أهم الأخبار

ماذا تفعل حركة حماس في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/06/09 على الساعة 09:59

هاجم الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي أحمد المسماري قطر وحركة حماس متهما إياهما بدعم الجماعات الإرهابية في ليبيا مشيرا إلى دور أحد الضباط القطريين في مد الجماعات الإرهابية بالأموال انطلاقا من تونس.

ليبيا المستقبل (عن العرب اللندنية): كشف "الجيش الوطني" الليبي عن دور لعبته حركة حماس الفلسطينية في دعم الجماعات الإرهابية في مدينة بنغازي. وقال الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري إن قواتهم عثرت على وثائق تثبت تورط كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية في تصنيع ألغام بمحور قنفودة غربي بنغازي والذي كان يشهد قتالا بين الجيش وما يسمى بـ"مجلس شورى ثوار بنغازي".

وليست هذه المرة الأولى التي تتهم فيها سلطات شرق ليبيا حركة حماس بدعم المتطرفين في بنغازي. واتهمت وزارة الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة يناير الماضي حركة حماس بالتجسس على قوات الجيش. وقالت السلطات حينئذ "إنه تم ضبط فتاة فلسطينية، بصدد القيام بأعمال تجسس على مواقع "الجيش الوطني" الليبي لصالح حركة حماس والجماعات الإرهابية. وأوضحت أن هذه الفتاة "تقيم بمنطقة جليانة من مدينة بنغازي، وقد ضبطت وهي بصدد إرسال إحداثيات القوات المسلحة الليبية بمحاور القتال إلى التشكيلات المسلحة".

وكان الناطق باسم مجلس النواب الليبي عبدالله بليحق قد أكد في تصريحات سابقة لـ"العرب"، أن تورط حماس في تغذية الاقتتال الليبي- الليبي ليس جديدا. وأضاف أنه "يعود إلى السنوات الأربع الماضية، حيث تواجدت العديد من العناصر الفلسطينية المحسوبة على حركة حماس في صفوف التنظيمات الإرهابية، وخاصة منها الموالية لجماعة الإخوان المسلمين". ولا يستبعد مراقبون أن يكون نشر عناصر من حماس قد تم بتخطيط قطري في إطار عملية دعم الميليشيات لضرب استقرار ليبيا، إذ تدرك الدوحة أنها لن تستطيع السيطرة على ليبيا في ظل وجود قوات من الجيش والشرطة.

تعيش ليبيا منذ سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي حالة من الفوضى التي يرجعها الكثير من الليبيين إلى تدخل دول مثل قطر وتركيا في دعم الميليشيات المتطرفة لمحاربة الجيش والأجهزة الأمنية النظامية بهدف تأبيد الفوضى في البلاد. واتهم المسماري قطر بدعم عناصر إرهابية مطلوبة من بينهم الإرهابي أنيس الحوتي الذي قال إن الدوحة أتت به من الجزائر عام 2011 وقتل على يد القوات المسلحة عام 2014. وبدأ دور قطر في ليبيا منذ أحداث الإطاحة بنظام القذافي، من خلال دعم الجماعات الإسلامية بالمال والسلاح.

ولم يقف دعم الدوحة لهذه الجماعات والميليشيات عند الأسلحة والأموال فحسب بل تعداها إلى إرسال جنود كانوا يرافقون زعيم الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس المجلس العسكري طرابلس عبدالحكيم بلحاج أثناء أحداث الإطاحة بنظام القذافي حتى دخل باب العزيزية تحت غطاء طائرات الناتو. وكشف المسماري عن وثائق مسربة من سفارة قطر في طرابلس تشير إلى عملية اعتقال قطريين في مدينة غريان غرب ليبيا سنة 2011 لافتا إلى أن السفارة أصدرت على إثر العملية تعليمات إلى اللجنة الأمنية العليا بإطلاق سراحهم بالقوة. وأوضح المسماري أن هذه الوثيقة تكشف بوضوح وجود قوات قطرية على الأراضي الليبية في ذلك الوقت، لافتا إلى أن تلك القوات حاولت التمركز في طرابلس وتحديدا في بعض الفنادق والمناطق المهمة كالظهرة وامعيتيقة بالإضافة إلى تواجدها في فندق تبستي في مدينة بنغازي.

واتهم المسماري الدوحة بالسعي إلى اختراق النسيج الاجتماعي الليبي من خلال استضافتها لشيوخ عدد من القبائل وتقديم رشاوى لهم. وأوضح أن قطر تعلم أن السيطرة الحقيقية على ليبيا لا تتم إلا من خلال الحصول على تأييد القبائل. ويدعم تدخل قطر لإنهاء الحرب بين قبيلتي التبو والطوارق جنوب ليبيا سنة 2015، اتهامات المسماري. وأكد المسماري قيام ضباط تابعين للمخابرات القطرية ومنهم الملحق العسكري القطري الممسك بملفات المغرب العربي بشراء ذمم عدد من الشخصيات في ليبيا والمنطقة انطلاقاً من غرفة تديرها قطر في تونس.

وأثارت تصريحات المسماري ضجة في تونس، حيث دعم عضو مجلس النواب عن حركة نداء تونس منجي الحرباوي تلك التصريحات. ونشر الحرباوي تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك روى من خلالها تفاصيل إحدى العمليات المالية التي قام بها الضابط القطري من بنك في منطقة المرسى بالعاصمة التونسية. وأوضح أن الضابط القطري طلب في أكتوبر 2014 من أحد البنوك في منطقة المرسى تحويل 550 ألف يورو إلى حسابه في فرع البنك بمدينة تطاوين الحدودية مع ليبيا.

وأضاف الحرباوي أن البنك قام عقب ذلك بإرسال إشعار للسلطات بعدما اكتشفت أن الضابط القطري تلقى ما يناهز 8 مليون أورو، لافتا إلى أن وزارة الداخلية انطلقت في جمع معلومات حول الضابط لتكتشف علاقته بعدد من العناصر السلفية في مدينة جرجيس والجمعيات الخيرية. وسبق للسلطات التونسية أن أعلنت في أكثر من مناسبة عن تورط المئات من الجمعيات الخيرية والدينية في دعم وتمويل الإرهاب ومساهمتها في تسفير الآلاف من الشباب التونسيين للقتال في سوريا وليبيا.

وقالت صحيفة الشروق التونسية الخميس إن تقارير إدارية أعدّتها الجهات الأمنية المعنية، كشفت عن تلقي جمعية خيرية تمويلات من دولة خليجية فاقت قيمتها المئة مليون دينار (50 مليون دولار) بين 2012 و2015. وأوضحت المصادر أن الجمعية لم تنفق من المبلغ على العمل الخيري إلا 8 ملايين دينار (4 ملايين دولار) فقط، في حين أن التمويل الباقي ذهب في تمويل حملات انتخابية لأحزاب سياسية ومساعدات مالية لعائلات إرهابيين.

الورفللي | 11/06/2017 على الساعة 15:46
حماس تقودها نخب تعرف اين مصلحتها
اعتقد أن هناك مبالغة في دور حماس في ليبيا لسبب بسيط جدا وهو أن حماس لها قيادة واعية ومنضبطة وتعمل وفق استراتيجيات مخطط لها مسبقا وبعناية، وهو ما أثبتته الاحداث في سوريا. من هذه الاستراتيجيات أنها لا تتدخل في الشأن الداخلي للدول العربية أو الصراعات العربية والاسلامية، وقد دفعت ثمن تلك المواقف في علاقتها مع ايران وسوريا وحزب الله.. حماس تقودها نخب رفيعة صقلتها التجربة، وليس رعاع مثل الذين نراهم في المشهد الليبي بمختلف توجهتهم السياسية.
ليبي متجنس | 09/06/2017 على الساعة 18:11
الحقيقة
للمتهورين والواهمون نقول لهم ان حركة حماس ليس مصنفة كحركة إرهابية. فقط لدي ال سعود والسيسي، حركة حماس حركة تدافع على قطاع غزة الذي فرض عليه البلطجي السيسي بناء عاى أوامر إسرائيل حصارا قاتلا ضد أطفال ونساء وشيوخ لا حول ولا قوة لهم إلا الله، واقول للشامتين أن دولة قطر باقية إلى الابد؟ وان العلاقات ستعود مع ال سعود والبلطجي متى صدرت لهم الأوامر من العم سام.واقول لهم أيضا أن ترامب أيامه معدودات وهو على أعتاب ووترغيت جديدة. الأفضل لكم ان تبحثوا عن حل للوطن بدلا من اتهام دولة وقفت معنا وسخرت قنواتها الإعلامية العالمية لخدمة أهداف 17 فبراير.
ورفلي | 09/06/2017 على الساعة 15:50
رشاوى من 2011
إلى اختراق النسيج الاجتماعي الليبي من خلال استضافتها لشيوخ عدد من القبائل وتقديم رشاوى لهم. ما جديد في هذا ، هو معرف عند جميع بان في 2011 تقديم رشاوي الشيوخ القبائل الزنتان و برقة و مصراتة وفيدايوت في يوتيوب الشيوخ الزنتان يأكل في أرز (كبسة) . لا يتم نشر محب في أهل مصراتة
عزو ماركو فيتش | 09/06/2017 على الساعة 14:29
واين دعم الاماراتي السعودي والمصري والفرنسي
لما لم تتكلم علي الدعم الامارتي واخرها دعم حفتر وابناها يملايين الدولارت حيث اظهر اخترق صندوق بريد السفير الاماراتي في امريكا دعم الامارتي القوي الي قوات حفتر بسلاح والاموال ولاتنسي مشاركة طيران الفرنسي والاماراتي والمصري في قصف في ليبيا وقد صدر امس تقرير من مجلس الامن يدين تدخل واخترق الامارات الي قرار مجلس الامن حظر تسليح علي ليبيا ولاتنسي تدخل الحكومة السعودية عند طرق دعم الحركة السلفية الوهابية عن طريق المخابرات السعودية والعميل ربيع المداخلي
محمد سعد | 09/06/2017 على الساعة 11:43
اخد لاجئين امريكا
حتي لو يخرج امير قطر يقول هذا الكلام بلسانه لا يخير شي في الارض هولاء اتخدو قراراتهم لا يمكن ان يتخير رايهم نحنو هكذا قوم العرب الله المستعان
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 09/06/2017 على الساعة 11:27
عليكم بتوجيه السؤال لعبدالحكيم بلحاج وصوان وكعوان والسويحلي
عليكم بتوجيه السؤال لعبدالحكيم بلحاج وصوان وكعوان والسويحلي وبقية عملاء قطر وتركيا الذين استباحوا ليبيا لكل العصابات الارهابية الهاربة من بلاد الشام وافريقيا٠ واسائل اخوتي واخواتي المتشدقين بالغيرة الوطنية الزائفة والمهلكة أين أنتم من هؤلاء القتلة السفاحين والزنادقة المتسترين بالدين الاسلامي السمح الحنيف البرئ من افعالهم المشينة؟ أين انتم مما يفعله هؤلاء من إغتيالات وخطف وتدمير لوطنكم بمساعدة عبدالحكيم بلحاج وصوان وكعوان والسويحلي وبقية عملاء قطر وتركيا الذين همهم المال والسلطة ومرتاحين فى اسطنبول والدوحة وتونس (الغنوشي العميل القطري الاخر)٠ الان اتعرفون لماذا يعارض حكام وساسة تونس والجزائر والسودان ومصر تدخل قوات حفظ سلام دولية لانها تتعارض مع مخططاتهم الارهابية المخربة لوطننا٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ابوخليفة | 09/06/2017 على الساعة 10:14
وماذا تفعل..؟
وماذا تفعل ايطاليا و فرنسا و بريطانيا و أمريكا و الموساد الاسرائيلي وروسيا (.. الخ) في ليبيا الحرة المستقلة ذات السيادة (..إلخ)؟
آخر الأخبار