أهم الأخبار

محمد السنوسي ينفي انتمائه لاي كيان سياسي ليبي

ليبيا المستقبل | 2017/06/08 على الساعة 14:38

ليبيا المستقبل: أكد الأمير محمّد الحسَن الرَّضا المَهْدِي السّنُوسي، عدم صحة ماتناولته بعض وسائل الإعلام عبر شبكة المعلومات (الإنترنت) ومواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) حول انتمائه إِلى إحدى الكيانات السّياسيّة الِلّيبيّة، مشددا على ان "الخبر عاري تماماً عَن الصّحة جملةً وتفصيلاً وهُو مجرَّد اختلاق وافتراء ولا يمت إِلى الواقع بصلة".

وقال السنوسي في بيان توضيحي "اؤكد للليبيين والليبيات اننا سائرون بعون الله على درب ونهج جدنا الأمام محمّد بِن علي السّنُوسي رحمه الله"، مجددا دعوته الى ضرورة استمرار الحظر المفروض على الأسلحة وتجميد الأصول "حفاظاً على ارواح الِلّيبيّين مِن القتال القائم بين الأطراف المتنازعة على السّلطة، وحفاظاً على ثرواتهم ومقدراتهم إِلى حين أن تتوفر للبلاد حكومة مستقرة تمثل جميع الِلّيبيّين، منتخبة ومقبولة مِن الشّعب وتنال ثقته، مع توفر دستور مستقر ودائم وجيش حقيقي مسؤول أمام الحكومة المدنية، وقوَّات للشرطة، ومؤسسات قويّة قادرة على حماية مُسْتقبل الأمّة الِلّيبيّة".

فتحية بن اعمار اشتيوي | 08/06/2017 على الساعة 16:50
برجوعك يابلادي ليا...
كل ما نريده أن تكون لنا دولة دات سيادة وكيان يحترمها الجميع دولة مؤسسات وقانون وان يكون العدل والمساواة واحترام حرية الفرد من أهم ركائزها لايهم لدي نوع الحكم أستاذ محمد السنوسي ملكية دستورية ..جمهورية.. تمنياتي لك بالتوفيق واهلا وسهلا بيك ... انت من اصل الطيب وهذا بلدك لعل شفاء ليبيا من الألم يكون برجوع الحق إلى أصحابه.
عبدالحق عبدالجبار | 08/06/2017 على الساعة 15:50
انت تطلب بدولة ذات سيادة
انت تطلب بدولة ذات سيادة .... و هذا خطر اقتصاديا علي الجيران من جميع النواحي حتي الذين يفصلنا عنهم البحر بل حتي القطرانين التي في البحر و التي علي اليابسة و كذلك خطر علي المحبين للكراسي في الداخل ...فكيف العمل يا استاذ محمد السنوسي المحترم
خيري | 08/06/2017 على الساعة 15:30
الحل الأمثل والأقرب
على الليبيين أن يدركوا قبل فوات الأوان أن الملكية الدستورية هي الحل الأفضل للحفاظ على وحدة البلاد واستقرارها وضمان الحريات وحقوق الانسان . اضافة الى العيش الكريم والكرامة الانسانية. والأمير نعم الرجل... وكفى أنه لم ينحاز لأي من المتصارعين على السلطة ولم يشارك في سفك الدماء. ودائما كان في جانب الشعب الليبي وطموحاته. فهل يعي الليبيون شعبا وحكومات وميليشيات وووووو الخ الخ ذلك.
آخر الأخبار