أهم الأخبار

الأمم المتحدة تتهم الإمارات بانتهاك حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا ودعم قوات حفتر

ليبيا المستقبل | 2017/06/10 على الساعة 11:14

ليبيا المستقبل (عن فرانس 24): اتهم تقرير للأمم المتحدة دولة الإمارات بانتهاك حظر الأسلحة المفروض على ليبيا وبتقديم مروحيات قتالية وطائرات حربية لقوات المشير خليفة حفتر. وجاء في التقرير الذي أعده خبراء من المنظمة الدولية أن أبو ظبي قدمت الدعم المادي والدعم المباشر "للجيش الوطني الليبي" الذي يقوده حفتر. أفاد تقرير للأمم المتحدة أن الإمارات العربية المتحدة  قدمت مروحيات قتالية وطائرات حربية لقوات السلطات الليبية الموازية بقيادة المشير خليفة حفتر، في انتهاك لحظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا الذي فرضته المنظمة الدولية. وجاء في التقرير الذي أعده خبراء في الأمم المتحدة وأرسل إلى مجلس الأمن الدولي أن "الإمارات العربية المتحدة قدمت على حد سواء الدعم المادي والدعم المباشر للجيش الوطني الليبي، ما زاد بشكل ملحوظ الدعم الجوي المتاح" لهذا الجيش. وأضاف التقرير أن "العتاد الذي يدخل ليبيا باتت طبيعته متزايدة التعقيد"، مشيرا إلى أن "الدعم الخارجي للجماعات المسلحة في مجال الدعم المباشر والتدريب والمساعدة التقنية ازداد أيضا". وقال خبراء الأمم المتحدة أنهم تمكنوا من تتبع تسليم شحنات مروحيات قتالية مصنوعة في بيلاروسيا إلى الإمارات العربية المتحدة وقدّموا صوراً تظهر وجود هذه المروحيات في قاعدة الخادم الجوية في شرق ليبيا معقل حفتر. وسعى الخبراء إلى تأكيد معلومات عن أن المروحيات القتالية من طراز "مي-24 ب" تم تسليمها إلى "الجيش الوطني الليبي" في نيسان/أبريل 2015. وقد أكدت بيلاروسيا من جهتها أنها باعت أربع مروحيات إلى الامارات في 2014. وأكد الخبراء أيضا أن الإمارات زودت "الجيش الوطني الليبي" بطائرة واحدة على الأقل من طراز "إيه تي-802 آي"، مشيرين إلى أن عربات مدرعة مصدرها شركات تتخذ من الإمارات مقرا لها قد تم تسليمها إلى قوات هذا الجيش في طبرق في نيسان/أبريل 2016. واستنادا إلى التقرير فإن الإمارات العربية المتحدة لم ترد على الطلب الذي تقدم به خبراء الأمم المتحدة لإيضاح الموضوع. ويرفض "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا والتي تتخذ من طرابلس مقرا. وتسيطر قوات حفتر على كل المدن والقواعد العسكرية الرئيسية في الصحراء جنوب ليبيا.

 

