أهم الأخبار

الناكوع: نتوقع قرارا أمميًا إيجابيًا باستثناء الحرس الرئاسي من حظر الأسلحة

ليبيا المستقبل | 2017/06/20 على الساعة 16:39

ليبيا المستقبل: أكد آمر الحرس الوطني العميد نجمي الناكوع أنه يتوقع قرارا إيجابيا حول الطلب المقدم إلى الأمم المتحدة باستثناء الجهاز من حظر التسليح المفروض على ليبيا. وأضاف الناكوع، في لقاء صحفي، أن جهاز الحرس الرئاسي تقدم بطلب رسمي إلى مجلس الأمن الدولي، قبل أسبوعين، بشأن الحظر، مشيرا إلى أن "للجهاز مراكز تدريب حاليا، وسيتم تخريج دفعات عديدة بالتزامن مع ذكرى تأسيس الجيش الليبي في التاسع من أغسطس القادم، وخلال عام تقريبا قطعت أشواط جيدة على مستوى تشكيل القوة الفعلية، ولديه على مستوى طرابلس أكثر من 4 آلاف مجند، وتم تكليفهم بمهام ، منها تأمين المجلس الرئاسي وأعضاء حكومة الوفاق الوطني ، بجانب تأمين بعض الوزارات".

وأشاد الناكوع بالدعم الدولي للحرس الرئاسي ردا على سؤال يتعلق بالرفض من مجلس النواب، مصرحا أنه "نهاية العام الماضي عقد مؤتمر دولي واسع في تونس، خصص لدعم الحرس الرئاسي، وكافة الدول المشاركة أبدت استعدادها لدعمنا، قمنا عقب ذلك بعدة زيارات منها لدول صديقة لبحث التعاون المشترك، وتم التنسيق مع عدة دول لتدريب أفرادنا ، منها فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة والجزائر، كما كان هناك تنسيق قريب مع اليونان، وفعلياً تم تدريب وتخريج دفعتين لحماية الشخصيات، وهناك دفعات سيتم تدريبها هذا العام في إيطاليا وفرنسا".

وفيما يتعلق بملف السيطرة على أكبر مرفق حيوي في طرابلس، صرح النجمي أن "الحقيقة لم يدخل اللواء السادس إلى المطار عقب انسحاب الخارجين عن القانون، لكنها قوة دخلت المطار، وادعت تبعيتها للواء، وعند دخولنا في حوار مباشر مع هذه القوة، انسحبت وسلمتنا المطار بالكامل، بعد تفهم الموقف، والعمل على إتاحة الفرصة أمامنا، لتأمين الموقع الحيوي الذي يتبع الدولة الليبية".

واعتبر الناكوع الحديث عن عدم سيطرة جهازه سوى على طرابلس حديثا مرفوضا، موضحا أن "السير في خطى ثابتة للانتشار على كامل التراب الليبي، خاصة مع صدور قرار المجلس الرئاسي بتشكيل عدد من الألوية التابعة للجهاز" وأن "العمل قسم على ثلاث مراحل، المنطقة الغربية سيكون فيها سبعة ألوية، واللواء الأول الرئيسي في طرابلس، وتقوم هذه الألوية في مباشرة مهامها في مكافحة التهريب وضبط الحدود الغربية للبلاد، ومنع دخول المتطرفين من دول الجوار، أما المنطقة الجنوبية والشرقية فسيكون فيها تواجد الحرس في وقت لاحق". وختم الناكوع اللقاء بالتأكيد على أن هناك "سعي لدعم الجيش ومساندته في تحقيق الأمن وحماية البلاد من أي تهديد".

سليمان محمد | 20/06/2017 على الساعة 22:32
كلام تافة
ايها العميد المزيف :سوف لن يصدر قرار من مجلس اﻻمن بالموافقة على تسليحكم و بالله قل من منجك رتبة العميد
ابن ليبيا | 20/06/2017 على الساعة 22:10
اتحداك
السيد/الناكوع في البداية ومن خلال هذا المنبر المحترم ...انا كامواطن ليبي بسيط اتحداك اذا تم رفع حذر التسليح عن الحرس الرئاسي "الفرقاطي"...تقول ان لكم اكثر من "اربعة الف فرد" علي مستوى طرابلس "المخطوفة" لتأمين مجلس الفرقاطة واعضاء حكومة الوفاق "النفاق" الوطني وبعض الوزارات...السؤال الذي يطرح نفسة المواطن الليبي من يقوم بتأمينة؟...لك الله ياليبيا.
سليمان محمد | 20/06/2017 على الساعة 21:02
كلام تافه
ما كنت اود الرد على كلامك ابها العميد المزيف مجلس أمنك سوف لن يوافق على طلبكم حتى لو كال اسيادكم من اامجلس اعتماده ﻷن بعض اﻷعصاء سبستخدموا حق الرفض. بالله قول من رقاك الى رتبة العميد.
آخر الأخبار