أهم الأخبار

الناظوري: قادمون لتحرير المدن، وسنعيد أهالي تاورغاء تحت الشرعية

ليبيا المستقبل | 2017/07/09 على الساعة 20:09

ليبيا المستقبل: التقى "الحاكم العسكري درنة بن جواد" التابع للحكومة المؤقتة عبد الرازق الناظوري مع المجلس البلدى والمظلة اﻻجتماعية وأعيان ومؤسسات المجتمع المدني تاورغاء، يوم أمس السبت، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء التابعة للحكومة المؤقتة. وتناول اللقاء، قضية العودة وما توصلت إليه لجنة الحوار، حيث أفاد الناظوري أن تاورغاء "لن تعود إلّا بكرامة وتحت الشرعية"، بحسب نفس المصدر. وأضاف الناظوري أن "القوات المسلحة العربية الليبية قادمة لتحرير المدن المختطفة كافة لتطهيرها من العصابات الإجرامية"، متعهدا بـ"تقديم الدعم لبلدية تاورغاء والكتيبة 114 التابعة للقيادة للقوات المسلحة، وحلحلة مشكلة المرتبات الموقوفة وأزمة السيولة التي يعاني منها نازحو تاورغاء"، بحسب ما أوردت الوكالة.

علي الترهوني | 10/07/2017 على الساعة 08:11
اخي / زيدان زايد ..صدقت..
تاريخ ليبيا والصراع القبلي فيها معروف وماقاله اخي المعلق السيد / زيدان زايد هو عين العقل وهي الحقيقة...ولكن آن الآوان لحل هذه المشكلة ولنا في التاريخ عبرة...قام الملك ادريس رحمه الله بفض المشكلة عندما قال لهم (( حتحات علي مافات))...والقديم عليه الرديم ...وهكذا هي الحياة ...ان الظلم ظلمات ولا يحق لاهلنا في مصراتة ظلم جميع اهل تاورغاء وتشريدهم ومنعهم من العودة والصحيح علي اهل تاورغاء ان يقوموا بتسليم من أجرم منهم في حق اهلنا في مصراتة ويحلوا المشكلة قضائيا او عرفيا كما هي عادات اهلنا ...اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا..
مشارك | 10/07/2017 على الساعة 01:32
تعليق
الامل كبير في الجيش العربي الليبي لرد مظالم كثيرة و اعادة الامور الى نصابها و احقاق الحق و انقاذ البلد من سيطرة المسلحين المؤدلجين يجب ان يتم التركيز على اعداد كوادر محترفة بعيدة عن الايديولوجيات و المناطقية و العنصرية عنوانها الوطن و شعارها القانون فوق الجميع و الا فلن يكونوا سوى ميليشيا اخرى من الميليشيات
يوسف | 09/07/2017 على الساعة 23:09
لا احد فوق القانون
كل الليبين المهجريين في الداخل والخارج بما فيهم انصار النظام السابق من حقهم الرجوع لوطنهم وبيوتهم وعلي الدولة ادا كان هناك دولة مسئولية توفير الامن والامان لكل مواطنيها
ولد زاوية الدهماني | 09/07/2017 على الساعة 22:18
تحية لاهالي تاورغاء
العنصرية و الظلم ليست من اسس الديانة الاسلامية. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. تاورغاء هي ليبيا و مصراتة هي ليبيا و طرابلس هي ليبيا و طبرق هي ليبيا و زلة هي ليبيا. اما العنصريين ليسو الا جهلة. حفظ الله ليبيا و الليبيين من العنصريين السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
زيدان زايد | 09/07/2017 على الساعة 20:52
صفحات مخجله من صراعات ليبيين مع بعضهم البعض
صفحات مخجله من صراعات ليبيين مع بعضهم البعض فكيف صار أهلنا في تاورغاء سبق وان قابلوا السيد السويحلي وتعهد لهم بضمان العوده بصيفته اعلي هرم في السلطه المجازه من دول داعمه لعدم أستقرار ليبيا ومن بعده قابلوا معيتيق ومن بعده قابلوا السراج والكل تعهد بالعوده معني ذلك فالمسأله مسألة وقت ليس إلا ولا داعي للعوده بقوه سلاح الجيش ياناظوري فلو خلافهم مع ميليشيا ما ممكن يحاربها الجيش وينتصر عليها ولكن مشكله تاورغاء مشكله مدينه مع مدينه فبالعوده لأساس المشكله قلة من سفهاء تاورغاء اخذتهم العزه بالأثم ساندين ظهورهم علي بابا معمر فتاريخ الصراعات في ليبيا زاخر بالصفحات السوداء فيوم سند عاكف ظهره علي الطليان واخذته العزه بالأثم هجم تحت رايتهم علي شرق ليبيا وعندما قتلوا مجاهد ليبي مسماري ثأراً لايطاليا من المجاهدين وتحلقوا حول جثته وقاموا بيما يعرف بالكشك ورددوا (اشبح يأبو دور غزير باندة عاكف أيش ادير ) والصفحات حالكة السواد من تاريخ صراعات الليبيين بينهم وبين بعض تكررت يوم هجم شباب من تاورغاء علي بيوت آمنه من مصراته مرددين حيح شماته تاوغاء تحرر مصراته وهذا ليس تآجيج للصراع ولكن لتذكير كل مخطي باخطاءه
آخر الأخبار