بسم | 10/06/2017 على الساعة 21:52
تبي تفهم ادوخ
الدعم الليبي العسكري والمالي حلال على البعض وحرام على الاخر .كما قال التونسي في ليبيا تبي تفهم ادوخ . لكن حتى نحن الليبيين دايخون ولم نعد نفهم شيئا. مليشيات في طرابلس تسمى نفسها الحرس الرئاسي والبنيان المرصوص ومليشيات في برقة تسمي نفسها الجيش الليبي قائده الاعلى شيخ قبيلة ومستشار بقفطانه الليبي او جلابيته المصرية .، وقاذد عام برتبة عسكرية مارشال يتمخطر ببدلته العسكرية كالطاووس يرآس مليشية سماها الجيش الليبي والرتبة اعطاها له شيخ القبيلة كهدية وهو لابس قفطانه امام التلفزيون . وسلام عليك يا ليبيا وسلام عليكم يا ليبييين .
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 10/06/2017 على الساعة 16:11
ولماذا لم تتهم قطر وتركيا أيضا على إرسالهم السلاح والعتاد لمطاري إمعيتيقة ومصراتة
ولماذا لم تتهم قطر وتركيا أيضا على إرسالهم السلاح والعتاد لمطاري إمعيتيقة ومصراتة والمعروفة للسكان من جيران مطار إمعيتيقة ومطار مصراتة٠ أم ان الأمم المتحدة مع جماعات الاخوان المتأسلمين فى طرابلس وضد الجيش الوطني الليبي فى شرق ليبيا او ماتسمونه قوات حفتروالتى تحظى بدعم وتأييد كل سكان المنطقة الشرقية من السدرة وحتى طبرق! دعونا من سياسة التمييز هذه وكونوا عادلين يأمم متحدة ٠ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ولد اماطين | 10/06/2017 على الساعة 15:22
صحيح ما العيب في ذلك
بل بالعكس نريد الكثير من هذا الدعم لذلك المشبوه المدعو حفتر ....لكي تكون الغنائم مجدية و لها قيمة...و الحمد لله قد صححت الكثير من قوي التيار الوطني الصادق المسار ووضعة كل الارهابيين الوهابية سواء من مليشيات حفتر السلفيةاو من ارهابيي السلفية المضادة الذين فرووا من حفتر في خندق واحد
عبدالله محمد | 10/06/2017 على الساعة 14:45
هل بأمكان قرية الأمارات مخالفة القرار الأممي 2292 بحظر توريد السلاح لليبيا؟
العاقل يفهم!هذا التقرير الغير معتمد يقال أن نفر من خبراء الأمم المتحدة من جماعة الدفع المسبق تقدموا به وفي هذا التوقيت بالدات ما هو الا جزء من حملة قطرية هزيلة للنيل من دول الخليج التي إحتجت على التدخل القطري السافر في شؤونها الداخلية وزعزعة أنظمتها بدعم جماعات متطرفة والمكونات الشيعية فيها، أما اختيار دولة الأمارات لتكون هذف أول لحملة التشويه التي تقودها جماعات الأسلام السياسي كونها قليلة السكان وهي الطرف الأضعف في التحالف الخليجي يتيح فرصة لزعزعتها وبالتالي الأستحواذ على إمكانياتها المادية الهائلة. واذا كان هناك درة مصداقية في هذا التقرير لما تم تقديمه لمجلس الأمن باعتبار دولة الأمارات مخالفة لقرار الأمم المتحدة 2292 بحظر توريد السلاح لليبيا وبالتالي تتمكن الخزانة القطرية النيل من خصمها اللذوذ على الساحة الليبية؟
البهلول | 10/06/2017 على الساعة 14:32
كل الامم ضد الارهاب
الامارات العربية المتحدة مثلها مثل بقية الدول المتحضرة التي اتخذت قرارها في محاربة الارهاب وبما أن الجيش العربي الليبي يحارب الارهاب فكان من الطبيعي ان تقدم الدعم والمساندة للجيش الليبي الذي لعب دورا كبيرا ومفصليا في محاربة الارهاب وقضي على المشروع الارهابي القطري الذي اراد تفجير شمال افريقيا ولكن الغريب هو موف الجزائر الغامض من الارهاب اكيد الجزائر لها اهداف ومصلحة في تقسيم ليبيا ولذا هي تدعم هذن الطغمة الفاسدة في طرابلس ولكن احب اطمئن الجميع بان الجيش الليبي سوف يطهر كل ليبيا رغم المواقف المخزية لبعض قبائل ليبيا في المنطقة الغربية
القاريء | 10/06/2017 على الساعة 13:53
ماالعيب في ذلك؟
لولا الله ثم المساعدات والدعم الاماراتي والمصري لكانت مدينة بنغازي ومعها مدن برقة الاخرى امارات داعشية في قبضة الارهابيين من جميع انحاء العالم , نحمد الله على ان الجيش لم يعول على الامم المتحدة ولا اوباما وديبورا جونز شكرا دولة الامارات ومصر
محمد سعد م | 10/06/2017 على الساعة 11:39
رشاوى تخلي قرد غزال
اتهم تقرير للأمم المتحدة دولة الإمارات بانتهاك حظر الأسلحة المفروض على ليبيا وبتقديم مروحيات قتالية وطائرات و ماذا عن قطر وتونس
عبدالحق عبدالجبار | 10/06/2017 على الساعة 11:24
ليبيا تتهم الامم المتشرتعة في التدخل ....
ليبيا تتهم الامم المتشرتعة في التدخل في الشأن الليبي وإعطاء الشرعية بدون وجهه حق اي اختطاف و التعدي علي حقوق الشعب الليبي وارسال مبعوثين بعثروا و قاموا بتشتيت البلاد و العباد .... ليبيا تقدم الامم المتشرتعة للمحكمة الدولية لقيامها بتنفيذ مخطط لتقسيم البلاد و محاولة توطين المهاجرين غير الشرعيين فيها ... وكذلك إصدار إعطاء الناتو الضوء الأخضر للقضاء علي الجيش الليبي و البنياء التحتية للجيش و البلاد
العقوري | 10/06/2017 على الساعة 11:22
الكيل بمكيالين...
هذه هي مشكلة الامم المتحدة واجهزتها البيروقراطية المعقدة والتي لا تغني ولاتسمن من جوع...صدق الرئيس الامريكي عندما قال عنها نادي كبير لشرب الشاي واضاعة الوقت...السؤال هنا ولماذا لم يذكر التقرير قطر وتركيا التي تدعم ميليشيات فقر ليبيا ..؟؟ لماذا لم تذكر الدعم المالي والمعنوي واللوجستي الرهيب الذي تقوم به تركيا وقطر في دعم جماعات دمرت مطار وطائرات الليبيين وحرقت وهاجمت قوت الليبيين وابار نفطه وموانئه..؟؟ صحيح ان تركيا وقطر من صالحهما تدمير ثروات الليبيين حتي تستفرد هذه الدويلة بتصدير الغاز والنفط بدون منافس وتقوم تركيا تاجر المقاولات والغداءبتصدير خردتها الينا وفائض منتوجاتها المرفوضة في اوربا ...هذه المنظمة تقوم بعملها والفساد ينخر اجهزتها من سرقة ونهب وتزوير منذ مدة طويلة والافضل لهذا العالم ان يرجع الي تحالفات اقليمية بدلا من اضاعة وقته في هذا النادي الكبير والذي يقوم بأستنزاف موارد دول بدون فائدة...
آخر الأخبار