يااخي...ولك التحية والاحترام ...
زيدان زايد | 18/07/2017 على الساعة 08:34
أيش معني قطر من دون ساير بلدان العالم ترحب باعلان رئيس المجلس الرئاسي
أيش معني قطر من دون ساير بلدان العالم ترحب باعلان رئيس المجلس الرئاسي ليش مايكون العنوان حثت قطر بصفتها الداعمه للمجلس الرئاسي علي ان يُعلن مبادرتها هي باسمه هو فالافت شئ عجيب فلو قطر من دول الجوار وأمنها من أمن ليبيا ممكن يكون ترحيبها مبرر كونها خطوه تعزز امن دوله جاره مما سينعكس علي أمن الجاره عليها ولكن الترحيب في هذه الحاله قد يعطي دلاله علي ان قطر قبل ما تتوقف مرغمه عن دعم الاخوان والمقاتله اللذان يمثلهما في السلطه حاليا في ليبيا مجلسي الدوله والرئاسي قد حثتهم علي اعلان هذا الاقتراح العاجل آلا يُفهم ان قطر هذا من الترحيب ولكي توهمنا بأن الاقتراح يلاقي صدأ لدي الاشقاء فقد رحبت قطرائيل في العلن بيما اقترحته عليهم في الخفاء ذاك الحكي الذي جاء علي لسان السراج يستبعد ان يكون رؤيه ليبيه كونه يدعوا للحيره في كيفية تطبيقه فأين الامن الذي سيؤمن مكاتب الاقتراع اذا كان السراج ذاته وهو مُعلن الاقتراح مش أمن علي نفسه بدليل أنه يمارسه في عمله وفق حراسه مشدده داخل قاعده بحريه في أبي سته فهل سيقترع الليبيين في طرابلس داخل القاعده علي اساس انها المكان الأمن الوحيد في العاصمه دون سائر احياء العاصمه
ليبي متجنس | 18/07/2017 على الساعة 08:23
استيقظوا
قطر دائما تساند جميع الأطراف من أجل استقرار وأمن ليبيا، ولكن بعض الطفيليين يعتقدون عكس ذلك، متناسين دورها الرائد في الوقوف مع الشعب الليبي أثناء انتفاضة 17 فبراير. قطر لم تنتهك اجواءكم، ولم تقصفكم مثلما تفعل مصر والإمارات بتمويل ال سعود القمعي. استيقظوا من نومكم العميق رحمة بشعبكم.
احمد | 18/07/2017 على الساعة 06:34
المعاناة من النقيصة
وستظل قطر تتمنى ان تكون مرشدا لليبيا تف عليك من دنيا.......
عبدالحق عبدالجبار | 18/07/2017 على الساعة 05:05
هذا وين عرف الشعب ان ....
هذا وين تأكد الشعب الليبي ان هذه خارطة الطريق ليس في مصلحته .... هههههه
جاد | 18/07/2017 على الساعة 02:10
الهوا بمشكلتكم
اشقوا بارواحكم يالقطريين حلوا مشلتكم اولا هههههه
آخر الأخبار