أهم الأخبار

وداعاً يا سُليْمان

شكري السنكي | 2017/06/30 على الساعة 10:05


 

تلقيت ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة المُناضل الرفيق والصديق سُليْمان عُمـر الدرفيلي الّذِي وافته المنية يوم الأربعاء 4 شوال 1438 هجري الموافق 28 يونيــو 2017م فِي مدينة بورتلاند بولايّة أوريغون الأمريكيّة، تغمده الله بواسع رحمته، وغفـــر له، وأسكنه فسيح جناته. اليوم، وبرحيل سُليْمان الدرفيلي سليل العائلة الكريمة وابن الرَّاحــل عُمر الدرفيلي أحد رجالات العهد الملكي والسّياسي الذكي الّذِي غُرف بحكمته ورصانته واتزانه، نكون قد فقدنا إنْسَاناً رائعاً خلوقاً مُحباً لوطنه وأصدقائه، ومُناضلاً صلباً كان له بصمة واضحة فِي العمل الوطنيّ وبين رفاقه وأصدقائه.

فقد كان سُليْمان - طيّب الله ثراه - مِن أوائل الِلّيبيّين الّذِين وقفوا فِي وجه نظام معمّر القذّافي الانقلابي الاستبدادي، وأحد عناصر المُعارضة الِلّيبيّة النشطة، ومِن الوطنيين الّذِين شاركوا فِي دعم الجهود الرَّاميّة لتأسيس الاتحاد الطلاّبي المستقل عَن هينمة جماهيريّة القذّافي، وكان واحداً مِن الذِّين شاركوا فِي "المؤتمر التأسيسي" لاتحاد عام طلبة ليبَيا (فرع الولايّات المتَّحدة) المنعقد فِي 26 ابريل 1980م، ومؤتمر الاتحاد الأوَّل الّذِي أنعقد فِي مدينة سانت لويس بولايّة ميسوري فِي ديسمبر 1981م. هذا، وقد انتخب سُليْمان عضواً فِي الهيئة الإداريّة لاتحاد عام طلبة ليبَيا فرع الولايّات المتَّحدة، فِي المؤتمر الثالث للاتحاد الّذِي انعقد يوم 22 أغسطس 1983م، المؤتمر الّذِي سُمّي "مؤتمر الشهيد امهذب حفاف".

وقد شارك الدرفيلي فِي معظم مؤتمرات الاتحاد فرع الولايّات المتَّحدة والّتي توالت دوراتها فِي الانعقاد سنوياً دون انقطاع حتَّى العام 1995م حيث انعقد المؤتمر الرَّابع عشر بولايّة أوهايو تحت "شعار ملتقى لكل الِلّيبيّين" مِن 11 إِلى 14 أغسطس 1995م. وكان أيْضاً أحد مؤسسي المؤتمر الوطنيّ للمُعارضة الِلّيبيّة الّذِي انعقد فِي لندن فِي صيف 2005م، وانعقد المؤتمر الثاني خلال يومي في 29 و 30 مارس مِن العَام 2008م، وهدف إِلى وضع نهاية للاستبداد والعودة إِلى الشّرعيّة الدّستوريّة المتمثلة فِي دستور 1951م بتعديلاته اللاحقة. حيث شارك فقيدنا الكبير فِي فعاليات المؤتمر الأوَّل - المؤتمر الوطنيّ للمُعارضة الِلّيبيّة (NCLO) المنعقد فِي لندن خلال يومي 25 و26 من شهر يونيه ِمن العَام 2005م.

وبهذه المناسبة الأليمة فإنّنا نعاهده ونعاهد كافة الرَّفاق الّذِين عايشوه سنوات طويلة فِي المهجر بأن نبقى أوفياء لقيمه وروحه النضاليّة العالية، وأن نحافظ على ذكراه في قلوبنا ووجداننا. ولا شك إطلاقاً أن المصاب جلل، والفاجع أليم، إذ فقدنا وفقد الوطن إنْسَاناً وطنيّاً بامتياز، ولا يسعني أمام هذا الحادث الجلل، إلاّ أن أعزي نفسي وأشقاء المرحوم إدْريْس وعبْدالرَّحمـن وحرمه السيّدة الفاضلة هناء معيزيق حمودة وابنته إسراء وابنه ونيس وآل الدرفيلى وآل حمودة، وجميع رفاق النَّضال وفِي مقدمتهم أقرب رفاق وأصدقاء الفقيد: توفيق منينة ونجمي التومي وأحمَد ابريبش وعبدالقادر المالطي وزهير الشويهدي ورشيد بسيكري. رحل سُليمان ولد البلاد وابن بّنْغازي البّار، والّذِي قال عنه توفيق منينة أكثر مَنْ تأثر برحيله وأقرب أصدقائه:..".. سارعت يا سُليمان بالرحيل دون وداع الأحبة والأصدقاء، وقد كُنت تعزف عَن الإفصاح بما الم بك لعلمك بأن الله أراد بك كل الخير وأن أمر الله نافذ. علمتنا برحيلك أن زخرف وبهرج الدنيا زائل والّذِي يبقي هُو الصيت الطيب والخلق الرفيع والثبات علي المبدأ والاخلاص للوطـن. علمتنا برحيلك كل العبر يا ليت قومي يعلمون قيمة الموت ويعتبرون.. وداعاً أيها الرجل الصامت الصامد.. أسأل الله لك المغفرة والرحمة والجنّــة“.

أخيــراً، برحيل العزيز سُليمان المُناضل الشهم الّذِي وقف شامخاً فِي وجه الاستبداد.. والّذِي أحب ليبَيا بصدق، وعشق بعمق مسقط رأسه ومرتع الصبا وموطن ذّكريّاته - بّنْغازي "رباية الذايح"، فقدنا أخاً عزيزاً وصديقاً وفياً، عُرفت فيه مكارم الأخلاق وصفاء النية وصدق الانتماء لوطنه، وننحني ونحن نودعه بإجلال وتقدير كبيرين، فلك يا سُليْمان الدرفيلي المحبة الصّادِقــة والدعاء الخالص.. ولك المجد والكبرياء.

ختاماً، أسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بالرَّحمة والمغفرة وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، ونسألـه أن ينزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.

شُكْري السنكي

حامد سعيد | 02/07/2017 على الساعة 12:47
الله يرحم هذا الشاب علي كل حال
والله راهو الشعب اليبي مل من قصة النضال امتاعكم تعالو الي ليبيا وشوفو النضال قاعدين عايشين فوق الريح في احسن دوال العالم وتحكو علي التضال انقطع عليكم الضئ ولميه اسنين والا عشت في مدرسه انت وزجتك واولادك شرشاف بينك وبين جارك وووو خيرها وتحكيلي علي نظال خمس نجوم
علي محمد السنوسي البيجو | 01/07/2017 على الساعة 16:04
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم
والله لا ادري ماذا اقول ولكن لا نملك الا الدعاء له بالرحمه انا الله وانا اليه راجعون حقا اننا مجرد عابرين سبيل
شكري السنكي | 01/07/2017 على الساعة 07:22
تشييع جثمان الفقيد
شيّع سُليْمان إِلى مثواه الأخير، بعْد صلاة الظهر مِن يوم الخميس الموافق 29 يونيـو 2017م، ودُفن بمقبرة المسلمين فِي مدينة كورفاليس بولايّة أوريغون، وقد شيعه عدد كبير مِن أصدقائه وأحبائه مِن داخل ولايّة أوريغون ومِن خارجها. رحمـــه الله وجعـــل الجنّـــة مستقــره ومثـــواه.
حسن محمد الأمين | 30/06/2017 على الساعة 12:46
انا لله وانا اليه راجعون
اللهم اغفر له وارحمه واجعل مثواه الجنة. تعازينا الي اسرة الفقيد. انا لله وانا اليه راجعون.
آخر الأخبار