أهم الأخبار

بيالة: فتوى تكفير الإباضية سابقة خطيرة تشرع للاعتداء على الآخرين

ليبيا المستقبل | 2017/07/16 على الساعة 10:03

ليبيا المستقبل: إعتبر موسى بيالة، أستاذ الشريعة بمنارة الفرقان بمدينة جادو بالجبل الغربي بليبيا، في تصريح اعلامي، تكفير هيئة الأوقاف التابعة للحكومة الليبية المؤقتة لأصحاب المذهب الإباضي، وتحريم الصلاة خلف أئمتهم، "سابقة خطيرة"، خاصة وأنها صادرة عن مؤسسات دولة، مشيرا الى انها تعد بمثابة "تشريع بالاعتداء على الآخرين، وتفتح الطريق أمام المنحرفين وأصحاب العقول البسيطة، للانجرار وراء هذه الدعاوى، وممارسة العدوان والتقتيل في حق الغير". وشدد بيالة، في تصريحه امس السبت، على أن الدين الإسلامي لم يأمر بهذا، موضحا  أن المذهب الإباضي ليس مذهبا جديدا أو مبتدعا، بل يعد من أقدم المذاهب، قائلا :"هذه الأفكار الجديدة دخلت علينا بفعل الغزو الخارجي الذي دخل البلاد الإسلامية في الآونة الأخيرة والذي جلب معه الأفكار المنحرفة والمتطرفة، والتي تهدف لبث الفرقة والفتنة بين المسلمين"، حسب قوله.

زيدان زايد | 16/07/2017 على الساعة 13:59
لم يحتج ولم نسمعوا له صوت السيد موسي بياله ولم يعتبر حملات التنصير
لم يحتج ولم نسمعوا له صوت السيد موسي بياله ولم يعتبر حملات التنصير التي تآتي الي شمال افريقيا وتقول للامازيغ انتم لستم عرب وانتم قبل الفتح الاسلامي لستم مسلمين الاسلام اجبرتوا عليه بالفتوحات التي كان يقوم بها العرب ولم يحتج هذا السيد عندما تسلل في اوساط الاباضيه دعاة يقولون لهم انتم أتباع دولتكم الغابره الدوله الرستميه ومؤسسها رستم الفارسي انتم لستم عرب و و و الي غيره اعتبر ذلك أمر عادي وعندما قالوا له لديكم مخالفه للمذهب الملاكي كسجودكم عقب كل صلاة حتي وان لم تسهو وتنقصوا او تسهو وتزيدوا احتج الساده واقاموا الدنيا
سليمان الفيتورى | 16/07/2017 على الساعة 12:37
بالله عليكم ...كفى الخوض فى موضوع اﻻباضية
تكراركم الخوض فى مسألة اﻻباضية ﻻ جدوى منه بل يزيد الفرقة بين الليبيين و نفورا من معتنقى هذا المذهب .المرجع الصحيح للمسلم هو القرآن و اﻻحاديث و السنة النبوية
عبدالله محمد | 16/07/2017 على الساعة 11:33
لماذا لا نقتلع الأشواك من جدورها!
يا حضرة الشيخ طالما نحن في سياق الدين والفتاوي لماذا لا نذهب مباشرة الى الجهة الشرعية العليا الا وهي دار إفتاء غرب ليبيا المخولة من قبل المؤتمر الوطني والحكومات المتتابعة ونطلب من مفتي عام ليبيا المسؤؤل الأول والأخير عن الأفتاء أن يصدر من مقره في طرابلس العاصمة فتوى صريحة واضحة تجمع المذهب الأباضي بمذاهب السنة وتنفي عنه نفيا قاطعا صيغة الخوارج والمبتدعة، ونترك الرآي الشخصي لأحد موظفي هيئة الأوقاف التابعة لحكومة شرق ليبيا الغير معترف بها أصلا ولا يعتد بكلامها في غرب ليبيا حيث يوجد أتباع المذهب الأباضي والغالبية العظمي لسكان ليبيا.
آخر الأخبار