أهم الأخبار

تونس تواجه مجددا محاولات اختراق متشددين لجهاز الأمن

ليبيا المستقبل | 2016/07/21 على الساعة 18:06

وكالات: كشفت تحقيقات الأجهزة الأمنية التونسية مع جهاديين عائدين من سوريا والعراق وآخرين كانوا ينشطون في خلايا داخل البلاد أن تنظيم الدولة بات يسعى إلى اختراق مؤسسات الدولة وفي مقدمتها المؤسستان العسكرية والأمنية لنخرها من الداخل بعد أن فشلت الهجمات في تقويضها من الخارج. وقالت مصادر أمنية إن "العشرات من الجهاديين أدلوا باعترافات خلال التحقيقات معهم بأنهم تلقوا تعليمات من قيادات تونسية تتولى مراكز قيادية في تنظيم الدولة بسوريا والعراق وليبيا بتجنيد الأمنييــن والعسكريين وتركيز خلايا جهـادية داخل مؤسسات الدولة وأجهزتها".

وسبق أن أكد عصام الدردوري رئيس المنظمة التونسية للأمن والمواطن، أن اختراق مؤسسات الدولة بات إحدى أولويات متشددي تونس، موضحا أن الاختراق والاستقطاب وتجنيد الموظفين كل ذلك تحول إلى عمل ممنهج من قبل التنظيمات الجهادية. وتفيد اعترافات لإرهابيين التي تداولتها تقارير إخبارية بأن قيادات تونسية من تنظيم داعش باتت تسعى إلى زرع خلايا في المؤسستين العسكرية والأمنية في إطار توجه جديد، خاصة بعد فشل الهجوم الأخير على مدينة بنقردان الحدودية مع ليبيا.

ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر (7 مارس 2016) شن نحو 200 إرهابي تابع لتنظيم الدولة هجمات متزامنة على مدينة بنقردان في مسعى لإقامة إمارة إسلامية غير أن وحدات الجيش والأجهزة الأمنية أحبطت المخطط وقتلت 56 إرهابيا. وكانت السلطات الأمنية قد أعلنت في شهر سبتمبر 2015 أنها عزلت 110 أمنيين يعملون في أجهزة حساسة بعد أن اشتبهت بانتمائهم إلى خلايا إرهابية. ونجحت تونس خلال الأشهر الأربعة الماضية في تضييق الخناق على الخلايا الجهادية بعد أن أحبطت عددا من مخططات هجمات كان الجهاديون ينوون القيام بها خاصة خلال شهر رمضان.

وتقول تقارير استخباراتية إن عددا من قيادات جهادية تونسية متنفذة في تنظيم الدولة غادروا سوريا والعراق قبل نحو 6 أشهر والتحقوا بمعاقل التنظيم بليبيا حاملين معهم مخططات تهدف إلى التغلغل في المنطقة والزج بها في الفوضى. وتشير التقارير إلى أن فشل التنظيم في زرع كيان مهيكل تابع له في تونس من جهة، وفشل الهجمات في تقويض الدولة المدنية من جهة أخرى، دفعا به إلى تغيير نوعية نشاطه حيث بات أكثر إصرارا على زرع خلايا له داخل مؤسسات الدولة.

كلمات مفاتيح : داعش، تونس،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل