أهم الأخبار

الوطنية لحقوق الإنسان: على الرئاسي تأمين عودة مهجري ونازحي الزنتان وطرابلس

ليبيا المستقبل | 2017/06/22 على الساعة 05:10

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، اهتمامها البالغ والكبير ازاء "الأوضاع والظروف الإنسانية والمعيشية السيئة والمأساوية التي يمر بها النازحين والمهجَّرين من أهالي الزنتان، وورشفانة، وتاجوراء، ووفشلوم من سكان مدينة طرابلس، خلال فترة نزوحهم وتهجيرهم الطويلة نتيجة للأحداث المؤسفة التي ادت نزوح أعداد كبيرة من العائلات والشباب من عدة أحياء ومناطق بالمدينة، من بينها حي أبوسليم، وحي الاكواخ، وغوط الشعال، والسياحية، وفشلوم وتاجوراء".

وطالبت اللجنة الحقوقية، في بيان لها، اليوم الخميس، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بضرورة العمل بشكل جاد وملموس علي إتخاذ ترتيبات أمنية وإجتماعية مع المجالس البلدية والاجتماعية ومديريات الأمن، التي ينحذر منها المهجرين والنازحين من مدينة طرابلس، وذلك أجل التنفيذ السريع لما سبق أن تعهد به المجلس الرئاسي من خلال البيان الصادر عنه بتاريخ 29 مايو 2017.م بشأن ضمان حق عودة مهجري ونازحي الزنتان وطرابلس لبيوتهم ومنازلهم قبل إنقضاء شهر رمضان بأمن وسلام ودون أي شروط أو قيود، وبضرورة أن تتم عودتهم بما يتسق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، من أجل إنهاء معاناة المهجرين والنازحين من مدينة طرابلس وكذلك من أجل تحقيق المصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة في البلاد.

واكدت الوطنية لحقوق الانسان، الحق المكتسب والمشروع والقانوني والإنساني لعودة جميع النازحين والمهجرين إلي مناطقهم وبيوتهم، وفي مقدمتهم عودة مهجري ونازحي الزنتان وطرابلس لبيوتهم ومنازلهم، مشددة على ضرورة ضمان العودة الآمنة والسلمية والغير المشروطة وعدم تعرضهم لأي شكل من أشكال العنف أو الإعتداء أو الإنتهاكات بحقهم، وتوفير المتطلبات الحياتية لهم، وتقييم الأضرار التي لحقت بممتلكاتهم، وبمنازلهم، وجبر الضرر وتعويضهم وتسوية الأوضاع المالية لعدد كبير منهم كمثل من تم إيقاف مرتباتهم وفصلهم من جهات عملهم مما ساهم في تردي وضعهم المعيشي، حسب نص البيان.

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار