أهم الأخبار

لوزون والبوعيسى يكشفان حقائق جديدة بشأن مؤتمر ردوس

ليبيا المستقبل | 2017/07/03 على الساعة 22:36

ليبيا المستقبل: عبر رئيس اتحاد يهود ليبيا رفائيل لوزون، اليوم الإثنين، عن استغرابه من عدم امتلاك (الليبيين من كل اﻻطراف شرق وغرب وجنوب، قيادة عامة وثوار، مجلس رئاسي ومؤقتة وانقاد، مجلس نواب ومجلس اعلى ومؤتمر وطني)، ممن يتصلون به شخصيا ويرسلون له رسائل بخصوص، "وضع خطة ﻻنقاد ليبيا ومساعدتهم" الشجاعة لاعلان ذلك أمام الاعلام. وقال لوزون في تصريح لـ"ليبيا المستقبل": "لدينا اليوم رجال يعملون في العلن وهم وحدهم القادرين على انقاد ليبيا"، مضيفا "لم تروا أو تسمعوا من أي يهودي ليبي اﻻ الكلمة الطيبة والرغبة الصادقة في مساعدة ليبيا". وبخصوص، نفي رئيس حكومة الانقاذ، خليفة الغويل "نفيا قطعيا" علمه بالمؤتمر اليهودي الليبي الذي عقد فى جزيرة رودوس اليونانية على مدى 3 ايام، قال لوزون، أنه من الان فصاعدا "من يريد التواصل معي يجب أن يكون بطريقة علنية واضحة وليس تحت الطاولة". واوضح، ان الاتصالات بينه وبين رئيس المجلس الاعلى للدولة، عبد الرحمان السويحلي، تمحورت بالاساس حول الماضي وكيفية تصدي الاجداد للاستعمار الايطالي "رمدان ورفايل اشيب"، ويقصد بهذا ان جده، رفائيل، حارب جنبا الي جنب مع رمضان السويحلي. اما بخصوص المكالمة الهاتفية التي دارت بينه وبين احمد معيتيق، فاوضح رئيس اتحاد يهود ليبيا، ان معتيق أكد له رغبته في التعرف على الليبيين من غير المسلمين ولم يطلب منه اي شيء آخر، حسب قوله. واشار لوزون الى ان المؤتمر لم يحضره فقط الليبيين واليهود بل حضره فلسطينيين يمثلون السلطة الفلسطينية وكانوا محملين بهدية من الرئيس محمود عباس، حسب قوله.

 


 

من جانبها، اشارت الكاتبة الليبية وفاء البوعيسي، في مقال لها اليوم علي موقع ليبيا المستقبل، ان حضورها مؤتمر رودس، جاء بناءا علي دعوةً متأخرةً من السيد رفائيل لوزان موضحة: "كوني كاتبة مستقلة، ولا أنتمي أو أعمل ضمن أي حزب أو حركة أو تيار فكري بليبيا أو خارجها، وليس لدي مقبولية كافية ببلدي، فلم أحظ بحق إعطاء أي كلمة بالمؤتمر، ولم أُلحق بأي برنامج بالمؤتمر عدا الاستماع والمشاهدة، وقد كان هذا رائعاً جداً، إذ وجدت نفسي في موقع الراصد لكل دقائق هذه الفاعلية، ولكل الشخصيات الرفيعة التي دُعيت للحضور". واكدت البوعيسي ان المؤتمرون الإسرائيليون في الجلسات الأولى، حرصوا "على إعلان رغبتهم بالسلام مع ليبيا، وبحق مواطنيهم بالعودة لديارهم ورؤية مسقط رأسهم ومنشأ آبائهم وأجدادهم". كما اكدوا حرصهم، وفق تعبيرها "على التسويق لإسرائيل، كأفضل بلد ناجح اقتصادياً وعسكرياً وحقوقياً وعلمياً وتقنياً بالشرق الأوسط كله، وتقديم بلدهم كنموذج يحتذى به، في الكفاح المرير من أجل استقرار مواطنيه، وإرساء المواطنة والديموقراطية". واستنكرت في ذات السياق، استعمال القويري في خطابه بالمؤتمر "صيغة الجمع عدة مرات بمعرض الكلام عن الترحيب بالسلام مع إسرائيل، وبمصافحة المكون الليبي اليهودي، واحترام حقه في العودة، مستخدماً كلمة نحن، بالوقت الذي لم يكلف نفسه عبء تفسير من الذين يعنيهم بكلمة نحن، ومن هم أؤلئك الجمع الذين تكلم عنهم"، كما استغربت غموض الجانب الاسرائيلي، رغم علمه "بالتفكك العام والشامل، الذي تعاني منه ليبيا كلها، هيكلياً واجتماعياً ومؤسساتياً".

 




د. نافع بدر | 06/07/2017 على الساعة 07:58
ليبيا لجميع الليبيين
من حق اي مواطن ليبي العودة الي وطنه وبغض النظر عن دينه او عرقه ونحن ليبيون جميعاً تحت ظل الدستور وحماية القانون ومساءلته ؛ في وطن ينعم كل ابائه بخيراته ويشارك جميع مواطنيه في نهضته وبهذا تتقدم الامم المتحضرة !!!.
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 04/07/2017 على الساعة 10:41
مابال هؤلاء السفهاء منا الذين يطبلون ويدافعون عن اليهود الخبثاء؟
يالله يالعلي العظيم مابال هؤلاء السفهاء منا الذين يطبلون ويدافعون عن اليهود الخبثاء؟ اللهم لاتؤاخذنا بما يقوله ويفعله السفهاء (الملحدين) منا واعفوا عنا واغفر لنا إنك انت العفو الغفور الرحيم٠ لأ أستغرب مايجري فى وطننا من ذبح الاخ لأخيه والسبب مايتفوه به بعض معليقنا (ألساداتيين) المحسوبين علينا ٠٠٠ ياللمأساة إنهم سبب غضب الله عزوجل على وطننا؛ نسائلك عفوك يالعفو وأغفرلنا انك الغفور الرحيم٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
شادي | 04/07/2017 على الساعة 09:38
" و ما أرسلناك اللا رحمة للعالمين" صدق الله العظيم
نقطتان فقط لأصحاب العقول: 1- اليهود استوطنو ليبيا , شرقا و غرباو,قبل مجئ العرب بميات السنون و اليهود حسب دستور ليبيا هم مواطنون ليبيون لهم ما لنا و عليهم ما علينا 2- الى الأخت وفاء: ربما ليس لديك مقبوليه من المؤتمر و النواب الفاشلان (ولا اريد ان اصف اكثر) و لكن يا أختي وفاء لديك قبول و قراء كثيرون في ليبيا متتبعن لمقالاتك الذكيه و الجاريئة وشكرا .
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 04/07/2017 على الساعة 05:32
لايمكن الثقة فى اليهود واستغرب تورط بعض من مثقفينا وسياسينا وووغيرهم فى هذه الحبكة المشبوهه
يأخوتي وأخواتي قراء ومعلقي ومطلعي موقعنا المفضل ليبيا المستقبل؛ منذ قدم التاريخ وحسب ماثبت عن اليهود ونكثهم للعهود وعن طمعهم فى المال لدرجة الجشع لهذا لايمكن الثقة فيهم واستغرب تورط بعض من مثقفينا وسياسينا وووغيرهم فى هذه الحبكة الاعلامية المشبوهه! هذه المنظمة المسماة (إتحاد يهود ليبيا الذي يرأسه رفائيل لوزون) اخذت من الطاغية المقبور ما أستطاعت من اموال ومساعدات خاصة بعد زيارته (الطاغية المقبور) لإيطاليا٠ وأبنه المدعو زيف الإسلام لازال حي موجود وربما عنده بعض العلم بخصوص موضوع التعويضات المالية التى يطمعون فيها٠ واتمنى أن لايقع احد من حكومات غرب وشرق ليبيا فى فخ ودهاء اليهود ويعوضهم اموالا اخرى٠ وكما ذكر اخي المعلق مشارك (على اليهود ان يعترفوا أولا انهم جاؤوا من اوروبا و غيرها و احتلوا فلسطين بمساعدة الانجليز وطردوا شعبا مسالما من ارضه حتى لحظة كتابة هذه السطور)٠ بعد ذلك يمكن الحديث معهم عن املاكهم التى هى اصلا املاك لعائلات ليبية انتزعت منهم واعطيت لليهود ظلما وطغيانا ومات معظم اصحاب تلك الاملاك والاراضي٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 04/07/2017 على الساعة 05:31
هذه بعض آيات قرآنية كريمة قد تعيد لكم وعيكم -2-
وقال تعالى : ( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ) المجادلة/22 ٠ هذه بعض آيات قرآنية قد تعيد لكم وعيكم هذا إن كنتم مسلمين فعلا لاقولا وتخشون الله عزوجل٠ وادعوا الله عزوجل أن يهديكم - اللهم أمين٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 04/07/2017 على الساعة 05:30
هذه بعض آيات قرآنية كريمة قد تعيد لكم وعيكم -1-
قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) المائدة/51 ٠ ونهى الله عزوجل في موضِع آخر عن تَوليهم مبيناً سبب التنفير منه ، وهو قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنْ الآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ)الممتحنة/13 ٠ وكذلك قال الله تعالى : ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ)الممتحنة/4 .
عبدالحق عبدالجبار | 04/07/2017 على الساعة 01:23
مع ان الصورة للأستاذة الكاتبة البوعيسي المحترمة لم تكن واضحة.....؟؟؟!!!! و لكن
ولكن انه ماذكرته كفاية للذي يريد ان يفهم ( واكدت البوعيسي ان المؤتمرون الإسرائيليون في الجلسات الأولى، حرصوا "على إعلان رغبتهم بالسلام مع ليبيا، وبحق مواطنيهم بالعودة لديارهم ورؤية مسقط رأسهم ومنشأ آبائهم وأجدادهم". كما اكدوا حرصهم، وفق تعبيرها "على التسويق لإسرائيل، كأفضل بلد ناجح اقتصادياً وعسكرياً وحقوقياً وعلمياً وتقنياً بالشرق الأوسط كله، وتقديم بلدهم كنموذج يحتذى به، في الكفاح المرير من أجل استقرار مواطنيه، وإرساء المواطنة والديموقراطية") ومع هذا انا لست ضد الليبيين اليهود و المسحيين و لكن ليس الأسرائيلين ولا الإيطاليين و لا اليونانيين يعني الذي اقصده ليبيا اولاً و الدستور و القوانين الليبية فوق الجميع
آخر الأخبار