أهم الأخبار

قمة العشرين: ترامب يواصل معاركه وسط أجواء متوترة

ليبيا المستقبل | 2017/07/08 على الساعة 10:46

ليبيا المستقبل (عن دويتش فيله): مؤشرات ضعيفة على إمكانية حدوث انفراجة في القضايا محل الخلاف بين قادة مجموعة العشرين في آخر أيام القمة المنعقدة في هامبورغ. البيان الختامي سيكشف مدى مرونة الموقف الأمريكي تجاه قضايا المناخ والتجارة. تختتم قمة مجموعة العشرين اليوم السبت (8 حزيران/يونيو 2017) أعمالها في مدينة هامبورغ الألمانية، حيث سيواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معركته ضد نظرائه حول قضيتي المناخ والتجارة، اللتين تتسمان بحساسية كبيرة، في أجواء من التوتر الشديد غداة تظاهرات عنيفة. ويتوقع أن يصدر البيان الختامي لاجتماع رؤساء دول وحكومات أقوى دول العالم، وسيكشف هذا النص إلى أي حد تمكن ترامب من التأثير عليهم. ومن المفترض أن تخصص اجتماعات السبت لقضايا أفريقيا وأزمة الهجرة. لكن ممثلي الرؤساء مهتمون بمسائل أخرى اجروا مفاوضات بشأنها طوال الليل.

وسينصب الاهتمام على مسألتين في البيان، هما المناخ لمعرفة مدى تأثير إعلان الولايات المتحدة انسحابها من اتفاقية باريس، والتجارة لتحديد ما إذا كان ترامب ومواقفه الحمائية قد أثرا على مفهوم التبادل الحر السائد في العالم منذ انهيار الشيوعية. وحول المناخ، يتوقع أن يشير البيان إلى انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس عبر تأكيد أن كل الدول الأخرى تعتبر هذه الاتفاقية الدولية لمكافحة ارتفاع حرارة الأرض "لا يمكن العودة عنها". وسيكشف البيان ما اذا كانت واشنطن قد نجحت في إدراج جملة تكرس رغبتها في العمل بمفردها وتطوير استخدام "أنظف" لمصادر الطاقة الاحفورية خلافا للهدف الحالي للدول تقليص الاعتماد على الفحم. وأعلنت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل التي تتولى الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين الجمعة أن "المحادثات صعبة ولن أخفي ذلك"، ولا يزال أمام الوفود "عمل كبير". كما صرح رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر في مقابلة مع شبكة "زد.دي.إف" الألمانية "سنواصل المحادثات التجارية غدا مع الأمريكيين لكن ليس لدي أمل كبير". على صعيد منفصل أكد الرئيس ترامب أن بلاده ستوقع "قريبا جدا" اتفاقا تجاريا مع بريطانيا، وذلك خلال لقاء مع رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي على هامش القمة. وقال ترامب امام الصحفيين الحاضرين في بداية اللقاء انه سيكون "اتفاقا مهما جدا".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار