أهم الأخبار

مبادرة من شباب مصراته وتاورغاء لدعم المصالحة الوطنية

ليبيا المستقبل | 2017/06/29 على الساعة 11:18

ليبيا المساقبل: (مؤسسة نادي الحوار والمناظرة): التقي مجموعة من شباب مدينتي مصراته وتاورغاء في رابع أيام العيد الموافق 28/6/2017 علي أرض تاورغاء بعد 7 سنوات من النزوح، في مبادرة وحراك شبابي مستقل عن كل التيارات والتجاذبات السياسية. تضمن هذا اللقاء زيارة لمنطقة عين تاورغاء حيث أقيمت المعايدة في أجواء أخوية في ظلال أشجار النخيل الشامخات، تلى ذلك زيارة مسجد العتيق الذي يعرف بجامع العين، وهو أحد المعالم الرئيسية لدى أهالي تاورغاء. صلى المجتمعون الظهر والعصر، وأقيمت حوارية بينهم ناقشت ملف المصالحة بين المدينتين وعودة النازحين وجبر الضرر بشكل شفاف، حدد خلالها المتحاورون العوائق والعراقيل التي تواجه هذا الملف، تم تطرقوا لآليات حلحلة هذه المشاكل، وتناولوا آلية إطلاق حراك ضاغط يجمع الشباب من المدينتين لدعم ملف المصالحة الوطنية في ليبيا والضغط على أصحاب القرار. بعد ذلك زار وتفقد شباب تاورغاء بيوتهم وبعض المعالم الرئيسية في المدينة، قبل أن يرجعوا إلى مصراته سوياً لتناول وجبة الغذاء. وأكد المجتمعون على ضرورة حلحلة هذه المشاكل بعيداً عن الاستغلال السيء للمنصات الإعلامية لهذا الملف وأكدوا على ان لا يتم استخدام واستغلال الملف لخدمة أجندات الساسة.

وعن هذه المبادرة اوضح المهندس محمد إبراهيم أبوسنينة، عضو مجلس الإدارة ومسؤول الإعلام بمؤسسة نادي الحوار والمناظرة، والتي كانت وراء هذه المبادرة، في تصريح خاص لـ «ليبيا المستقبل» بأنها: "كانت مبادرة شبابية - شبابية، بين شباب المدينتين، بعيداً عن الجهات الرسمية، أطلقها نادي الحوار والمناظرة، ودعى لها الشباب النشطاء من المدينتين، استقبل شباب تاورغاء داخل مدينة مصراتة في أجواء أخوية ووسط ترحيب، وتمت الزيارة بسلاسة وبشكل طبيعي.

وحول مؤسسة نادي الحوار والمناظرة، قال المهندس أبوسنينة: "نادي الحوار والمناظرة مؤسسة شبابية غير حكومية مستقلة مقرها الرئيسي بمدينة مصراتة، تأسست في مارس من العام 2014، وتشتغل منذ ذاك الحين في مجالات الحوار، والمناظرة، وفض النزاعات، حيث يهدف النادي لـترسيخ ثقافة الحوار الراقي بين فئات المجتمع الليبي بهدف تأسيس نواة حقيقية للعيش المشترك المبني على تقبل اختلاف الآراء، كل ذلك لإيصال قيمنا الداعية لاحترام وجهات النظر المختلفة وتقبل النقد بدعوتنا للحوار الهادف البناء المثمر بين أفراد المجتمع لكي نصل بذلك إلى تأسيس قاعدة عريضة من النخب الفاعلة التي تتمسك بالديمقراطية وتتجه للسلام وتنبذ العنف والإرهاب". وحول نشاطات المؤسسة قال أبوسنينة: "أقام النادي عدة تدريبات للمناظرة درب خلالها ما يزيد عن 400 شاب/ة داخل ليبيا، وأقام تدريباته في كل من (مصراتة - طرابلس - الخمس - الجفرة - غات - تاورغاء - الزاوية)، وأقام النادي عدة ملتقيات حوارية ضمت شباب من مختلف المدن والمناطق في ليبيا في كل من العام 2015، و2016".

 













جمعة محمد عقبلة | 30/06/2017 على الساعة 09:17
خطوة الى الأمام في الأتجاه الصحيح
اهنئ وابارك هذه الخطوة الأيجابية الصحيحة وأسأل الله العلي القدير ان يوفق هؤلاء الشباب الى ما فيه الخير للوطن وأهي لهم هذه الأبيات لشاعر الوطن احمد رفيق الهدوي حـيِّ الشبـــــــــــــــاب ووفِّهِ الإجلالا ___________________________________ واعقِدْ عـلى عزمـاته الآمـــــــــــــالا ___________________________________ أمـل الـبـلاد عـلى رُقـيِّ شبـابـهـــــــا ___________________________________ إن كـان حـيّاً لا تخـــــــــــــاف زوالا ___________________________________
علي محمد الخرباش | 29/06/2017 على الساعة 14:43
الشباب هم أساس بناء الوطن
كم نحن بحاجة لمثل هذه المبادرات الشبابية البعيدة عن الأجندات والأيدولوجيات الحزبية التي جميعها يسغي للوصول للسلطة ولو علي جثث الأبرياء . إن الشباب الوطني المخلص هم أساس قيام الدولة وبناء الوطن . أحي هذه المبادرة الطيبة داعيا جميع الشباب في بلادنا الي حذو هذه المبادرة وتعميمها لتشمل المصالحة بين شباب جميع المدن والقبائل وطي صفحة الماضي والوجه لأعادة بناء ليبيا .
مفهوم !؟ | 29/06/2017 على الساعة 13:38
خطوة مباركة بإذن الله .
أدعوا الله لكم بالتوفيق على لم الشمل .
آخر الأخبار