أهم الأخبار

عاجل - حفتر يعلن السيطرة "الكاملة" على مدينة بنغازي

ليبيا المستقبل | 2017/07/05 على الساعة 20:40


 

ليبيا المستقبل: أعلن "لقائد العام للقوات المسلحة" التابعة للحكومة المؤقتة خليفة حفتر، منذ قليل، "تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب، تحريرا كاملا غير منقوص". ووصف حفتر الأمر، في كلمة مصورة بثت مساء اليوم، بـ"النصر المؤزر"، مؤكدا أن "بنغازي تدخل، ابتداء من اليوم، عهدا جديدا من الأمن والسلام والتصالح والوئام والبناء والعمار والعودة إلى الديار".

النص الكاملة لكلمة خليفة حفتر

بسم  الله الرحمن الرحيم

{إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ} صدق الله العظيم

شعبنا الليبي الكريم، بعد كفاح متواصل ضد الإرهاب وأعوانه، دام أكثر من ثلاث سنوات متتالية، دون توقف، تحمل خلالها المواطن مرارة الحرب وقسوتها، وقدم فيها جيشك الوطني أرواحه ودماؤه، ليحيا الوطن حرا أبيا ويعيش المواطن كريما في أرضه وسيدا عليها. وبعد أن قدمنا قوافل من الشهداء الأبرار الذين ودعناهم منتصبي القامة مرفوعي الرأس في ساحات الشرف تزف إليك اليوم قواتك المسلحة بشرى تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب، تحريرا كاملا غير منقوص، وتعلن انتصار جيشك الوطني في معركة الكرامة ضد الإرهاب، نصرا مؤزرا من عند الله عز وجل، لتدخل بنغازي ابتداء من اليوم عهدا جديدا من الأمن والسلام والتصالح والوئام والبناء والعمار والعودة إلى الديار بعد أن كسرنا قيود القهر والذل وحواجز الخوف والرعب التي سعى الإرهاب إلى بنائها في نفوسنا لتحل محلها مشاعر الطمأنينة والسرور والأمل والثقة بالنفس، ونرسم معا بإرادتنا الحرة طريقنا نحو المستقبل.

وبهذه المناسبة التاريخية التي طالما انتظرها لشعب بفارغ الصبر وتحمل من أجلها ضيق العيش وضنك الحياة، تتقدم القوات المسلحة العربية الليبية بالتهنئة إلى الشعب الليبي في كافة أرجاء ليبيا وبالتحية إلى جنودنا الأشاوس والقوة المساندة لهم وبخالص الشكر والتقدير للدول الشقيقة والصديقة على مساندتها لنا ووقوفها إلى جانبنا.

العزة لله.. والمجد والخلود للشهداء.. وعاشت ليبيا وطنا للسلام

بسم الله الرحمن الرحيم
{رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ}

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بنت ليبيا | 06/07/2017 على الساعة 09:35
مبروك
مبروك و عقبال الفرحة الكبرى وهي التخلص من التدخل الأجنبي بكل انواعه في بلادنا ووضع أيدينا في بعض لان ليس لنا الا بعضنا البعض مطامع مصر في ماء الكفرة وفرنسا في يورانيوم الجنوب وقطر والجزائر في غاز الغرب والامارات في الموقع الاستراتيجي لبلادنا وغيرها من المطامع الأخرى تخيفنا جدا ولكن ما يخيف اكثر ويرعب فعلا هو انعدام الوطنية وتأصل روح القبيلة والانقسام بيننا وهو ما شجع وسيشجع الاخرين على تقسيمنا بالأمس قراءت خبرا لدكتورة مصرية في موقع اخبار ليبيا تدعو فيه مصر للإسراع بوضع يدها على ماء الكفرة
Libyee | 06/07/2017 على الساعة 05:49
It is always victorious, Benghazi!!!‎
The bravery & resilience of its people has always secured her a victory in all called in battles!!Hence, ‎Benghazi is the birth place of February’s revolt (2/17/2011), and now, it is a universal symbol for ‎bravery & resilience to defeating all disguised religious thugs. Benghazi has done it on the behalf of ‎the universe (i.e. USA murders of its CIA/diplomats agents). This day 07/05/2017 is victory to all good ‎Libyans and should serve as a keen & strong pillar to rebuilding Benghazi and making it as always ready ‎to defeat its enemies (false rebels) & all other types of traitors. I hope this is a golden opportunity for ‎the international community/countries and coupled with their many high Tech companies to offer an ‎immediate assistance to planning/rebuilding this great city. Viva Benghazi, as always victorious!!‎
محي الدين الرجباني | 06/07/2017 على الساعة 05:27
الله اكبر ولله الحمد
الله اكبر الله اكبر ولله الحمد الله اكبر الله اكبر ولله الحمد. ان شاء الله تحرير كل التراب الليبي ويعم التسامح والتصفاح وبناء ليبيا الجديدة باجيال واعية متحررة من مخلفات ما نعاني منه ... مبروك بنغازي مبروك كل شرق ليبيا وبرقة وجنوب ليبيا
علي محمد | 06/07/2017 على الساعة 02:16
جننتونا بحفتر
يا اخوه الاعزاء نحن كلنا معاكم في تعليقاتكم ولكن نحنو كا عرب مزنا ابعاد كل البعد من الديمقراطيه الامريكيه والاروبيه كل البعد سموني دوله وحده عربيه يوجد فيها ديمقراطيه لاسف نحنو اهل برقه ننظر لكم بانكم توجد لديكم مشكله شخصيه مع هذا الرجل حفتر نحنو في هذا الوقت نحتاج الي امان والراحه للاهلينا ومعظم الشعب اليبي قال لا للمتزمتين دينين وللاخوان باعله صوت كل ما نريد من حفتر وقيادته ان يجعل ليبيا مثل المغرب او الاردن او حتي قطر بيش انتم ترضو ونريد مثل هذه الديمقراطيات يكفينا كفاكم احلام بعيده علي هذا الشعب الغلبان عيشو واين ما انتم واتركو هذا الشعب في حاله اللي موجود في السعوديه عايش فوق الريح وخيرهم في امريكا واوروبا ارجعو مثل الرجال اخدمو البلاد او عارضو من داخل الميدان ولا حواله ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
نوري الشريف | 06/07/2017 على الساعة 00:48
ولادة طاغية جديد
تخلصنا من طاغية فيخرج علينا طاغية اخر من حيث لاندري..رحماك يارب.
عبدالله محمد | 06/07/2017 على الساعة 00:48
الصراعات مستمره والضحية المواطن
لقد آن الأوان لحفتر أن يتنحى عن منصب قيادة الجيش لغيره من الضباط المؤهلين عسكريا وميدانيا وهم كثر، عسى أن تخف مشاعر الكراهية والعداء للمؤسسة العسكرية من جانب تيار الأسلام المسلح الذي حرض للجهاد ولتحرير بنغازي من قبضة هذا الحفتر الأنقلابي بدعم إقليمي أيديلوجي رغم أن البرلمان أو برطمان طبرق كما يسمونه هو من نصب هذا الحفتر قائدا للجيش، على الجانب الأخر ينصب العداء والصخت على هذه المؤسسة من قبل أعوان وأنصار القذافي كون من يقودها المدعوا حفيتر كما يلقبونه هو من غدر بزعيمهم القذافي في حرب تشاد وتشفى منه بعد مماته، وبين البين هناك الأغلبية الصامته كلوا وملوا من المجابهات والصراعات لا يريدوا بقاء أي من مسبباته.
مشارك | 06/07/2017 على الساعة 00:16
تعليق
مبروك لشعب بنغازي و الشرق الليبي اخيرا بعد ازاحة خطر التطرف و التسلط الديني الميليشياوي سيفتح المجال قليلا امام عودة اجهزة الدولة و القانون و الشرطة و الامن و الامان و هو ما يريده الليبيون و يحتاجونه اكثر من اي شي آخر في هذه المرحلة. الا انني اريد التنبيه فقط لشيء عابر قد لا يكون مهما كثيرا و هو كما انه هناك ميليشيات دينية، هناك ميليشيات قبلية خصوصا في شرقنا الغالي الذي له تاريخ طويل في المحاصصة القبلية في منظومة شجعها القذافي كثيرا مما جعل الكثير من الليبيين يشعرون انهم مواطنون من درجة ثانية في بلدهم. بل لا استغرب ان تكون هذه القبلية هي ما دفعت - في غياب حماية القانون للمواطن - الى انضمام بعض المواطنين الى تشكيلات تضمن لهم الهيبة و القوة و السلطة و لو كان باسم الدين. كما رأينا من موضوع الربيع العربي ككل، ان معالجة العرض او الظاهرة فقط لا يكفي بل يجب تناول جذور المشكلة.
ابن ليبيا 1 | 05/07/2017 على الساعة 23:10
كلام حق
ليبيا لن تكون الا دولة حرة مدنية ديمقراطية لايحكمها شخص او قبيلة او غير ذلك . حفظ الله ليبيا من كل سوء
مواطن ليبي | 05/07/2017 على الساعة 22:23
تهانينا لاهلنا في ليبيا كلها و خاصة لاهلينا في بنغازي على النصر.
تهانينا لاهلنا في ليبيا كلها و خاصة لاهلينا في بنغازي على النصر. الا ان بعض الشك ينتابني في حسن نوايا حفتر و اعوانه . .. والخوف ينتابني منهم. خوفي انهم سينتهزون عذا النصر لتحقيق ماربهم ليس في صالح الشعب او ان يصب في صالح ليبيا. اجندات حفتر معروفة و هي زعامة ليبيا و شعبها كما فعل المقبور و زباىنه. الا ان حفتر يختلف قليلا عن المقبور . الاول بيخدم مصلحته و اولاده و زباىنه و التواطؤ مع دول عربية و اجنبية . حفتر اخطر من المقبور و ليبيا ستندم لو استطاع حفيتر الاستيلاء على الحكم.
احمد عمر الزاوية الغربية | 05/07/2017 على الساعة 22:00
ماأبعد عليك الزاوية ياشطي
يذكرني حفتر ببيت الشعر العربي اسماء مملكة في غير موضعها .... كالهّرٍ يحكي في انتفاخه صولة الاسد..... يتخيل حفتر بلباسه لهذه البدلة العسكرية بأنه قائد جيوش تستطيع تحرير القدس في يوم واحد وهو في الحقيقة لايعدو الا زعيم مليشيا من مئات المليشيات المنتشرة على ارض الرطن .... ويتماهى بلبسته العسكرية هذه ونياشينه بأنه معمر القذافي وأنه لافرق بينه وبين ملك ملوك افريقيا... هذا التماهي بالمتسلط لاينم الا على شئي واحد وهو انّ حفتر لايعتبر الا جندي يرى في القذافي قائدا فذا لايشق له غبار .... هذه اللبسة العسكرية ونياشيها لاتساوي ثمن خياطتها وليس ثمن القماش ولا التفصيل .... هذا القائد الذي استطاع السيطرة حسب قوله على بنغازي بعد ثلاثة سنوات ونصف بالرغم من مساعدة مصر والامارات لن يحكم ليبيا ولن يدخل طرابلس وستبقى كلها احلام يقظة له .... فهو ينطبق عليه قول اخوتنا في الجبل الغربي ماأبعد عليك الزاوية ياشطي وذلك تعبيرا منهم على انّ الوصول الي مدينة الزاوية سيرا على الاقدام من الجبل الغربي ليست سهلة المنال.... اللهم احفظ ليبيا من حفتر ومليشياته وكل من اراد بها سوء ... امين امين امين
آخر الأخبار