أهم الأخبار

سيالة: الوجود العسكري الأجنبي يقتصر على مهمات التدريب

ليبيا المستقبل | 2016/07/20 على الساعة 20:53

راديو سوا: قالت حكومة الوفاق الليبية إن قواتها والقوات الموالية للفريق أول خليفة حفتر في الشرق، تتلقى دعما لوجستيا وعسكريا من عدد من الدول الغربية، لا سيما وهي تخوض معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في عدد من مناطق البلاد. وأوضح وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة في اتصال مع "راديو سوا" من واشنطن التي يزورها للمشاركة في الاجتماع الخاص بدول التحالف الدولي ضد داعش الذي يعقد الأربعاء والخميس، أن أي وجود عسكري أجنبي، "إذا كان هناك تواجد"، لا يتعدى مهمات التدريب وبعض عمليات الاستطلاع. وأضاف أنه لا توجد قوات "بمعنى القوات" على الأرض في ليبيا:

وتأتي تصريحات الوزير بعد إعلان فرنسا وجود قوة لها في ليبيا ومقتل ثلاثة من عناصرها إثر سقوط مروحية خلال عملية استطلاع "خطيرة". وشدد سيالة على أهمية توحيد صفوف الجيش الليبي من أجل إلحاق الهزيمة بداعش. وقال إن الحرب على التنظيم قائمة في جبهتين، الغربية التي يسيطر عليها المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق، والشرقية التي لا يوجد فيها تنسيق:

وأبلغ الوزير "راديو سوا"، أن عدد عناصر داعش انخفض من نحو 5000 إلى 3000، لكنه حذر من أن يفر من تبقى منهم إلى دول الجوار في ظل الانفلات الأمني عند الحدود الجنوبية بشكل خاص.

Ghoma | 20/07/2016 على الساعة 21:27
A Bunch of Quislings
What kind of "revolutionaries" these late-comers are? And what kind of "national accord" their government must be? First they were brought by NATO's help, and now NATO has to come back -if it ever had left- to save them from groups and militias they've long tolerated, if not helped. If Daesh, as they claim,was an intruder, made up mostly of foreign elements, then why not use all those innumerable militias, this government and its predecessors, have been paying all along? To crush them instead of massacring each other? It looks like this country is made up of a bunch of inept yahoos, good for pushing paper and arguing without reason or rhyme. They need help even for wiping their behinds. Even the Frogs have a field day in this country, first Sarko-Levy and now the Foreign Legion. What else is Libya ready for? A nation-building is beyond the capabilities of this crop of Libyans, unless it's given to some other country, or countries, ain't going to happen. Ghoma
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل