أهم الأخبار

بالكور تعقيبا على تصريحات المسماري: الشعب الليبي يرفض عسكرة الدولة

ليبيا المستقبل | 2017/07/03 على الساعة 10:33

ليبيا المستقبل: أكد عضو مجلس النواب عبد المنعم بالكور أن "الشعب الليبي يرفض عسكرة الدولة كما رفض سابقا أسلمتها"، وذلك تعقيبا على تصريحات للمسماري حول مهلة للسياسيين قبل تدخل "الجيش". وأشار بالكور، في تصريح إعلامي، إلى أن "تنفيذ الفكرة المطروحة من قبل قيادة الجيش الليبي لن تزيد الليبيين إلا انقساما وخلافا، وستجرّ البلاد إلى حرب شرسة وأكثر قوة من تلك الدائرة الآن"، مضيفا أن "الصراعات ستصبح جهوية وقبلية وستتكون تشكيلات مختلفة تتقاتل من أجل السلطة وستدخل البلاد في دوامة جديدة من الفوضى". وتابع بالكور أن "كل التجارب العسكرية في مختلف دول العالم لم تكن ناجحة وموفقة"، معتبرا أن "حكم العسكر لا يقدم شيئا إلى الدول التي تقع تحت سيطرته". وشدد بالكور على أن "الشعب الليبي هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في قبوله بحكم العسكر"، مضيفا أنه "يرحب بأي مبادرة تصنع السلام والوفاق والوئام بين الليبيين"، وذلك بشرط أن "يكون لدى المؤسسة العسكرية مبادرة تستطيع، من خلالها، لم شتات مؤسسات الدولة ومن ثَمّ الوصول إلى تسوية حقيقية يمكن من خلالها العبور بالبلاد إلى بر الأمان". ونبه بالكور إلى أن "المؤسسة العسكرية الليبية التي لا تزال في طور الإنشاء غير قادرة على إدارة شؤون البلاد بشكل كامل ومن الصعب عليها بسط سيطرتها ونفوذها بسهولة على كافة مرافق الدولة الحيوية إضافة إلى أن المؤسسة العسكرية منقسمة داخليا على نفسها"، حسب تصريحه.

ابن الزاويه | 03/07/2017 على الساعة 16:28
كفاء اللعب باسم الدوله المدينه ياكور
يستمر مصاصي دماء الشعب الليبي باللعب بعواطف الشعب الليبي. المشاهد. للواقع يستنتج انك احد المستفيدين من الوضع التي فيه الشعب الليبي الان. اتمنا ان الجيش لا ينتضر ٦ شهور. بل يزحف غدا علي كل ليبيا وبذلك يتم للشعب الليبي التخلص من أمثال الكور
بن عاشور | 03/07/2017 على الساعة 15:28
اصاب
كلام عقال، العسكر لن ياتي الا بالشؤم .
سعيد رمضان | 03/07/2017 على الساعة 13:13
كفانا مضيعة للوقت يامجلس النواب
المقصود بمهلة الستة أشهر هى نهاية الأتفاق السياسى فى 2017/12/17 القادم وأعتقد على مجلس النواب وكافة الأجسام المنبثقة والمستمدة شرعيتها حاليا من الأتفاق السياسى أن تخجل من نفسها وتتوقف عن تلك المماحكات السياسية وأضاعة الوقت فمدة الستة أشهر المتبقية كافية لأقرار الدستور واتوحسد الجيش والدعوة الى أنتخابات برلمانية ورئاسية وهذا هو المطلوب ،أما أن يتقاضى النواب سواء بمجلس النواب أو الدولة أو الرئاسى رواتب ومزايا وبزنس فى مقابل أضاعة الوقت وعرقلة قيام دولة المؤسسات والقانون كما يحدث الآن فهذا هو المرفوض ، ولاداعى لتحوير التصريحات وأخراجها عن مسارها ،فجميع أعضاء مجلس النواب تحولوا الى معلقين سياسيين وتناسوا المهام التى أنتخبهم الشعب من أجلها ،أخجلوا من أنفسكم وأعلموا أن الأيام القادمة ستشهد توحيد الجيش الليبى "البنيان المرصوص والكرامة وجماعة الجنوب " فلا داعى لأن تعرقلوا المسيرة وأعتقد أن الشعب الليبى سيرحب بالجيش الليبى الموحد لقيادة البلاد أذا أستمريتم فى هذا الأداء المخزى والمشين ، للأسف مجلس النواب منقسم على نفسه وغايب عن الواقع ولايتابع مايستجد من أحداث على الساحة .
×Osama | 03/07/2017 على الساعة 10:52
بالكور
انصهدت ياباكور ! هدى مش اول مرة, مش قالها زمان " ويعتبر مجمدا" يقصد الموتمر الوطنى وتوا التراس يلفض بنفس اللفض بس لكل الكيانات السياسية.
آخر الأخبار